شريط الأخبار

المنخفض الجوي يعري حفريات الاحتلال.. تشققات وانهيارات في سلوان

09:44 - 12 تموز / ديسمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أدى تراكم الثلوج وهطول الأمطار لساعات طويلة اليوم الخميس، الى وقوع انهيارات وتشققات في منازل وشوارع حي وادي حلوة ببلدة سلوان بالقدس المحتلة، سببها الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة في بيان مساء اليوم الخميس، أن الانهيارات والتشققات تركزت في منطقة 'عين ام الدرج' بحي وادي حلوة، حيث تكثر فيها اعمال حفريات الاحتلال، وأن هطول الأمطار والثلوج على القدس كشف مدى الضرر الذي تلحقه هذه الحفريات بالمنطقة.

وأفاد المواطن حربي أبو صبيح، انه فوجئ بصوت يشبه 'الانفجار'، ولدى تفقده الأمر شاهد توسع التشققات الداخلية والخارجية للبناية السكنية التي يقطنها 25 فردا، اضافة الى هبوط في احدى الشُرفات، وسقوط احد جدران الجبص من منزله إلى جانب تشققات سقوف الشقق.

وأوضح أبو صبيح ان التشققات بدأت في منزله منذ عامين، لكنها ازدادت بصورة ملحوظة ومخيفة اليوم، مؤكدا انه يسمع أصوات حفر متواصلة أسفل منزله، الا ان 'سلطة الآثار الإسرائيلية' وجمعية العاد الاستيطانية، والطبيعة' تحاول التملص من مسؤوليتها عن الحفر، وكل جهة تدعي انها غير مسؤولة.

وقال ابو صبيح:' نحن نعيش في المنطقة منذ عشرات السنين، ولم يكن هناك أي هبوط في الارضيات أو تشققات، كنا نشعر بأمان دائم في منازلنا، أما اليوم نخاف على حياتنا وحياة أطفالنا من أي حوادث قد تحصل اثناء وجودنا داخل المنازل بسبب الحفريات الاسرائيلية'.

وفي السياق ذاته وقع انهيار كبير في 'درج العين' اضافة الى هبوط في جزء آخر منه، وقامت بلدية الاحتلال بوضع أشرطة حمراء ويافطة كتب عليها 'احذروا .. جدار خطر.'

وفي حي 'العباسية' بسلوان حصلت انهيارات ترابية في مغارة المواطن خالد الزير، الذي أفاد بحدوث انهيارات صخور واتربة على مدخل المغارة، لافتا الى قرار محكمة 'الصلح الإسرائيلية' بمنعه من القيام بأي اعمال ترميم للمغارة التي اضطر للعيش فيها بعد هدم منزله قبل شهور.

ولفت الزير للقاضي بأنه يعيش في المغارة بعد قيام جرافات 'سلطة الطبيعة الإسرائيلية' بهدم غرف سكنية على أرض العائلة في العشرين من شهر آب الماضي، حيث يعيش فيه مع زوجته واطفاله الخمسة أكبرهم 9 سنوات، وأصغرهم 6 أشهر.

هذا وتوسعت التشققات والانجرافات الارضية في شارع وادي حلوة الرئيسي بالقرب من 'مسجد العين'، وهي المنطقة ذاتها التي حصلت فيها الانهيارات الاسبوع الماضي، وادعت بلدية الاحتلال بأنها قامت بالتصليحات اللازمة، وادعت حينها أن التشققات حصلت بسبب تمديدات الصرف الصحي، وأشار الاهالي الى حدوث هبوط في عدة مناطق بالشارع.

وأكد الاهالي ان التشققات والانهيارات هي بسبب حفريات الاحتلال التي تقوم بها جمعية العاد الاستيطانية و'سلطة الآثار' أسفل الشارع في بلدة سلوان، علما أن مكان الانهيارات يوجد نفق يربط عين سلوان بساحات باب المغاربة، كما يُخطط ربطه بحائط البراق.

انشر عبر