شريط الأخبار

مهاجرون مغاربة يخيطون أفواههم احتجاجا على احتجازهم في ايطاليا

03:11 - 23 تموز / ديسمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أقدم مهاجرون سريون مغاربة في روما على خياطة أفواههم احتجاجا على احتجازهم لفترة طويلة بمركز للشرطة وتهديدهم بالطرد من ايطاليا.

ونقل موقع اليوم 24 المغربي عن صحف إيطالية أن ثمانية مهاجرين سريين من بينهم أربعة مغاربة أقدموا على خياطة أفواههم بمركز “تحديد الهوية والطرد” بروما باستعمال إبرة “صنعوها” من القطعة الحديدية المثبتة في قداحة (ولاعة) أحدهم٫ إضافة إلى خيوط استخرجوها من أغطيتهم، تعبيرا منهم عن استيائهم من احتجازهم لمدد طويلة في هذا المركز لاسيما وأن عدد منهم يتهدده الطرد إلى بلده الأصلي.

وأقدم المهاجرون المغاربة على هذه الخطوة لتسليط الضوء على أوضاعهم في مراكز الإيواء، خاصة في هذا الوقت بالضبط والذي لا يزال فيه فيديو  بثته  قناة “رأي 2 ” الرسمية الإيطالية  يثير المزيد من ردود الفعل وسط الشارع الإيطالي والأوربي. للتذكير فهذا الفيديو  يكشف التعامل المهين مع المهاجرين في أحد مراكز الاستقبال ب”لامبيدوزا” جنوب إيطاليا وقد  سبق وأن نشرته اليوم 24 في وقت سابق.

وتمكن المهاجرون بردة فعلهم هذه من  إثارة الرأي العام إلى قضيتهم لتتناولها بالتفصيل غالبية الجرائد الإيطالية الواسعة الانتشار جريدة “La stampa  ” مثلا أشارت إلى تزامن سلوك المهاجرين اليائس مع تقديم وزير الداخلية “أنجيلينو ألفانو” لتقرير أمام البرلمان حول فيديو ” لامبيدوزا ” وقد أشار الوزير إلى أن مراكز “تحديد الهوية والطرد” مراكز لا إنسانية وأكد ضرورة مراجعة قانون “بوسي فيني ” المتعلق بظاهرة الهجرة.

أما “إنياسيو مارينو” عمدة روما فقد كتب على حائطه الفايسبوكي :” قام مهاجرون بمركز CIE  بروما بخياطة أفواههم بإبرة وخيط ،إن احتجاجهم هذا يحتم علينا إعادة فتح نقاش وطني حول هذه المراكز اللإنسانية ثم حول قانون بوسي فيني  الذي يقرن  الفارين من الحروب والعنف والفقر بالمجرمين، لا يمكن ولا ينبغي أن نتعايش مع هذه المآسي…”

انشر عبر