شريط الأخبار

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الأميركية: تحولات الصوت اليهودي في أميركا

05:57 - 08 حزيران / ديسمبر 2013

غزة - الميادين - فلسطين اليوم

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الأميركية يتناول وبإسهاب العلاقة بين ادراة الرئيس أوباما وتل أبيب، كما يتحدث عن وجهة التحولات الداخلية الأميركية، معتبراً أن انتقاد قادة "اسرائيل" للرئيس الأميركي لا يعني خسارة تلقائية في الإنتخابات الأميركية.

ابتزاز اللوبي "الإسرائيلي" للساسة والسياسيين الأميركيين أمر مسلم به، بل يذهب إلى مديات مهينة في بعض المحطات.

السيناتور اليهودي عن الحزب الديموقراطي شاك شومر، يتقدم كنصل السهم محاولات تخريب الإتفتاح الأميركي على إيران، ثمرة للمتغيرات الدولية ومساعي أميركا لتقليص خسائرها الكونية، من موقعه المؤثر وبالغ الأهمية في عضويته بلجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ ونفوذه الواسع في أوساط الجالية اليهودية. ثمة من ينكر ذاك الواقع والتحولات بالتزامن مع صعود قوى اقليمية، وتنامي قلقلها لا سيما دول الخليج العربي، التي فرضتها "استدارة" الإستراتيجية الأميركية الكونية بعيداً عن سياسة القطب الأوحد والإملاءات السياسية السابقة.   

التهويل من قدرات ايران المتنامية أضحى "العفريت" الذي يؤرق القوى الإقليمية، سيما وان الكيان الصهيوني يدرك بدقة انشغال سورية في محنتها الداخلية، ومصر تشهد أيضاً تحولات جارية تعيق قدرتهما معاً على التحدي الفعال للهيمنة "الإسرائيلية" في المدى المنظور، بصرف النظر عن برود الالتزام باتفاقيات "كامب ديفيد".

إيران بالنسبة "لإسرائيل" هي العدو الماثل، عززها تصريحات متتالية لبعض أركان الأسرة السعودية بذات المضمون.

تصدعات في مسلمات سابقة

يدرك قادة "إسرائيل" وجهة التحولات الداخلية في الساحة الأميركية، وما تشكله من زعزعة الاعتماد والاستناد التلقائي على دعم لا محدود، شعبياً ومؤسسات حكومية. وبرز في الآونة الاخيرة بعض الإمتعاض العلني داخل صفوف الجالية اليهودية نتيجة "استعداء وتحدي" بنيامين نتنياهو الإدارة الأميركية بعيداً عن الكياسة الديبلوماسية وتنكراً لدور التابع للاستراتيجية الاميركية في الاقليم، كما يعتقد البعض. وقد أصاب الفرضية والمسلمات السابقة بعض الاهتزاز، سيما وان اصطفاف ودعم الجالية اليهودية والحزب الديموقراطي للسياسة "الاسرائيلية" بدا عليها بعض التصدع، ولا نقول نهائي.    

أدرك الرئيس اوباما مبكراً ان المضي في إبرام اتفاق "مؤقت" مع إيران سيسبب له متاعب داخلية، بعضها من تيارات داخل الحزب الديموقراطي جنباً إلى جنب مع معسكر الحرب والمحافظين الجدد، وما يمثلونه من مصالح ونفوذ. اللافت أن الإتفاق المؤقت لم يثر ردة فعل معارضة شاملة ومنظمة داخل أوساط الجالية اليهودية، كما درجت العادة، بل شكل فالقاً لشق معارضتها على الرغم من رفض نتنياهو وحكومته للاتفاق جملةً وتفصيلاً. 

أضحى الإستخفاف والإحتقار المتبادل بين الرئيس أوباما ونتنياهو مادة دسمة للصحافيين ومتابعين الشأن العام، والتي برزت على الملأ منذ بضع سنوات في إحدى زيارات بنيامين نتنياهو لواشنطن، رافقها رصد بعض المراقبين مغادرة أوباما لقاءه المقرر مع نتنياهو والإنصراف لتناول الطعام مع عائلته، بغض النظر عن دقة الرواية، إلا أنه ينطوي عليها مؤشرات ستطبع علاقتهما المضطربة لاحقاً. بعد بضعة أشهر على تلك الحادثة، "ثأر نتنياهو" بوقاحة فاقعة بازداء النصح لأوباما في لقاء صحافي مشترك بالبيت الأبيض مذكراً مضيفه بسياسة "اسرائيل" الثابتة حول الاستمرار ببناء المستوطنات وأن "عمق اسرائيل قبل عام 1967 لم يتعد 9 أميال (14.5 كلم) والتي لم تكن حدوداً لإرساء السلام، بل لشن حروب متتالية".

