شريط الأخبار

الهيئة الخيرية تواصل خدماتها ومشاريعها الإغاثية للاجئين

10:12 - 09 حزيران / ديسمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

واصلت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني تقديم خدماتها ومشاريعها الخيرية والإغاثية للاجئين الفلسطينيين في سوريا، خاصةً مع بداية فصل الشتاء.

وأوضحت الهيئة في تقرير لها يرصد حصادها لشهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، أنها استمرت في تقديم مشاريعها الخيرية والإغاثية وإطلاق مشاريع جديدة تتلاءم وطبيعة الشهور الباردة والقاسية على المستوى المادي بسبب الأحداث والحرب في سورية.

وواصلت الهيئة معوناتها للنازحين من المخيمات إلى مراكز الإيواء أو التجمعات الجديدة للنازحين من شعبنا الفلسطيني، فيما لم تقتصر المساعدات على العينية منها والمادية بل تعدتها.

وقد ضرب مجمع الخيرية الطبي أُنموذجاً كبيراً في ذلك حيث يشهد يومياً زيادة مضطردة من المراجعين بعد أن أثبت هذا المركز والكادر العامل فيه على قدرته تلبية حاجات المراجعين الطبية .

وشهدت ساحة حلب هذا الشهر نشاطاً وحراكاً كبيراً على مستوى المساعدات كماً ونوعاً إضافة إلى اللقاءات مع مؤسسات وجمعيات خيرية وإغاثية أثمرت بتنفيذ مشاريع وزيادة الحصص الغذائية المخصصة للنازحين من مخيمي النيرب وعين التل (حندرات) .

وفي هذا الشهر أيضا سجّلت الهيئة في رصيدها إطلاق مشروع جديد في مخيم خان الشيح تحت عنوان (ندفا سوا نبرد سوا ) الذي ساهم بتغطية حاجات كثير من الأسر للملابس الشتوية .


الهيئة

كما واستمرت الهيئة بتنفيذ المشاريع المعتادة كمشروع الإغاثة العاجلة الذي ما يزال يعطي أولوية كبيرة في مساعداته للنازحين في مراكز الإيواء وخارجها وأيضا للعائلات الأكثر احتياجا في مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى، كما ساهمت الهيئة في تقديم مساعدات مالية وصحية للفقراء.

وفي قدسيا بدمشق، واصلت الهيئة جهودها في تقديم الدعم الكامل للنازحين من مساعدات إنسانية وصحية داخل مراكز الإيواء وخارجها وإنشاء ورشات مختلفة لخدمة النازحين بالإضافة إلى دعم الجانب التربوي المتمثل في معهد وروضة المعالي.

فيما شهد مجمع الخيرية الطبي زيادة مضطردة في أعداد المراجعين و إقبالاً كبيراً على عياداته حيث استقبل مختلف الحالات الصحية وقدّم خدماته اللازمة للمراجعين في مختلف الاختصاصات ويبين هذا الجدول الإحصائيات الكاملة للمراجعين في شهر تشرين الثاني .

وحسب التقرير الشهري، فقد استمرت الدراسة في معهد المعالي المخصص للدورات التعليمية لطلاب الشهادتين حيث يواصل المعهد تقديم الدروس الخاصة للطلاب يوماً بعد يوم ويحرص على تقديم كل ما يحتاجه الطلاب في هذا المضمار لتحصيل أفضل النتائج.

وحرصاً منها على إكمال مشروعها التعليمي, قامت ورشة صيانة مختصة تابعة للهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بتركيب منظومة كهرباء احتياطية في معهد المعالي.

وبالإضافة إلى دورات الحلاقة والكهرباء التي شارفت على نهايتها أقامت الهيئة وفي إطار تطوير وتنمية الكادر المتطوع في الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني, دورة في تعلم مبادئ الحاسوب وكيفية التعامل معه.


