شريط الأخبار

فروانة : 2013 عام هو الأخطر على الأسرى

06:15 - 20 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

اعتبر الأسير السابق والباحث المختص بشؤون الأسرى ، عبد الناصر فروانة ، عام 2013 هو الأخطر على الأسرى منذ عقدين وما يزيد .

وقال فروانة بأن الخطر طال مجمل نواحي الحياة الاعتقالية والمعيشية التي لم يعد بالإمكان تحملها أو الصمت إزائها ، وبات الخطر يهدد كل الأسرى على اختلاف فئاتهم العمرية وشرائحهم الاجتماعية.

وتابع : أن خطر الموت يطارد المرضى منهم جراء الاستهتار المستمر وبعد استشهاد ثلاثة أسرى خلال العام ، وخطر الإصابة بالأمراض المختلفة بما فيها الخطيرة والخبيثة تداهم أجساد من يعتقدون بأنهم أصحاء بسبب استفحال العوامل المسببة واستمرار الإهمال الطبي والحرمان من العلاج وتصاعد أعداد المرضى وتزايد تفشي وانتشار الأمراض الخبيثة فيما بين صفوف الأسرى بشكل لافت.

وأضاف : وأيضاً خطر الإصابة أو الإعاقة الجسدية يزداد مع تزايد الاقتحامات المستمرة والاعتداءات المتكررة واستخدام القوة المفرطة بحقهم ، و خطر الإصابة بأمراض ذهنية وعصبية واضطرابات نفسية جراء العزل الانفرادي والحرمان من الزيارات والتفتيش العاري والضغط النفسي والاستفزازات المتكررة لأتفه الأسباب .

بالإضافة إلى خطر مصادرة كل ما تحقق طوال أربعة عقود ونيف مضت بفعل نضالات وتضحيات الحركة الأسيرة ودماء شهدائها التي عمدت الطريق وانتزعت حقوقاً كثيراً هي مهددة اليوم بالضياع والمصادرة وفرض قوانين جديدة أكثر قمعية .

ورأى فروانة على أن الأوضاع داخل السجون الإسرائيلية مؤلمة وقاسية و لم تعد تطاق ، وهي بحاجة إلى جهد كبير يشارك فيه جميع الأسرى للحفاظ على منجزات الحركة الأسيرة ، وفاء لتضحيات ودماء من سبقوهم ، وحفاظا على حياة وصحة الأسرى أنفسهم ، ومن اجل صون وانتزاع حقوقهم الإنسانية وتحسين أوضاعهم المعيشية والحياتية من أجل العيش بكرامة .

وأكد فروانة أن الأسرى ( لا ) يمكن لهم ولوحدهم أن يحققوا ما يصبون إليه وأن يغيروا من واقعهم نحو الأفضل ، دون دعم فاعل ومساندة قوية ومناصرة مؤثرة مِن مَن هم خارج السجون وعلى كافة الصعد والمستويات .

انشر عبر