شريط الأخبار

حكومة رام الله تتخذ إجراءات ضد تجار تلاعبوا بالاسعار

05:01 - 16 تموز / ديسمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

شكر مجلس الوزراء خلال جلسته الطارئة التي عقدها اليوم الاثنين، في رام الله، برئاسة د. رامي الحمد الله رئيس الوزراء، بخصوص تداعيات المنخفض الجوي، افراد ومتطوعي الدفاع المدني والهلال الأحمر والمؤسسة الامنية لا سيما الشرطة والأمن الوطني وآلاف المتطوعين في مختلف المحافظات على مختلف الجهود التي قاموا بها من اجل التخفيف من معانات المواطنين خلال المنخفض الجوي.

وناقش المجلس مختلف الجهود التي بذلتها الوزارات خلال فترة المنخفض، وناقش الانجازات، والتحديات التي اعاقت وصول الخدمات في بعض المحافظات إلى المواطنين، مثل انقطاع التيار الكهربائي أو المياه.

وأكد المجلس أنه ورغم رداءة الاحوال الجوية والإمكانيات المحدودة تمكنت الطواقم الفنية من تجاوز الوضع الصعب في الفترة الماضية وحصر الاضرار. وتم في الجلسة استعراض آثار المنخفض في كافة محافظات الوطن لا سيما ان هناك مناطق واجهة صعوبات اكثر من غيرها، ووجه المجلس تعليماته للجنة الوزارية بتقييم الاوضاع ووضع خطط للمعالجة.

وتوقف المجلس عند الملاحظات حول اعطال الكهرباء في اطار عملية تقييم ومراجعة الخدمات التي تقدمها الشركة، وناقش كيفية استمرار تقديم المساعدات الانسانية إلى المحافظات الجنوبية بعد دخول 450 طنا من الوقود الصناعي بقيمة 10 مليون دولار تم شرائها بمساعدة قطرية، وإدخال اربع مضخات لشفط المياه للمناطق التي تعرضت لغزارة الامطار وجراء فتح السدود من قبل الاسرائيليين في مناطق وسط غزة، بالإضافة إدخال 190 طنا من غاز الطهي يوم الخميس الماضي، والجهد الإغاثي من قبل لجنة المساعدات التابعة للرئيس محمود عباس. واكد المجلس ان الحكومة ستقوم بارسال شحنة من الادوية لقطاع غزة في الايام القليلة القادمة. واستمع إلى تقارير من مختلف الوزارات المعنية لا سيما الاقتصاد والزراعة والحكم المحلي والإشغال العامة بالإضافة إلى الدفاع المدني.

وقرر متابعة وتقييم عمل شركة الكهرباء خلال فترة الازمة، مهيبا بالقطاع الخاص والمجتمع المدني والفصائل الوطنية بمزيد من الجهد المشترك تكريسا لمبدأ الشراكة الوطنية لمواجهة الازمات.

وأتخذ المجلس عدة اجراءات ضد التجار الذين تلاعبوا بالأسعار خلال فترة المنخفض.

وفيما يتعلق بالدوام قرر المجلس استمرار الدوام في المؤسسات الحكومية والمدارس غدا، على ان يبدأ في رام الله والخليل ونابلس وبيت لحم والقدس استثناءً الساعة 10 صباحا. وكلف المجلس لجنة البنية التحتية بحصر الاضرار التي وقعت جراء المنخفض ورفع تقرير لمجلس الوزراء بذلك.

واستمع المجلس إلى تقرير مفصل من مدير الدفاع المدني العميد محمود عيسى حول مختلف الخدمات التي تم تقديمها للمواطنين حيث اوضح ان الدفاع المدني تمكن من انقاذ 7382 حالة في مختلف المحافظات توزعت على سحب سيارات عالقة، وفتح طرق مقفلة، وتصريف مياه من منازل ومنشئات، وإخلاء محاصرين من منازل ومصاعد، وإزالة الاشجار من الطرق، ومعالجة الانهيارات، والأعطال التي اعاقت تصريف المياه، والتعامل مع سقوط اعمدة الكهرباء وما ادت له من التماس كهربائي، كما تم التعامل مع حوادث السير التي تركزت في محافظة رام الله حيث بلغت 20 حادثا، وكانت اعلى نسبة سحب سيارات ايضا في رام الله وبلغت 1003 سيارة.

