شريط الأخبار

تشكيل غرفة عمليات مشتركة برفح لمواجهة المنخفض الجوي

02:38 - 10 تموز / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أعلن رئيس بلدية رفح صبحي أبو رضوان عن تشكيل غرفة عمليات مركزية للتعامل مع كافة الحالات الطارئة خلال موسم الشتاء, بالمشاركة مع جهاز الدفاع المدني ومصلحة مياه بلديات الساحل ووزارة الأشغال العامة وشركة توزيع الكهرباء ووكالة الغوث بالإضافة إلى الشؤون الاجتماعية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته بلدية رفح, صباح اليوم, لدراسة احتياجات فريق الطوارئ بالمحافظة والاتفاق على آليات العمل والتعاون ؛ للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين خلال المنخفضات الجوية القادمة, في ظل توقع الأرصاد الجوية بمرور المنطقة بمنخفض جوي عنيف.

وشدد  أبو رضوان على  فتح كافة الأسقف المادية للتعامل مع الحالات الطارئة والخروج من الأزمات بأقل الأضرار, مشيراً إلى استعداد البلدية لتوفير كافة الآليات والمعدات بالكميات المناسبة لتسريع وتيرة العمل عبر التنسيق مع الشركات الخاصة ووزارة الأشغال العامة.

وأوضح  أن بلديته استنفرت كافة طواقمها وسخرت آلياتها لخدمة فريق الطوارئ, منوهاً إلى فتح غرفة عمليات مركزية تضم مندوبين عن الفرق والأجهزة المشاركة في فريق الطوارئ.

وأكد ممثل جهاز الدفاع المدني نزار البرديني على إتمام استعدادات الجهاز لمواجهة الطوارئ، وتكوين فريق إنقاذ بحري مزود بحسكات  لإخلاء المدنين من مناطق الخطر, معلناً عن وضع عربتان ضخ تحت تصرف فريق الطوارئ في المحافظة.

بدورة بين مدير عام بلدية  رفح علي برهوم أنه تم الانتهاء من إنشاء مصارف لمياه الأمطار في شارع رقم 12 الذي شهد غرق حوالي 30 منزلاً خلال العام الماضي؛ حيث سيتم تصريف مياه الأمطار إلى محطة تجميع مياه الأمطار الجديدة بخلاف الأعوام السابقة التي كانت تصرف فيها الأمطار تجاه محطات تجميع مياه الصرف الصحي.

من جانبه حذر مندوب شركة الكهرباء عبد الله النجيلي من توقف الخطوط المصرية خلال فترة الطوارئ  ما يسبب أزمة خانقة في محافظة رفح في ظل عدم تمكن شركة الكهرباء من تعويضها بأي طاقة بديلة, مضيفاً :" في حال استمرار التيار الكهربائي من الجانب المصري سنعمل على توفير الكهرباء على محطات الضخ والمعالجة أما في حال فصله فسيكون الأمر مستحيلا ".

بين أن شركته كونت 4 فرق للعمل خلال الفترة القادمة, وسيتم تزويد فريق الطوارئ بأرقام كافة الفرق لسهولة التواصل معهم.

وأوضح مدير مصلحة مياه بلديات الساحل في رفح سميح صقر أن مخزون المحطات من الوقود يكفيها للعمل مدة 50 ساعة فقط , مشيراً إلى تلقي المحطة لوعود بتوفير الوقود اللازم في حال حدوث أي خلل أو طارئ.

وأكد صقر أن كافة عربات وآليات المصلحة ستكون جاهزة للتعامل مع الحوادث الطارئ وسحب المياه المتجمعة بأقصى سرعة ممكنة.

من جهته  أكد ممثل الشئون الاجتماعية علي أبو حيش على تجهيز معدات إغاثة عاجلة وطواقم عمل للتعامل مع الحالات الطارئة حيث سيجرى حصر الأضرار أنيا في حال وقوعها والعمل على تعويض المتضررين .

انشر عبر