شريط الأخبار

نظمتها موظفوا شركة حوال في غزة

حملة "كلنا أهل" تدخل منازل المتضررين وترسم الفرحة على وجوههم

11:03 - 17 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

لم تتأخر شركة "جوال"  لحظة عن مساعدة المتضررين جراء المنخفض الجوي الذي أدى لتشريد آلاف المواطنين بعد أن غمرت مياه الأمطار منازلهم في مناطق متفرقة في قطاع غزة

موظفو شركة جوال وبدعم من شركتهم بدءوا حملة رفعت شعار "كلنا أهل" لتقديم المساعدة  لمئات المتضررين بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، تصل قيمة كل كوبونة نحو 200 دولار.

حملة "كلنا أهل" زارت العائلات الأكثر تضرراً في منطقة النفق، وستنتقل إلى المناطق الأخرى، ودخلت على البيوت وأدخلت معها الفرحة التي ارتسمت على وجوه العائلات بعد أن تسلموا المساعدات والتي اعتبرها المتضررون ذات قيمة عالية لشموليتها وضرورتها.

وشملت المساعدات لكل عائلة :" صابون ، ومحارم حجم عائلي ، وورق معطر ، وورق تواليت ، ومعقم ديتول، ودفاتر للمدارس، وقلام ، ودفاية ، وشاحن كهرباء ، واحرام ، وفرشة ، ووسادة ، وبشاكير ، وعلب فول ، وعلبتين لحم بقري ، وعلبة لحمة سنيورة ، وعلبتين فاصوليا ، وعلبة حلاوة كبيرة ، وجبنة فيتا كبيرة ، وعلب جبنة مثلثات ، وعلبة حليب نيدو ،  شاي لبتون ، وسكر ، وملح ، ومرامية".

الحاج أبو محمد 55 عاماً من منطقة النفق، مدح القائمون على الحملة وثمن مواقفهم الانسانية، داعياً المؤسسات الأخرى أن تحذو حذوهم بنوعية ما تقدمه من مساعدات. ووصف المساعدة المقدمة من شركة جوال بأنها كنز للمتضرر الذي اتلفت المياه أثاثه المنزلي.

وقال "صراحة لم أكن أتوقع أن تقدم مثل هذه المساعدة لنا من جهة معينة، لأن قيمة المساعدات التي قدمت من مؤسسات مختلفة تتراوح ما بين 150-200 شيكل. ولا تكفي لعائلة مكونة من سبعة أفراد.

وفي نفس السياق، عبرت الزوجة أم محمد، عن بالغ فرحها، رافعة يديها صوب السماء وأخذت بالدعاء والشكر للقائمين على الحملة. وقالت :" صحيح أن المآسي توحد شعبنا وتؤكد أننا كلنا أهل".

وعبرت عن إعجابها بالأغراض التي تخص أطفالها في المدارس الذين فقدوا دفاترهم المدرسية في المياه.



مساعدات جوال
مساعدات جوال
مساعدات جوال
مساعدات جوال
مساعدات جوال
مساعدات جوال

انشر عبر