كما استمع إلى المساعدات الاخرى التي قام بها الدفاع المدني، والتي تمثلت في التعامل مع 20 حالة ولادة، ونقل العديد من المرضى، وتامين الادوية للمرضى وتوصيلها إلى منازلهم، ونقل الاطباء إلى المستشفيات، ونقل العديد من الاطباء إلى منازل المرضى لمعالجتهم، وتوصيل الوقود إلى محطات الاذاعة والتلفزيون ونقل الموظفين، وأخلاء عائلات البدو في الخليل وقلقيلية لا سيما الواقعين خلف الجدار، وإنقاذ مئات المواطنين العالقين بين المدن وتوفير الغذاء والمئوى لهم.

واستمع المجلس إلى تقرير وزارة الصحة حول توفير المستلزمات الطبية لكافة المستشفيات وفتح العيادات الخاصة وإعطاء التعليمات لفتح العيادات في جميع القرى، وتوزيع ادوية السكري وضغط الدم والكلى، وتوصيلها إلى المرضى في بيوتهم بالتعاون مع الدفاع المدني والهلال الاحمر.

واستمع المجلس الى تقرير وزارة الزراعة الذي اشار إلى ان اثار المنخفض كانت محدودة في المحافظات الشمالية والأغوار مقارنة بالمحافظات الاخرى التي تعرضت إلى موجات قوية من الثلوج، مشيرا إلى تنوع الخسائر الزراعية وبشكل خاص في مجال الثروة الحيوانية والزراعات المحمية داخل البيوت البلاستيكية والخضار المكشوفة خاصة في محافظة الخليل ومناطق دورا وبيت لحم وجزء من مناطق محافظة جنين وبشكل خاص منطقة الكفير نتيجة تراكم الثلوج، منوها إلى إن التقديرات الأولية للأضرار والتي تم رصدها حتى الآن في مختلف المحافظات بلغت حولي 43 مليون شيكل.

إلى ذلك، قام وزير الاشغال العامة بتقديم تقرير استعرض خلاله الاجراءات الوقائية التي اتخذتها وزارته والتي حالت دون تفاقم الاضرار الناجمة عن المنخفض، والتي تمت بناءً على الاستفادة من تجربة الشتاء الماضي، حيث تمثلت بتنظيف الأودية ومجاري المياه مما تراكم فيها من اتربة وصخور ونواتج حفريات باستخدام آليات الوزارة، بالإضافة إلى تنظيف العبارات وقنوات تصريف المياه الجانية على الطرق التي تقع ضمن مسؤولية الوزارة، وإعادة تأهيل بعض العبارات او توسيعها لزيادة قدرتها الاستيعابية. وتناول التقرير جهود الوزارة اثناء المنخفض والتي تمثلت بإنشاء غرفة طوارئ في كافة مديريات الاشغال في المحافظات المختلفة، وتشكيل فريق عمل ميداني برئاسة وزير الاشغال بالتواصل مع غرف العمليات المركزية في المحافظات للتعاون والتنسيق وتلبية المتطلبات الاساسية مثل فتح الطرق المغطاة بالثلج وإزالة المياه بواسطة المضخات ومساعدة المركبات العالقة.

كما استعرض وزير الحكم المحلي الاجراءات الوقائية التي اتخذت قبل المنخفض وعمل وزارة الحكم المحلي خلال فترة المنخفض، مستعرضا المشاكل التي واجهت المجالس المحلية والقروية لا سيما انقطاع التيار الكهربائي وقلة الامكانيات والمعدات مثل الآليات والأدوات، وأشار إلى ان خسارة الكهرباء في البلديات تمثلت في احتراق عدد من المحولات وتقطع وتلف كميات من شبكات الكهرباء وتكسر العديد من الاعمدة. منوها إلى ضرورة تفعيل التنسيق بين اللجان الخدماتية المختلفة لضمان تقديم افضل الخدمات للمواطنين.

انشر عبر