الهيئة

كما قدمت مشاريع إغاثية، بمراكز إيواء قدسيا، كوجبات فطور وغداء، وطرود غذائية، وتوزيع مواد غذائية وصحية، وطرود أدوات مطبخ، وفوط أطفال.

فيما قام القسم الطبي في الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني في منطقة قدسيا وبالتعاون مع وكالة الأونروا والهيئة العليا للإغاثة، بتفعيل حملة تلقيح [شلل الأطفال ـ اللقاح الثلاثي ـ الحصبة ـ الحصبة الألمانية], حيث تشمل هذه الحملة العائلات المقيمة في مراكز الإيواء المؤقتة والوافدين إلى المنطقة إضافة إلى المدارس التابعة لوكالة الغوث وروضة المعالي التابعة للهيئة الخيرية.

وفي المزة الدمشقية، استمر مركز الـ DTC بتقديم خدماته ومساعداته للنازحين إليه من أبناء شعبنا في مخيم اليرموك، فإلى جانب تقديمه

المواد الإغاثية والوجبات اليومية التي يقدمها المطبخ المركزي في المركز، كما أقامت الهيئة عدة محاضرات ودورات تربوية وإرشادية

وشاركت في عدة فعاليات، ومن بينها، المشاركة ببعض الرسومات في المعرض الذي أقامته منظمة الأونروا في المركز، وإقامة دورة في محو

الأمية لليافعين المقيمين، ومحاضرة في (تطوير الذات) ألقاها الأستاذ (خالد خالد) على الكادر المتطوع في الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب

الفلسطيني وداخل مراكز إيواء الـ DTC في المزة وطاهر الجزائري في مركز الزاهرة.

كما قام فريق التنمية في الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بتقديم عرض OPEN DAY  الذي تضمن نشاطات في الرسم وبعض

الألعاب الترفيهية للأطفال، فيما ألقى الأستاذ (محمد أبو جبارة) محاضرة بعنوان(كن متميزاً) لمتطوعي الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني

في مركز الاقامة المؤقت الــ DTC .


الهيئة

وطبقاً للتقرير الشهري، فقد تنوّعت مساعدات الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني – مكتب حلب – في هذا الشهر لتشمل مختلف المساعدات وفي معظم أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني سواء في مراكز الإيواء أو في المخيمات.

فقد سعى العاملون في مكتب الهيئة الخيرية بمدينة حلب إلى تأمين وتوزيع نحو 500 طرد غذائي ليصار إلى توزيعها على نازحي مخيم النيرب وعين التل (حندرات)، وبالفعل فقد بلغ عدد الطرود الغذائية الموزعة حتى نهاية شهر تشرين الثاني نحو 600 طرد غذائي وزعت في مراكز الإيواء وفي أماكن تجمع النازحين الموزعين في أحياء المدينة.

كما وزعت اللجنة المشتركة بين الهيئة الخيرية ومكتب عمليات الأونروا بحلب أكثر من 1000 سلة تموينية على العائلات في مخيم النيرب استكمالاً لمشروع السلة التموينية المقدمة لجميع عائلات مخيم النيرب والبالغ عددها أكثر من [3000] عائلة.

فيما وزعت الهيئة عبر كادرها العامل عشرات من الألبسة الصوفية والحرامات على العائلات الأكثر حاجة في مخيم النيرب علّها تخفف قليلاً من برد الشتاء.

كما التقى وفد من الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني، مع مديرة عمليات الأونروا في حلب للتنسيق في المشاريع المقبلة, كما أجرى الوفد لقاءً مع جمعية [أهل الخير] المشرفة على الوحدة التاسعة في المدينة الجامعية للبحث في طرق تقديم الدعم الذي من الممكن أن تقدمه الهيئة الخيرية عن طريق توزيع السلال التموينية المقبلة لكامل العائلات الفلسطينية [300] عائلة مقيمة في الوحدة.

