شريط الأخبار

ليفني: السلام و الأمن أفضل لــ "اسرائيل" من المستوطنات و العزلة

08:38 - 11 آب / ديسمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

وجهت وزيرة القضاء بحكومة الاحتلال، ومسئولة ملف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني "تسيبي ليفني" انتقادات لاذعة ضد وزير الإسكان "أوري أرئيل" الذي أعلن مؤخراً عن بناء عدد من المستوطنات في الضفة الغربية.

وقالت ليفني بموجب خطاب ألقته مساء اليوم في جامعة تل أبيب "هناك أمر واحد يضر بعلاقاتنا الخارجية مع العالم خاصة في الاتفاقات الأمنية وهو الاستمرار الغير مراقب والغير مسئول في عطاءات البناء في المستوطنات الموجودة في مناطق الضفة الغربية خاصة المعزولة منها".

وتابعت حديثها "الاصرار السياسي المخصص لخدمة جزء صغير من الجمهور في إسرائيل"، لافتة إلى وجوب حصول تغيير كبير في مصالح "إسرائيل" خاصة على وقع الائتلاف الحكومي الذي نحياه حالياً، "فتلك المصالح يمكن أن تضر بأولك الذين يسكنون في تجمعات صغيرة"، لأن المجتمع الدولي لا يفرق بين المجتمعات الاستيطانية المعزولة وغيرها.

وأعربت ليفني عن تقديرها الكبير تجاه سكان المستوطنين إلا أنها قالت "اختيارنا بين بيت إضافي في المستوطنات وبين أمن إسرائيل"، موضحة أنها تفضل الأمن والسلام على بناء المزيد من المستوطنات والعزلة الدولية.

وأشارت ليفني إلى أن الإصرار على بناء المستوطنات من شأنه أن يؤدي إلى القضاء على المفاوضات، كما أنها تضر بأمن "إسرائيل".

وتطرقت ليفني إلى الصراع الدائر بين حزبي البيت اليهودي و"هناك مستقبل" قائلة "لحزب البيت اليهودي الحق في وضع العراقيل أمام الأمور المتعلقة بالدين والدولة ولكن ليس من حقه وضع فيتو على السلام مع الفلسطينيين".

انشر عبر