شريط الأخبار

التواصل الجماهيري والإصلاح للجهاد ترعى صلحاً عشائرياً

10:16 - 18 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

رَعَت لجنة التواصل والإصلاح للجهاد الإسلامي في فلسطين صلحاً عشائرياً بين عائلة الحملاوي من الوسطى وعائلة الفيومي من غزة إثر الحادث المروري المؤسف الذي أدى إلى إصابة امرأة من آل الحملاوي.

وقد توجهت الجاهة المكونة من الشيخ ناصر الهنداوي والشيخ سليم حماد من لجنة الوسطى والشيخ أبو وائل عابد والشيخ شعبان أبو غنيمة مع آل الفيومي إلى آل الحملاوي الكرام وقد لقوا منهم كل طيب خاطر وكرم عربي أصيل.

وقد رحب كبير آل الحملاوي أبو رشاد بالجاهة والوفد الكبير من آل الفيومي وعدد من المخاتير في الوسطى وغزة وأثنى على حركة الجهاد الإسلامي ولجنتها للإصلاح ودورهم البارز في إصلاح ذات البين والتواصل مع الجماهير وأكد أن آل الحملاوي عفو عن السائق وليس لهم أي حقوق عند آل الفيومي الكرام.

بدوره كبير آل الفيومي أبو اشرف شكر آل الحملاوي على حسن الاستقبال والعفو والكرم العربي الأصيل واعتذر عن الحادث الغير مقصود وانه قضاء وقدر وثمن دور لجنة الإصلاح للجهاد الإسلامي الكبير والمميز في حل المنازعات بين العائلات.

من جهتهم شكر كل من أبو وائل والشيخ ناصر الهنداوي شكر سرعة الحل على حسب شرع الله وشكر آل الحملاوي على الصفح والكرم العربي الأصيل.

من جهته أكد مسئول لجنة الواصل الجماهيري والإصلاح العامة قطاع غزة الشيخ تحسين الوادية "أبو وسيم" أن لجان الإصلاح للجهاد الإسلامي المنشرة في جميع محافظات القطاع استطاعت خلال هذا العام حل المئات من القضايا منها قضايا قتل وإصابات خطيرة وان لجان الإصلاح تواصل الليل بالنهار لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني وحل مشاكله ومنازعاته وان لجان الإصلاح تعمل على حل العديد من القضايا وان هناك استجابة كبيرة من قبل المواطنين وثمن دور شرطة النيابة العامة في تسهيل عمل لجان الإصلاح.

انشر عبر