وفي حماة، قامت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بدعم الصيدلية الإسعافية في مركز القدس الثقافي في مدينة حماة ببعض الأدوية والضمادات، حيث تقوم الصيدلية بخدمة طلبة المركز بالإضافة لبعض الحالات الإسعافية الطارئة في الحي على مدار الساعة .

كما قامت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني في مدينة حماه بدعم الأقساط المالية لـ [20] طالب من طلاب مركز القدس الثقافي من أصحاب الحالات الاجتماعية الصعبة.


الهيئة

وكسراً للحصار المفروض على مخيم اليرموك 2013 قامت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني في بداية موسم الشتاء بزراعة عدة محاصيل غذائية ( كزبرة - سبانخ - رشاد - بقدونس - فجل - جرجير ) على الأرض الواقعة قرب مركز الأمان الطبي واليوم نبتت وكبرت هذه المحاصيل وتم توزيعها إلى الناس بالمجان.

كما عملت على إعادة تأهيل و إصلاح سيارة الإسعاف التابعة لها من أجل العودة لعملها داخل مخيم اليرموك، وإزالة القمامة في منطقة شارع 30 منطقة بئر السبع و تم فيها وضع التراب و تأهيلها ببعض المزروعات لتصبح صالحة للاستخدام.

وفي مخيم خان الشيح، أطلقت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني – مكتب خان الشيح – مشروع (ندفا سوا .. نبرد سوا) الذي تسعى من خلاله الهيئة إلى سد حاجات أهالي المخيم من الثياب الشتوية و ضمن إطار هذا المشروع .. أعلنت الهيئة في مخيم خان الشيح عن البدء بتوزيع الثياب التي تم جمعها من المتبرعين في المخيم, حيث استفاد من الثياب قرابة الـ 1000 شخص من عموم أهل المخيم .

كما عمل كادر الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني في مخيم خان الشيح على تنظيف وتعقيم الملجأ المقابل لمدرسة [بيريا/عين ماهل], إضافة إلى تمديد الإنارة وشفاطات الهواء ليصبح الملجأ على جهوزية مساء يوم السبت لأي حالة طارئة.


الهيئة

كما قام كادر الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بمكتب لبنان بالتعاون مع مؤسسة السلام الماليزية Global Peace  بتوزيع ألبسة

شتوية على [400] طفل نازحين من سوريا إلى لبنان في مدرسة صفد والمنطار التابعتين لوكالة الغوث الأونروا في مخيم عين الحلوة بصيدا.

كما جرى بالتعاون مع مؤسسة السلام الماليزية Global Peace  توزيع 400 فرشة و 400 غطاء شتوي على 220 عائلة نازحة من

سوريا إلى لبنان، وجرى التوزيع داخل قاعة حطين الثقافية في مخيم عين الحلوة-بصيدا.

كما شاركت الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني بغزة في المؤتمر الشعبي لتعزيز العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والمصري الذي أطلقته مجموعة من منظمات المجتمع المدني، والوجهاء والمخاتير وبعض الشخصيات الإعتبارية، لتعزيز علاقة الشعبين الفلسطيني والمصري وذلك يوم السبت الموافق 2-11-2013 بحضور العديد من الشخصيات الفلسطينية من نواب في المجلس التشريعي وقيادات الفصائل الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والمخاتير والطلاب والمرأة ومئات من جماهير شعبنا، حيث تخلل المؤتمر العديد من الكلمات لشخصيات فلسطينية ومصرية.

فيما قام وفد من الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني ممثلاً بـالدكتور عمر شلح مدير مكتب الهيئة الخيرية بغزة , برفقة كلاً من الاخوة في الإدارة التنفيذية و العلاقات العامة و المالية بزيارة مكتب الهلال الأحمر الإماراتي بغزة و تقديم درع شكر و تقدير للهلال في إطار جهوده المستمرة للتخفيف من معاناة شعبنا الفلسطيني بقطاع غزة.

انشر عبر