شريط الأخبار

شوماخر في حالة خطرة وزملاؤه يصلون لأجله

07:20 - 30 تشرين أول / ديسمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم


أعلن المستشفى الطبي الجامعي في غرونوبل ببيان مشترك مع المكتب الإعلامي لأسطورة سباقات فورمولا وان الألماني مايكل شوماخر، أن الأخير في وضع حرج للغاية وهو في غيبوبة بعد تعرّضه أمس الأحد لحادث تزلّج خطير في أحد منتجعات جبال الألب الفرنسية.

وأضاف البيان الذي أذاعه طاقم الأطباء الذي يعالج شوماخر: "لا يمكننا توقع ما سيحصل معه"، مشيراً إلى أن سائق فيراري السابق يعاني من إصابات خطيرة في الرأس وبأن عائلته موجودة إلى جانبه.

وتابع "الطاقم الطبي يعمل معه ساعة بساعة وكل ما بامكاننا فعله هو الانتظار".

وشدد البروفيسور جان فرونسوا بايان أمام الصحافيين على أن الخوذة لعبت دورها في إبقاء شوماخر على قيد الحياة، مضيفاً "كان من الضروري اخضاعه لعملية جراحية طارئة من أجل تخفيف الضغط عن رأسه، لكن ولسوء الحظ هو يعاني من جراح في مخه".

أما الطبيب الجراح في طب الأعصاب ستيفان شابار فأشار إلى أن الجهة اليمنى من رأس شوماخر "تدهورت بسرعة" لأنها الجهة التي ارتطمت بالصخرة بعد سقوطه، متوقعاً أن لا يخضع سائق بينيتون السابق لعملية جراحية ثانية.

وأفادت شبكة (بي.إف.إم.تي.في) التلفزيونية أن شوماخر تعرض لنزيف في الدماغ.

ونقل شوماخر، السائق الأكثر فوزاً بالألقاب في سباقات فورمولا وان (7)، بالطوافة إلى المستشفى بعد سقوطه ما أدى إلى تعرّضه لإصابة خطيرة في رأسه.

ونقل راديو مونتي كارلو عن مدير منتجع ميريبل، جيرنينيون كريستوف لوكونت، تأكيده أن شوماخر كان في كامل وعيه عندما نقل إلى المستشفى بعد 15 دقيقة على وقوع الحادث.

من جهة أخرى، أكّدت مديرة أعمال شوماخر سابين كيهم أن أحداً لم يتعرّض لأذى جراء الحادث باستثناء الأسطورة الألمانية.

وقالت كيم لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "من فضلكم ، تفهموا أننا لا نستطيع الإدلاء بمعلومات مؤكدة حول حالته الصحية" ولكنها أشارت أنه لم يكن بمفرده وقت وقوع الحادث حيث ذكرت التقارير الفرنسية أنه كان برفقة نجله.

واحتشد العديد من مشجّعي شوماخر مساء الأحد أمام مدخل الطوارئ في المستشفى وهم يرتدون قبعات حمراء مع شعار فيراري، الفريق الذي تعملق معه شوماخر وقاده إلى ستّة ألقاب في بطولة الصانعين وخمسة في بطولة السائقين.

كما حضر إلى المستشفى للاطمئنان على شوماخر الفرنسي أوليفييه بانيس، الذي رافق "البارون الأحمر" على حلبات الفئة الأولى من 1994 حتى 2004.

ومن جهته أعرب سيباستيان فيتل، بطل العالم في المواسم الأربعة الأخيرة، عن صدمته جراء الحادث الذي تعرض له مواطنه الأسطورة، قائلاً: "أنا مصدوم وآمل بأن يتحسن بأسرع وقت ممكن".

وأضاف سائق ريد بول-رينو لوكالة "سيد" الرياضية الألمانية: "أتمنى لعائلته أن تتمتع بالقوة الكافية" لكي تتجاوز هذه المحنة.

وفي حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي أشار زميل شوماخر السابق في فيراري البرازيلي فيليبي ماسا إلى أنه يصلي من أجل "شقيقه"، آملاً تعافيه بأسرع وقت ممكن: "أصلي من أجل أن يحميك الله يا شقيقي!، أمل لك الشفاء العاجل مايكل".

أما السائق الفرنسي رومان غروجان فكتب في حسابه: "كلّ أفكارنا مع شومي وعائلته"، آملاً "الشفاء العاجل".

