شريط الأخبار

نادي الأسير: قسم الأسرى المرضى بمعتقل الرملة بات مسرح تدريبات عسكرية

08:25 - 02 حزيران / ديسمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت مصادر حقوقية فلسطينية عن قيام إدارة مصلحة السجون "الإسرائيلية" بتنظيم تدريبات عسكرية لوحداتها الخاصة بقمع الأسرى الفلسطينيين، في قسم المرضى بمعتقل "الرملة".

وأوضح نادي "الأسير الفلسطيني"، أن التدريبات جرت في ساعات متأخرة من الليل، وتضمّنت اقتحام الوحدات المذكورة للغرف والعبث بمقتنيات الأسرى المرضى ومضايقتهم لمدة 4 ساعات متواصلة على الأقل.

ونقل عن الأسير المريض رياض العمور قوله "إن أوضاع الأسرى في سجن الرملة تزداد سوءاً، فقد سمعنا وعوداً كثيرة من الخارج، وكلنا أمل أن يمهلنا المرض بعض الوقت حتى نتحقق من صحة هذه الوعود"، كما قال.

وأكّد العمور أن الأسرى المرضى يتباحثون إمكانية الدخول في خطوات نضالية تستهدف تحريك قضيتهم والوصول إلى نتائج قد تريح بعضهم وتؤمن العلاج اللازم لهم.

وفي سياق متصل، أشار النادي في بيانه إلى أن ثلاثة من الأسرى المرضى في سجن "ايشل" يعانون وضعاً صحياً خطيراً للغاية، حيث يعاني الأسير ثائر حلاحلة المصاب بالتهاب فيروس الكبد الوبائي من تدهور مستمر في وضعه الصحي، فمنذ اعتقاله في نيسان/أبريل الماضي لم يتلقَ أي علاج حقيقي، كما أن تنقله بين عيادة السجن والمستشفيات المدنية لم تفضِ لأية نتيجة حتى قام مؤخراً بالإضراب عن الدواء وبمقاطعة العيادة.

وأضاف أن سلطات الاحتلال نقلت الأسير يسري المصري المصاب بالسرطان إلى سجن "إيشل"، بعد أن أجريت له عملية جراحية لاستئصال الغدة الدرقية، مؤكداً أن حالته في غاية الصعوبة.

ولفت النادي إلى وضع الأسير الفلسطيني محمد مرداوي الذي يعاني من مشاكل في التنفس كونه يعيش على رئة واحدة، حيث بات يعاني منذ أكثر من سبعة أشهر من أوجاع شديدة أُعطي على إثرها دواءً زاد من آلامه وتسبّب له بجرثومة.

وفي السياق ذاته، نقل النادي عن ممثل الأسرى الفلسطينيين في قسم (رقم 11) في معتقل "إيشل" محمد ناجي أبو حميد، قوله إن حالة من التوتر لازالت قائمة في السجن، مؤكداً أن الإدارة فرضت على بعض الأقسام عقوبات تنكيلية بحقهم شملت حرمانهم من الزيارة لمدة شهر، وكذلك "الكانتينا" وسحب جميع الأدوات الكهربائية من غرفهم.

 

 

انشر عبر