وتدنت العلاقة الثنائية مجدداً في أواخر عام 2011 حينما نقل عن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، قوله لأوباما "لا أستطيع استساغة نتنياهو؛ فهو كذاب ومراوغ،"، ورد أوباما عليه بالقول "أنا مضطر للتعامل معه بوتيرة أكبر مما كان عليك القيام به".

انتقاد قادة "اسرائيل" لا يعني خسارة تلقائية في الإنتخابات الاميركية

في أزمنة سابقة، كان نقد زعيم "إسرائيلي" علنا كفيل بترك تداعيات سياسية على مستقبل الرئيس الأميركي وخسارته لجولة الإنتخابات المقبلة. أما الرئيس أوباما فقد فاز بولاية رئاسية ثانية بجدارة أمام مرشح عن الحزب الجمهوري، ميت رومني، تربطه صداقة شخصية متينة بنتنياهو. وتفوق أوباما على رومني آنئذٍ بالفوز بأصوات الولايات التي تقطنها جاليات يهودية كبرى مثل: نيويورك، فلوريدا وبنسلفانيا.     

يجدر التوقف أمام ظاهرة انتقاد اوباما لبنيامين نتنياهو والفوز بأغلبية الأصوات اليهودية في آن معاً. عدة عوامل تتحكم بذلك ذات أبعاد سياسية واجتماعية، لعل أهمها التحولات التي أثرت على أصوات الناخبين اليهود والجالية اليهودية بشكلٍ أعم.

من المفارقة أن الناخبين المؤيدين "لإسرائيل" يتواجدون بكثافةٍ داخل أوساط الكنائس الإنجيلية في الولايات الجنوبية تحديداً الأشد انحيازاً "لإسرائيل" مما قد يجده المرء داخل مراكز التجمع والتعبد اليهودية – كما أشار عدد من استطلاعات الرأي في رصد تلك الظاهرة، أبرزها معهد "بيو" الذي أفاد بأن تطوراً ما طرأ على مشاعر "اليهودي الأميركي العادي .. باستثناء اليهود الأرثوذكس" من مختلف قضايا الشرق الأوسط.    

ومضى الاستطلاع بالقول ان اليهودي الأميركي يعاني أزمة هوية "يهوديته،" وأضحى منخرطاً في البوتقة الأميركية بصورةٍ أكبر من انتمائه كيهودي.

وأضاف استطلاع "بيو" أن نحو 71% من اليهود من غير الأرثوذوكس يتزاوجون بأقران من غير اليهود، وزهاء 65% منهم لا يلتزمون بالشعائر اليهودية وارتياد الكنس؛ مما يؤشر على تباين واضح في "دعمهم الأعمى لإسرائيل".  

وفيما يتعلق بآراء اليهود الأميركيين من اسرائيل، أفاد "بيو" أن نحو 61% من اليهود يعتقدون بفعاليةٍ حل الدولتين "تعيشان بسلام جنباً إلى جنب"، بينما أعرب نحو 54% من اليهود عن اعتقادهم بثبات معدلات الدعم لإسرائيل كدولة يهودية؛ وانتقاد زهاء 31% منهم الولايات المتحدة لما يعتقدونه بفتور دعمها لإسرائيل.

الأرقام المشار اليها تشكل صدمة للمشاعر السابقة طيلة عقود متتالية "بالدعم الأعمى واللامحدود لإسرائيل"، والتي شهدت اشبه ما يكون بالتماهي بين السياسات الإسرائيلية وتوجهات الغالبية الساحقة من اليهود الاميركيين، والذي من بين مزاياه واعتباراته تحدّر غالبية اليهود في اميركا من أصول أوروبية، أواسط وشرق اوروبا بالتحديد، على غرار معظم المستعمرين اليهود في فلسطين المحتلة. يذكر أن عدداً لا بأس به من يهود أوروبا هاجر إلى فلسطين بهدف استعمارها منذ نهاية القرن الثامن عشر، أتوا من أراضي الإمبراطورية الروسية القيصرية. 