في حين رد خصم شوماخر خلال التسعينات الاسكتلندي ديفيد كولتهارد على الذين اعتبروا بأن الحادث الذي تعرض له شوماخر حصل جراء بحثه المتواصل عن الاثارة والمخاطرة، قائلاً: "إذا كان أحد يعلم كيف يسيطر على قوته وعزمه بدراسة فإنه مايكل شوماخر دون أدنى شك. العديد من الأشخاص بعتبرون بأن سائقي السباقات يبحثون عن الاثارة والمخاطرة لكن مايكل كان، وكما حال العديد من السائقين الاخرين، يتجنب المخاطرة. الأمر يتعلق بايجاد حدود سيارتك وأن تبقى ضمن هذه الحدود لأنه إذا تجاوزتها ستخسر الوقت".

أما سائق ريد بول السابق الأسترالي مارك ويبر الذي أسدل في نهاية الموسم المنصرم المشوار على مسيرته في فورمولا وان، فقال "أفكاري مع مايكل وعائلته في هذا الوقت الصعب"، في حين أشار فريق مرسيدس إلى أنه يصلي لسائقه السابق، قائلاً: "مايكل يتمتع بروح قتالية رائعة. نحن نرسل له كل قوانا (بالتفكير به) من أجل معركته الأهم".

وبدوره كتب سائق فيراري الحالي الإسباني فرناندو الونسو في حسابه على "تويتر": "أمل أن تتعافى سريعاً مايكل. آمل أن نسمع أخباراً جيدة قريباً جداً"، فيما قال مهندس الفريق الايطالي روب سميدلي لراديو "بي بي سي 5": "إنها أوقات عصيبة.

وأضاف: "أفكاري وصلواتي مع مايكل، مني ومن جميع العاملين في هذه المصلحة (فورمولا وان). من المؤكد أن عائلته تمر في مرحلة صعبة للغاية لكن إذا أردنا أن نجد أحداً يقاتل من أجل حياته فمايكل سيكون هذا الشخص... ما كان يمثله هو القتال، الروحية والعزم التام على تحقيق الفوز. المركز الثاني لم يكن كافياً بالنسبة له. جعل جميع منافسيه يقدمون أفضل ما لديهم وهذا ما يمنحني الكثير من الأمل في الوقت الحالي. إنه متواجد على سرير المستشفى في غرونوبل وهو بحاجة الى هذه الروح القتالية من أجل تجاوز المحنة".

ومن حهته قال البريطاني مارتن بروندل الذي كان زميل شوماخر في بينيتون بين 1992 و1993: "هيا يا مايكل، قدم لنا إحدى لمحاتك في السباقات التي تقدم فيها أداء وكأنك في التجارب التأهيلية (توقيت سريع) بهدف تحقيق الفوز، كما كنت تفعل دائماً. بإمكانك القيام بهذا الأمر".

ولم تكن كلمات التشجيع محصورة بعالم فورمولا وان إذ كتب نجم كرة المضرب السابق الألماني بوريس بيكر: "دعونا نصلي جميعاً لمايكل لكي يستعيد عافيته الكاملة بسرعة".

وفتحت الشرطة تحقيقاً لمعرفة ظروف الحادث، وذلك بحسب ما ذكر منتجع ميريبل.

وكان شوماخر، الذي يحتفل بميلاده الخامس والأربعين في الثالث من الشهر المقبل، اعتزل سباقات فورمولا وان للمرّة الثانية عام 2012 بعد تجربة متواضعة لثلاثة مواسم مع فريق مرسيدس.

وأسدل شوماخر الستار على مسيرته باحتلاله المركز السابع في جائزة البرازيل الكبرى، الجولة الأخيرة لموسم 2012.

وقال شوماخر حينها: "إنها لمفارقة أن أنهي مسيرتي بمركز سابع.. المركز الذي بدأت به مسيرتي حين جئت في المركز السابع خلال تجاربي التأهيلية الأولى (خلال سباق بلجيكا عام )1991".

ولم يقدم شوماخر الذي قال مجدداً وداعاً لحلبات فورمولا وان وهو في الثالثة والأربعين من عمره، خلال المواسم الثلاثة التي خاضها شيئاً يذكِّر جمهوره العريض بالمستوى الذي كان عليه قبل الاعتزال عام 2006 وفي جعبته سبعة ألقاب عالمية (رقم قياسي)، إذ لم يتمكّن من الصعود إلى منصّة التتويج سوى مرّة واحدة كانت في 2012 في سباق أوروبا على حلبة فالنسيا الإسبانية، وكان موسمه الأخير سيئاً للغاية إذ أنهاه في المركز الثالث عشر في الترتيب العام بعد أن حلّ تاسعاً وثامناً على التوالي في 2010 و2011.

يُذكر أن "شومي" هيمن على البطولة خمس مرّات بين 2000 و2005 إضافة إلى تتويجه بلقبي 1994 و1995 وأحرز 91 انتصاراً خلال مسيرته الأسطورية.

انشر عبر