شريط الأخبار

كتب ودفاتر طلاب المدراس بغزة غرقت والامتحانات على الأبواب!!!

01:00 - 19 حزيران / ديسمبر 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

اضطرت أم طارق عبد الرحيم من سكان منطقة المنارة بشارع النفق بمدينة غزة، بعد أربعة أيام من انتهاء المنخفض الجوي، أن تدفع بأطفالها الستة مضطرةً للذهاب للمدرسة وخاصة بعد أن علمت أن المدارس لن تقوم بتأجيل الامتحانات بأي شكل من الأشكال لحين جفاف منازلهم من المياه، فقامت برحلة شاقة مستعيضة عن الحسكات بـ"المشاطيح" بعد انخفاض نسبي لمنسوب المياه بمشاركة ومساعدة جيرانها لزوجها.

منقطة النفق المنكوبة جراء المنخفض الجوي والتي غرقت بالكامل، بدأ منسوب المياه فيها بالانخفاض ولكن ليس بالمستوى الذي يسمح للعديد من العائلات بالتنقل والخروج منازلهم وخاصة طلاب المدارس.

رحلة محفوفة بالمخاطر

أم طارق تقول في حديثها لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": العديد من جيراننا كان يخرج أطفاله عبر الحسكات بشكل يومي للمدارس فور انتهاء المنخفض، إلا أنني لم أسمح لهم بالمغادرة سوى اليوم, موضحةً الطريقة التي قامت بها بإخراج أطفالها واحد تلو الآخر لمدرستهم ولمعرفة ما سيفعلوه وخاصة ان امتحانات الانروا ستبدأ يوم السبت القادم, تابعت كنت اخرج الاطفال عبر المشاطيح بمساعدة زوجي في تمام الساعة ال6 الا عشر ليتمكنوا من عبور البيارة التي تفصلهم للوصول للباصات وهي طرق التفافية بعيداً عن الامطار وكميات المياه المرتفعه ..

وبشئ من الغصب والعويل قالت " كل كتب أطفالي ودفاترهم قد غرقت بالكامل ولا يوجد عندي ما أدرسهم فيه , واخشى ان تقوم مدارس أطفال بفعل ما تحدثت لى احدي جاراتي بأن الانروا رفضت تزويدهم بكتب جديدة ولا تعرف ما سيجري معها في الايام القادمة .

وطالبت ام طارق بضرورة تأجيل الامتحانات لاطفالها وغيرها من المتضررين او ايجاد طريقة في التعامل معهم وخاصة بعد النكبة التي ألمت بها وغرق منزلها بالكامل .

حالة ام طارق ليست الوحيدة فهناك العديد من العائلات التي فقد أطفالهم الكتب ولم يجدوا لهم معيل سوى " ان يعيلوا انفسهم بأنفسهم " وان يبحثوا عن حلول لدخول أطفالهم الامتحانات دون تكبد مزيداً من الخسائر .

لم تتمكن "فلسطين اليوم" من الوصول لأحد من تعليم الانروا إلا ان العديد من الحالات المتضررة مما استطاعت الوكالة التواصل معهم قالت انه بالرغم من رفض الوكالة تسليمها كتب بديلة الى انهم قاموا بتعويضهم بملازم تساعدهم خلال الامتحانات .

قدمنا عدة حلول

ومن جانبها قال عماد الحديدي مدير العلاقات العامة بوزارة التربية التعليم بغزة ان الوزارة قامت منذ اليوم للمنخفض بمحاولة تدارك خسائر الطلاب بعد غرق منازلهم بما فيها كتبهم المدرسية  وخاصة ان الامتحانات ستبدأ الأسبوع القادم .

وبين الحديدى خلال حديث لوكالة "فلسطين اليوم" ان وزارة التربية والتعليم قامت بعدة خطوات منذ بداية  المنخفض الجوي حيث اعطى وزير التعليم المزيني تعليمات بتعويض الطلاب بالكتب التي غرقت او فقدت خلال المنخفض وفوراً , إضافة الي اعطاء تعليمات للمدارس برعاية هؤلاء الطلاب المتضررين والقيام بالعديد من الأنشطة للتفريغ النفسي .

وعن التحصيل العلمي أشار الحديدي إلى ان التعليم قام بعمل أوراق عمل "اسعافية " أي بمعني أوراق عمل لمساعدة للطلاب لمن فقد دفاتره خلال المنخفض .

القرار لمدير المدرسة في الحالات الصعبة

وبين ان اعمال السنة والأنشطة وغيرها من درجات الامتحانات الشهرية , كلها ستسعف الطلاب , أضافة الي أعطاء تعليمات لمراعاة الطلاب المتضررين , لما اصابهم الضرر جراء المنخفض.

وأكد على انه في حال وجود حالات صعبة ولم تتمكن عائلاتهم من مغادرة منازلها ولم يذهب طلابهم للمدارس,  قال انه سيتم التعامل مع كل حاله على حدا وفق ما يراه مدير المدرسة .

ومهما تكن الاجراءات التي ستقوم بها الجهات التعليمة الا ان الاوضاع , النفسية للطلاب وعائلاتهم جراء المنخفض بحاجة الي مزيد من التقييم والمعالجة , وترك الامتحانات لم يستطيع تقديم الاجابة الصحيحة .

انشر عبر