شريط الأخبار

يا لبيد، تحرر من بينيت -هآرتس

12:18 - 12 تموز / ديسمبر 2013

  يا لبيد، تحرر من بينيت -هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

          حلف "الاخوين" نفتالي بينيت – يئير لبيد، الذي تكون  لاغراض تشكيل الائتلاف، ساعد بينيت وحزبه "البيت اليهودي" في أن يأخذ في نظر الجمهور الاسرائيلي صورة البديل الشاب، الحديث والليبرالي. بعد اقل من سنة من ولاية واحدة في الحكومة، يبدو أن في هذا الحلف نشأت صدوع، مؤخرا تتسع الى شرخ حقيقي. فالوجه الحقيقي للبيت اليهودي آخذ في الانكشاف – ليس كتلة "تكنولوجيا" أو "سياسة جديدة"، بل حركة قومية متطرفة، دينية، محافظة، تتبنى مبادى الابرتهايد، التفرقة والاحتلال والابقاء على الوضع الراهن الديني – المدني، الذي يثقل على معظم مواطني اسرائيل.

          هذا الحلف، يدفع قسم من المقترعين للبيد الى الشعور بانهم خدعوا، في الوقت الذي يرون فيه اصواتهم تعزز في نهاية المطاف حكم استيطاني – متطرف في شكل النائبين اوري اريئيل واوريت ستروك. والان، بعد أن منع البيت اليهودي كل مشاريع القوانين التي طرحها يوجد مستقبل، والتي موضوعها قطع العلاقة بين الدين اليهودي والحياة المدنية – امتياز نقاط الاستحقاق في الضريبة للابوين اللوطيين، منع التمييز بحق اللوطيين في اجراءات مثل تلقي قرض سكن والاصلاح في مجال الطلاق في اسرائيل – يخيل انه يجب وضع حد لهذا الحلف.

          ان النشاط البرلماني ليوجد مستقبل في مواضيع فصل الدين عن الدولة يعكس الفهم المتأخر للبيد بان جمهور مصوتيه لم يبعث به كي يدافع عن بي ايل، الكنا وجفعات اساف بل عنه حق في العيش في دولة ديمقراطية يسيطر فيها قانون ليبرالي وليس شريعة دينية. وزير الاقتصاد والتجارة بينيت يكثر من الحديث عن الحداثة والتقدم استنادا الى تجربته كمستحدث تكنولوجيا عليا. اما ادارة ظهر المجن من جانب كتلته لكل مبادرة واصلاح في المجالات الجوهرية في اسرائيل – مثل المجال السياسي والمدني – فتمثل العكس بالضبط.

          ان الجمهور في اسرائيل، بما في ذلك من لا ينفر من الدين ويدرج طواعية عادات تقليدية في حياته ناضج لاصلاحات مدنية تقطع العلاقة بين الدين والدولة التي لم تتجرأ أي حكومة على محاولة فكها، بل ويطالب باصلاحات كهذه.

          على لبيد أن يواصل ميل التميز الذي بدأ به وحث اصلاحات مدنية لازمة تؤدي باسرائيل الى الوقوف في صف واحد مع الدول الديمقراطية والليبرالية في العالم، والتي فيها المسائل الشخصية مثل اختيار الزوج، طريقة الزواج، الطلاق والموت خاضعة للخيار الشخصي. عليه أن ينفصل عن بينيت.

انشر عبر