شريط الأخبار

"المدلل" تدعو العالم لمقاطعة الاحتلال على جرائمه

02:32 - 26 تشرين أول / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

عبرت الناطقة باللغة الانجليزية في وزارة الإعلام عن حزنها وأسفها الشديد، بوقوع الضحية الطفلة  حلا أبو سبيخة (4 أعوام)، والتي لم تلحق المدرسة بعد التصعيد الصهيوني الأخير، مشددة على أنها كانت تعيش وسط عائلتها بسلام في شرق المحافظة الوسطى حين سقطت على بيتها قذيفة صهيونية مما أدى إلى قتلها و إصابة كل أفراد العائلة.

وأكدت المدلل خلال مؤتمر صحفي عقدته أمام منزل الطفلة أبو سبيخة أن عدوان الاحتلال يخالف بارتكابه هذه الجريمة الإنسانية القواعد القانونية أبرزها اتفاقية جنيف الرابعة والتي تنص على حماية النساء و الأطفال و حقهم في الحياة.

وأوضحت أن الاحتلال الصهيوني استخدم أسلحة مفرطة في القوة و غير شرعية خلال عدوانه على قطاع، ولم يراعي حياة المدنيين ولا الأطفال، مشيرة إلى أن الاحتلال  خلّف وراء هذه الاعتداءات دماراً في الممتلكات و14 إصابة و المنشآت ما جعل أطفال غزة يعانون من  الخوف والقلق.

ودعت المدلل المجتمع الدولي لإيقاف دعمه للاحتلال ومقاطعة هذه الدولة العنصرية، مضيفة:" ما يحدث من استهداف للأطفال و معاناة للمدنين جراء الحصار شكل من أشكال العقوبات الجماعية، وجريمة إنسانية جديدة تسجل بدم الطفلة حلا"، مبينة أن الشعب الفلسطيني وحكومته لن تصمت على ما يحدث بحق أطفالها وأرضها.

وخاطبت العالم:"  يا حكومات العالم الأوروبي إن الاتفاقيات الموقعة بينكم و بين جيش الاحتلال الإرهابي يزيد من عدد وقوع قتلى الأطفال الفلسطينيين، بمنحكم الاحتلال أسلحةً متطورة و ثقة عالية واستقبال مرحب به يزيد من سفكها دماء أبريائنا واغتصاب أرضنا " .

وشددت المدلل على تحمل العالم الأوروبي مسؤولية كبيرة  ويشارك  إسرائيل الجريمة ذاتها بدعمه له مبينه أن الشعب الفلسطيني يتعرض لأكبر  وأعنف عملية تهويد، في تاريخ البشرية.

وأضافت :" لا تتوقع إسرائيل أن نوقف حقنا في المقاومة، و مبرر المقاومة هو الاحتلال ، و إن كان العالم يخشى على "إسرائيل" من صاروخ محلي الصنع فلينهي الاحتلال جرائمه ضدنا حكومةً وشعبا".

وأشارت إلي أن  حكومة الاحتلال لم تلتزم بوقف إطلاق النار، ولا باتفاقية الستة ميل  البحري،و كان آخر هذه الاعتداءات قتل الشاب 22 عطية حمد في شمال غزة.

انشر عبر