شريط الأخبار

نقل طفل معتقل إلى المستشفى بعد تدهور حالته الصحية

06:16 - 23 حزيران / ديسمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أكدت وحدة التوثيق والدراسات في مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، أن مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت المعتقل الطفل محمد العزة (16 عاماً) من سجن عوفر العسكري إلى مستشفى "شعري تسيدك" منذ يوم الجمعة 20 كانون أول، وهو الآن في حالة مستقرة.

وتمكنت محامية مؤسسة الضمير عودة زبيدات من زيارة الطفل العزة بعد مماطلات ومحاولة منعها أكثر من مرة، وأكدت أن الطفل العزة يمكث الآن في العناية المكثفة، وهو في حالة تخدير كامل ولا يتمكن من الحديث أو فتح عينيه.

ونقلاً عن المحامية زبيدات، أفاد الطبيب المشرف على الطفل العزة أن حالته حرجة، حيث وصل إلى المستشفى فاقداً للوعي وتم إدخاله مباشرة إلى العناية المكثفة وتخديره، وأضاف "إن وضع العزة مستقر اليوم، حيث أزيلت الأجهزة عنه منذ الصباح، ومن الممكن نقله غدا إلى الأقسام العادية في المستشفى إن لم يطرأ أي جديد على حالته".

وكانت مصلحة السجون قد أحكمت الحراسة على غرفة العزة، ومنعت أي شخص من زيارته خاصة عائلته.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت محمد العزة (16 عاماً) من منزله في بيت لحم في 16 تشرين الثاني 2013، بعدما اقتحمت المنزل وصادرت هوية والده، وقد ابلغهم والده أنه يعاني من مرض "الأزمة الصدرية" ولديه أدوية يجب أن يتناولها بشكل يومي ولا يمكن له أن يتحمل الأماكن المغلقة، ونقل العزة إلى سجن عوفر مباشرة وخضع لاستجواب عدة أيام ومن ثم تحول إلى المحكمة بتاريخ 21/11/2013 .

وطالبت محامية مؤسسة الضمير إطلاق سراح المعتقل العزة ولكن محكمة عوفر العسكرية رفضت الطلب، ومن ثم تقدمت النيابة العسكرية بلائحة اتهام ضد العزة تضمنت أربعة بنود، حول إلقاء حجارة.

يذكر أنه سيتم عرض الطفل محمد العزة (16 عاماً) على محكمة عوفر العسكرية يوم الأربعاء القادم الموافق 25 من كانون الأول الجاري، للنظر مجدداً في اعتقاله حتى نهاية الإجراءات القضائية بحقه وقرأه لائحة الاتهام.

انشر عبر