شريط الأخبار

إدارة السجون تفرض على الأسرى شراء أغطيتهم

11:57 - 24 حزيران / ديسمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن إدارة سجون الاحتلال تحاول استغلال الأسرى اقتصاديا بإجبارهم على شراء الأغطية الشتوية على حسابهم من الكنتين وبأسعار مرتفعة، رافضة السماح بإدخالها عن طريق ذويهم والمؤسسات.

واعتبر قراقع ذلك استغلالاً اقتصادياً وتهرب إدارة السجون من المسؤولية عن حياة وصحة الأسرى والتزاماتها القانونية في توفير متطلباتهم الإنسانية والمعيشية.

وأوضح قراقع أن وزارة الأسرى وبالتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية والوطنية وفرت 2000 غطاء شتوي للأسرى، ولكن إدارة السجون لم تعط تصريحا بإدخالها للسجون.

وأفاد محامي وزارة الأسرى حسين الأعرج، بأن "الأسرى الموقوفين في معسكر عصيون الاستيطاني قرب بيت لحم يعانون ويلات البرد الشديد وبشكل مأساوي جدا".

واضاف أن الأسرى في هذا المعسكر قد تجمدوا من البرد واشتكوا من نقص الأغطية والفراش وتدفق المياه إلى غرفهم ولا تتوفر أية وسائل تدفئة.

واوضح ان الأسرى في المعسكر يتعرضون للإذلال الشديد وإجبارهم على الوقوف خلال موجة الثلج، واضعين أياديهم خلف ظهورهم ووضع الرأس على الأرض بوضعية إذلالية صعبة ويتكرر ذلك طوال اليوم.

من جهتهم، أفاد أسرى في سجن شطة لمحامي الوزارة اشرف الخطيب بأنهم قدموا طلبا لإدارة السجن بشراء 20 غطاء شتويا، ولكن الإدارة رفضت ذلك وطلبت من الأسرى شراءها من كنتين السجن وسعر الغطاء الواحد 80 شيكلا ومن نوعية غير جيدة.

وقال أسرى إن "إدارة السجن تحاول استغلالهم اقتصاديا وجني الأرباح وترفض إدخال أغطية من الخارج عن طريق الصليب الأحمر وأنهم بصدد رفع شكوى ضد إدارة السجن".

واشتكت الأسيرة لينا جربوني لمحامية وزارة الأسرى هبة مصالحة، من معاناة 15 أسيرة من البرد الشديد، حيث لا يوجد في الغرف تدفئة كافية ولا أغطية كافية، وتضطر الأسيرات إلى تسخين المياه ووضعها في عبوات فارغة واستخدام ذلك للتدفئة.

وصرح ممثل أسرى عوفر أكرم حامد، أن مدير السجن رفض بشكل نهائي إدخال الأغطية عن طريق ذويهم أو الصليب الأحمر وطلب منهم شراءها على حسابهم الخاص من كنتين السجن التي تشرف عليها شركة إسرائيلية.

واضاف أن الأسرى في عوفر عانوا البرد الشديد بسبب نقص الأغطية وقدوم أسرى جدد إلى السجن باستمرار.

انشر عبر