شريط الأخبار

يعالون يحمّل الحكومة والجيش اللبنانيين مسؤولية حادث الناقورة

03:41 - 16 حزيران / ديسمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال وزير الجيش "الاسرائيلي" موشي يعلون "إن ضباطاً من "إسرائيل" ولبنان وقوات الأمم المتحدة سيجتمعون الاثنين"، لتهدئة التوتر بعد مقتل جندي "إسرائيلي" بالرصاص الأحد.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر أمني لبناني أن جندياً لبنانياً فقد بعد حادث إطلاق الرصاص عبر الحدود، تم العثور عليه الآن.

وقال يعلون في بيان إن "إسرائيل" تعتبر "الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني مسؤولين عما حدث في جانبهم (من الحدود)".

وأضاف أن ضباط اتصال "إسرائيلين" ولبنانيين سيجتمعون مع ضباط حفظ السلام من قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لتوضيح ملابسات الحادث. من جانبها، حثت قوات حفظ السلام الطرفين على ضبط النفس.

بدوره، أكد الناطق الرسميُ باسم قوات "اليونيفيل" اندريا تننتي للميادين إن حادث الناقورة وقع على الأرجح خارج الحدود اللبنانية، مضيفاً إن اليونيفيل تحاول تحديد وقائع ما حدث.

ووصف تيننتي الحادث بالخطر، وأشار الى انّ الهدوء عاد الى المنطقة، في الوقت الذي تسعى فيه اليونيفيل إلى عقد اجتماعٍ ثلاثيّ يضمّ ممثلين عن الجيش اللبنانيّ واليونيفيل والجانب "الإسرائيلي"، كاشفاً عن أنّ القائد العام لليونيفيل الجنرال باولو سييرّا أجرى اتصالاتٍ بنظيريه من الجيشين اللبنانيّ و"الإسرائيلي"، وحثّهما على ضبط النفس.

وقال يعلون "سنطلب من الجيش اللبناني أولاً تفسيراً لما حدث، وما إذا كان في الحقيقة جندياً مارقاً وماذا فعلوا معه، وما الذي يعتزم الجيش اللبناني فعله لمنع حوادث من هذا النوع".

وقالت "إسرائيل" ان الجندي "الإسرائيلي" كان يقود سيارة قرب السياج الحدودي في رأس الناقورة وهي أقصى نقطة غربية عندما أطلق قناص من الجيش اللبناني الرصاص عليه، وأعلنت متحدثة باسم الجيش ان القوات "الإسرائيلية" التي فتشت منطقة الحدود في وقتٍ لاحقٍ، أطلقت الرصاص على جنديين لبنانيين "قاما بحركات مريبة" وأصابت أحدهما.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر أمني لبناني ان "الإسرائيليين" أطلقوا النار على لبنان أثناء الليل لكن لم تقع إصابات.

وقال المصدر دون أن يذكر تفاصيل أخرى إن "الجيش اللبناني عثر على الجندي (اللبناني) صباح الإثنين في المنطقة التي وقع فيها إطلاق الرصاص"، وكان قد فقد الإتصال بالجندي بعد الحادث.

وقدمت "إسرائيل" شكوى إلى قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة التي تتمركز في جنوب لبنان منذ عام 1978، ورفعت حالة الإستعداد بامتداد الحدود.

وقال يعلون "لن نتسامح إزاء الانتهاكات التي تقع ضد سيادتنا على امتداد الحدود"، وخص بالذكر الحدود مع لبنان.

انشر عبر