شريط الأخبار

"هآرتس": لهجة أوباما يجب أن تقلق معارضو التسوية مع الفلسطينيين

08:15 - 08 تشرين أول / ديسمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت خطابات ومداخلات المسؤولين "الإسرائيليين" والأمريكيين التي ألقيت، في لقاء مجموعة "سابان" في واشنطن، عن عمق الخلاف الامريكي "الإسرائيلي" المتعلق بالنزاع والمفاوضات "الإسرائيلية" الفلسطينية وامكانية وصولها الى تسوية مقبولة.

ففي حين أكد المسؤولان "الإسرائيليان"، وزير الخارجية ليبرمان ووزير الأمن يعالون عدم امكانية التوصل الى حل دائم مع الفلسطينيين، وأعربا عن رفضهما للحلول المرحلية، بل وذهب يعالون الى حد الادعاء بعدم وجود شريك فلسطيني للمفاوضات.

في ذات الوقت أكد الرئيس الأمريكي براك اوباما ووزير خارجيته جون كيري امكانية التسوية مع الفلسطينيين وضرورة أن تكون على مراحل، مثلما ورد على لسان الرئيس الاميركي براك اوباما الذي اكد اهمية التوصل الى تسوية بالنسبة لـ"إسرائيل" وأمنها.

صحيفة "هآرتس" التي تابعت النقاشات والمداولات اشارت في تحليل نشرته في موقعها على الشبكة، اليوم الاحد، ان الرئيس الامريكي ووزير خارجيته تحدثا بلهجة يفترض ان تقلق معارضو الاتفاق مع الفلسطينيين.

أوباما تحدث ببرود اعصاب منقطع النظير دون ان يظهر أي تحامل على "إسرائيل" او ساستها، الذين شنوا حربا عليه على خافية الاتفاق مع ايران الا انه كان ايضا واضحا وقاطعا، فالسلام ضرورة للمنطقة ولـ"إسرائيل" أولا، لأن الوضع القائم لا يمكن ان يستمر واستمراره ليس في مصلحة "إسرائيل" لأن القوة لن تهزم الشيطان الديمغرافي، الحل يكمن في الفصل بين الكيانين من خلال تأسيس كيان فلسطيني والاعتراف باسرائيل دولة يهودية والحل يكون على مراحل كما عبر عن ذلك ايضا وزير الخارجية كيري بوضوخ اكبر، كما نقلت "هآرتس".

 

انشر عبر