من ضمن العوامل التي أدت إلى بعض التحولات الكبرى في العقدين الماضيين تباعد الفجوة بين اليهود "السفارديم"، الآتين من البلدان العربية، واليهود "الاشكناز" المهاجرين من دول أوروبية وأميركية، وتشدد الآراء في المعسكرين. فالمسألة الدينية والتفسير اللغوي لها ومواكبتها مع متطلبات العصر ساهمت في اتساع الهوة بين الطرفين. فاليهودي الاميركي جنح بعيداً عن الالتزام الثابت بالتقاليد اليهودية القائمة على الانعزال والتشدد، مقابل تزمت وتشدد قادة اسرائيل وتمسكهم بحرفية النصوص الدينية.

استطلاع معهد "بيو" أفاد ان ميل اليهود الأميركيين نحو عدم الايمان والتشكيك بوجود بالخالق بلغ نحو ثلاثة أضعاف إزاء الفرد الأميركي العادي من المسألة عينها. أثر السرديات التوراتية والإسقاطات الدينية وثبات نفوذ المتشددين المتدينين من اليهود في الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة أسهم في ابتعاد العلمانيين من اليهود الأميركيين عن السرديات التوراتية الكلاسيكية، ربما بفضل إسهامات المؤرخ شلومو ساند في كتابه "اختراع الشعب اليهودي"، (اصدار 2010) وكتاباته اللاحقة بذات المغزى ولماذ لم يعد يشعر بيهوديته، سبقه العلماني "اسرائيل شاحاك" في كتاباته الناقدة للأساطير اليهودية وخرافتها؛ وكذلك روجيه غارودي في كراسه "الأساطير المؤسسة للسياسة الاسرائيلية؛ "وتوكيدا على مقولة كارل ماركس في إسهامه "حول المسألة اليهودية،" 1843 ، نقتطف أشهر ما ورد فيه: "لا يجب أن نبحث عن سر اليهودي في دينه، بل فلنبحث عن سر الدين في اليهودي الواقعي ... ما هو الأساس العملي لليهودية؟ المصلحة العملية والمنفعة الشخصية...،" ويضيف الكراس: "المال هو إله إسرائيل المطماع... هذا هو الإله الحقيقي لليهود... وقومية اليهودي الوهمية هي قومية التاجر، قومية رجل المال".

تيار اليهود العلمانيين إقترب أكثر من سياسة مرنة تبناها بعض أقطاب الحزب الديموقراطي حول مسائل الشرق الأوسط، التي لا تبتعد عن جوهر السياسة الأميركية الثابتة واولويتها في حماية اسرائيل، واثمر تنظيم مواز للوبي اسرائيلي تحت مظلة "جي ستريت"، يدين بالولاء لإسرائيل، ويحبذ انتهاج توجهات أكثر حرفية من المتشددين، وفاز بدعم أوساط يهودية معتبرة.

التحول اليهودي نحو الحزب الجمهوري     

من خصائص الحزب الديموقراطي ان تراثه التاريخي يضعه في سياق متسامح وعلماني أكبر مقارنة مع خصمه الحزب الجمهوري – مع التأكيد ان الحزبين يتنافسان على تمثيل مصالح ذات الطبقة الرأسمالية بحماس منقطع النظير.

ورأى البعض في امتعاض مندوبي مؤتمر الحزب الديموقراطي، 2012 لإعادة ترشيح الرئيس أوباما، من محاولة إلزام المؤتمر بنقل السفارة الأميركية من مقرها في تل أبيب الى القدس مؤشراً على نفاذ صبر القاعدة الحزبية من سيطرة الخطاب الموالي لاسرائيل، وابتعاداً عن روحية انفتاح الحزب – مقارنة بنقيض ذلك داخل أروقة المؤتمر العام للحزب الجمهوري الذي انعقد في فترة زمنية قريبة.     

التقرب من كنه المستويات الحالية المؤيدة لإسرائيل تشير إلى أنها تجد أرضيتها الخصبة بين أوساط اليهود الأرثوذوكس، لأسباب عقائدية وأساطير تلمودية – والذين ربما يميلون إلى دعم الحزب الجمهوري بوضوح أكبر؛ وكذلك بين الإنجيليين من المسيحيين البروتستانت الذين يمثلون حجر الرحى في دعم اسرائيل على الساحة الأميركية. 

