شريط الأخبار

بولس يروي تفاصيل الأسرى المضربين والمرضى

11:06 - 10 كانون أول / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم


أكد مدير الوحدة القانونية في نادي الأسير المحامي جواد بولس صباح اليوم، أن الأسرى إسلام ومحمد بدر وثائر عبدة كانوا في سجن عوفر حتى أمس، وما زالوا مضربين عن الطعام ودخلوا في اليوم الـ 24 على التوالي بسبب اعتقالهم الإداري، وسينقلون إلى عيادة الرملة اليوم.

ولفت بولس في اتصال مع إذاعة صوت الأسرى إلى أن مطالب الأسرى المضربين عن الطعام تتمثل في أن يعرفوا الخطوات التي ستتبعها النيابة بعد انتهاء اعتقالهم الإداري وصدور أحكام بحقهم، هي اعتقال اسلام بدر إدارياً لمدة ثلاثة شهور، ومحمد بدر لمدة ستة أشهر وثائر عبدة لمدة ستة شهور.

وبين أن الأسير علاء حماد الكائن في عيادة الرملة عاد إلى إضرابه عن الطعام بعد أن أغفلت مصلحة السجون اتفاقهما معه ومطالبه المتمثلة بزيارة أقاربه وذويه من الدرجة الأولى بالقدس، وزيارة زوجته وأولاده له في سجنه.

وأشار إلى أن الأسير المريض نعيم الشوامرة القابع في سجن عسقلان يعاني من مرض في العضلات يؤدي إلى إحداث شلل متدرج في جميع أنحاء الجسد، ولا يقو على تحريك أطرافه ويرقد على كرسي متحرك، وصحته تتراجع بشكل ملموس، مؤكداً أن هذا المرض لا شفاء منه، إلا من خلال بعض الأدوية التي لا تعطى له.

ونوه إلى أن الأسير الشهيد أشرف أبو ذريع كان مصاباً بمرض مثله، مشدداً على أن مصلحة السجون لا تؤدي واجبها بتأمين العلاج اللازم له، محذراً من استشهاده كمن سبقه من الأسرى المرضى.

وعن حالة الأسير المريض معتصم رداد أوضح أنه يعاني من مرض التهاب مزمن وخطير في الأمعاء يجب مراعاته بأصناف من الطعام والشراب والأدوية، ومصلحة السجون غير مهيأة لها، مشيراً إلى أن أعراضه تتمثل في الصعوبة في النوم والنزيف الدائم والضعف في الوزن ما يحول الإنسان إلى حطام.

 

انشر عبر