شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدين اعتقال الاحتلال الصحفي عمار أسعد

06:28 - 21 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

دان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال الطالب الصحفي عمار زهير أسعد (28 عاما) من بلدة بيتا بمحافظة نابلس، أثناء مروره على حاجز عسكري قرب قرية عين سينا شمال رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال المنتدى في بيان صحفي وصل مراسلنا نسخة عنه السبت :" بحسب المعلومات المتوفرة، فإن قوات الاحتلال اعتقلت الزميل اسعد يوم الثلاثاء الموافق 17/12/2013، أثناء توجهه للالتحاق بدراسته بقسم الإعلام بالكلية العصرية الجامعية، علماً أنه أحد المتطوعين الناشطين في مؤسسة اعلاميون بلا حدود".

يذكر أن أسعد سبق وأن تعرض للاعتقال أكثر من مرة، كان اخرها عام 2011 ، وقضى ما مجموعه 8 سنوات في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

ويرى المنتدى أن الاعتقال ما هو إلا محاولة فاشلة لإرهاب الصحفيين الفلسطينيين ومنعهم من نقل وقائع الجرائم التي تقترفها سلطات الاحتلال واليهود المتطرفين في المسجد الأقصى ومدينة القدس.

ويؤكد المنتدى أن استمرار الاحتلال في اعتقال الصحفيين الفلسطينيين واستخدام الاعتقال الإداري غير القانوني كسيف مسلط على رقابهم، إلى جانب قمع الحريات؛ ما هو إلا نتاج الحصانة التي يشعر بها قادة الاحتلال في ظل صمت المجتمع الدولي بما في ذلك المؤسسات الدولية ذات الصلة التي يبدو انها تتعامل مع إسرائيل كدولة فوق القانون.

واستغرب صمت المنظمات الدولية ذات العلاقة، مثل الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود على جرائم الاحتلال، وطالبها بضرورة رفع صوتها والقيام بتحركات وإجراءات عملية لوقف جرائم الاحتلال بحق الإعلاميين الفلسطينيين والتدخل الفاعل من أجل الإفراج عن المعتقلين منهم.

وعبر عن قناعته أن الصحفيين الفلسطينيين لن يخضعوا لسياسة التهديد والإرهاب التي يمارسها الاحتلال بحقهم، " وستبقى حناجرهم وأقلامهم وصورهم تصدع بالحقيقة الكاشفة لجرائم الاحتلال العاكسة للانتهاكات الممنهجة والتعدي على كل القيم والقوانين الدولية والإنسانية التي يقترفها الاحتلال".

انشر عبر