شريط الأخبار

استشهاد لاجئة فلسطينية في سوريا

09:54 - 11 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

استشهدت اللاجئة الفلسطينية أم "جلال عميه" من سكان مخيم اليرموك، جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة الصالحية بدمشق أمس الثلاثاء، وفق ماذكرت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا.

وقالت المجموعة في بيان وصل فلسطين اليوم" نسخة عنه، الأربعاء، "عرض مخيم درعا للقصف وسقوط عدد من القذائف طالت مناطق متفرقة منه دون أن تسفر عن وقوع إصابات، ومن الجانب الإنساني يعاني من تبقى من سكانه من غلاء الأسعار وشح المواد الغذائية والمحروقات والدقيق".

من جهة أخرى، أعلنت سفارة دولة فلسطين بالقاهرة أنه تم الإفراج عن الفلسطينيين القادمين من سوريا المحتجزين بأقسام شرطة الإسكندرية والبحيرة، حيث تم الإفراج عن 100 فلسطيني، كما ستقوم السلطات المصرية بالإفراج عن باقي المعتقلين الفلسطينيين السوريين في سجونها، يشار أنه يوجد ما يقرب من 296 معتقلاً فلسطينياً في السجون المصرية، حيث يعيشون ظروفاً إنسانية صعبة.

وذكرت المجموعة نبأ قيام أهالي مخيم اليرموك بنصب خيام في ساحة الريجة مطالبين منظمة التحرير والفصائل الفلسطينية بتحمل مسؤولياتهم تجاههم، معبرين عن تمسكهم بحقهم في العودة إلى فلسطين، داعين إلى بذل الجهود في رفع الحصار عن مخيمهم والعمل على إعادتهم إلى وطنهم فلسطين.

وفي السياق ذاته وجهت مؤسسة جفرا نداءً إنسانياً عاجلاً طالبت فيه كافة الجهات المعنية وأطراف الصراع والمنظمات الإنسانية والدينية والحقوقية للتدخل من أجل تحييد وتخليص أطفال اليرموك الذين يعانون من أثار الصراع المستمر في سوريا، ولفك الحصار وإدخال المواد الغذائية الضرورية بشكل إسعافي وفوري لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان وسقوط مزيد من الضحايا الأبرياء.

أما على صعيد العمل الأهلي، فتابع فريق الخدمات في هيئة فلسطين الخيرية بإزالة الساتر الترابي المتواجد عند بداية شارع لوبية, وتأتي هذه الخطوة دعماً للمبادرة الهادفة الى تحييد مخيم اليرموك وجعله منطقة آمنة.

وأشارت المجموعة إلى أن مخيم النيرب تعرض يوم أمس للقصف من قبل مجموعات الجيش الحر اقتصرت الأضرار فيها على الماديات، أما من الجانب المعاشي فيعاني سكان المخيم من غلاء الأسعار وانتشار البطالة بسبب تأثير الأحداث الدائرة في سورية على مخيمهم.

وأوردت إحدى صفحات التواصل الاجتماعي المعنية بنقل أخبار مخيم الحسينية بأن عشرات من أهالي المخيم اجتمعوا اليوم بمنطقة السيدة زينب من أجل اخذ تراخيص من الأمن السوري للسماح لهم بالدخول للمخيم، ومن جهة أخرى لا يزال الأهالي يجددون مطالبتهم بالعودة إلى مخيمهم بعد أن أرهقهم ما تعرضوا له وأثقل كاهلهم العامل الاقتصادي.

وأورد مراسل مجموعة العمل نبأ قيام أهالي مخيم اليرموك النازحين إلى منطقة قدسيا يوم أمس اعتصاماً في (ساحة الأمل) تضامناً مع أهالي مخيم اليرموك مطالبين بفك الحصار وإدخال المواد الغذائية إليه والبدء بتنفيذ مبادرة تحييد المخيمات وعودتهم إلى مخيمهم.

 

انشر عبر