وقد دلّت احصائيات معهد "بيو" على توفر نسبة دعم من بين البيض الإنجيليين تمثل "ضعف مثيلتها بين اوساط اليهود"، 82% مقابل 40%، سيما لناحية الاعتقاد بأن "الربّ منح الأرض لاسرائيل". ويضيف "بيو" ان تلك الارقام تدل أيضاً على تدني نسبة الإيمان بالخالق بين اوساط اليهود 72%، مقارنة مع ايمان كافة الانجيليين تقريباً بوجود الخالق. وأردف المعهد انه فيما يخص اعتقاد البعض بمنح الرب الارض "لاسرائيل،" فان نسبة اليهود متدنية ايضا اذ بلغت 55% مقابل 82% بين اوساط الانجيليين. وعليه، استنادا الى استطلاعات "بيو" باستطاعة المرء استنتاج تأييد عدد أكبر من الإنجيليين البيض البروتستانت (69%) لسياسة أميركية تحابي اسرائيل أعلى من تلك بين أوساط اليهود الاميركيين (54%).   

تداعيات الهجوم على مركز التجارة العالمي، 11 سبتمبر 2001، أسهمت في ميل المزيد من الانجيليين البروتوستانت البيض لتأييد سياسة أميركية مناهضة للعرب والمسلمين، لاعتقادهم ان الإعتداءات التي قيل ان تنظيم القاعدة وراءها كانت اعتداء على الهوية المسيحية بقدر ما كانت اعتداءً على الأراضي والمعالم الأميركية. وعزز خطل هذا الرأي هجمات قام بها متشددون من الجماعات الاسلامية المختلفة ضد المسيحيين في كل من مصر وسورية، مما فسح المجال مجدداً لإسرائيل استغلال تلك الفجوة لصالحها وتعزيز اواصرها بمجموع المسيحيين الانجيليين.

ولاء الحزام الإنجيلي اقوى في المستوى السياسي

يتم ترجمة وتجسيد تلك المشاعر الى تأييد وجهة نظر اسرائيل دون مناقشة في أغلب الأحيان، سيما وان غالبية الإنجيليين يظهرون نظرة أخف تفاؤلاً من اليهود فيما يتعلق بآفاق التسوية السياسية للقضية الفلسطينية.

وأعربت اقلية من الانجيليين البيض، 42%، عن اعتقادها بقيام تعاون ما بين دولة فلسطينية واسرائيل، مقابل اعتراض 50% منهم؛ ودعم نحو 61% من اليهود لحل الدولتين.     

تلك الإرهاصات والتحولات الاجتماعية لم تغب عن اهتمامات القيادات "الاسرائيلية،" يجسدها الحفاوة النسبية التي يتلقاها بنيامين نتنياهو في ترحاله أينما حل على الولايات المتحدة وتصدر شبكة البث المسيحية للتلفزيون لاجراء مقابلات معه، مما يوفر له منصة لمخاطبة قاعدة مؤيديه من الانجيليين.

يضاف الى ذلك عامل نشأته في الولايات المتحدة واتقانه مخاطبتها بسلاسة والتواصل مع القيم والعادات الاجتماعية السائدة.     

في المحصلة العامة، يمكننا القول ان تحولا قد طرأ على المشهد السياسي الاميركي نحو اسرائيل. في السابق رافق المواقف السياسية العلنية المؤيدة لاسرائيل امتيازات سياسية لا سيما في ولايات اساسية: نيويورك، فلوريدا، بنسلفانيا، نيوجيرسي وولايات اخرى في الساحل الشرقي. في المقابل، حظيت تلك المواقف المؤيدة لاسرائيل بدعم وتأييد القاعدة الانتخابية في ولايات الوسط الشمالي الزراعية والولايات الجنوبية، معقل العنصرية سابقا والنفوذ الانجيلي راهنا.     

هذا لا يعني بالضرورة ان سياسة تأييد الانجيليين البيض لاسرائيل هي ملاصقة للسياسات الاسرائيلية، بقدر ما كانت توجهات اليهود الاميركيين السياسية مرتبطة بالسياسة الاسرائيلية او ارتباط سياسة الحزب الديموقراطي بالسياسة الاسرائيلية. ما ينطوي على هذا التحول هو الاقرار بان النظرة الخارجية للسياسة الاميركية ينبغي عليها ادراك نقاط التقاطع والاختلاف بين القضايا التي تهم الانجيليين المسيحيين والسياسة الاسرائيلية.

المصدر: الميادين

انشر عبر