شريط الأخبار

بناء اجواء الثقة على الارض/ مصطفى إبراهيم

09:50 - 29 حزيران / نوفمبر 2013

في خبر نشرته وكالة الرأي الناطقة باسم الحكومة في غزة، حول استقبال رئيس الوزراء اسماعيل هنية اتصالات تعزية بوفاة حفيدته من عدد من الشخصيات العربية والإسلامية وقيادات من حركة حماس وقيادات من السلطة ورئيسها، إضافة لتلقيه برقية تعزية من رئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر. هذا النص جاء في صدر الخبر.

ما لفت انتباهي، وما لم يكن عاديا في عرفنا الفلسطيني عندما يتم الحديث عن مواقف ولفتات انسانية ما جاء في ذيل الخبر، التعزية التي قام بها الرئيس محمود عباس حيث كان النص على النحو التالي: ” فيما شملت برقيات التعزية اتصالات من قبل رئيس السلطة محمود عباس وبعض من قيادتها، أمثال زياد أبو عمرو وجبريل الرجوب ومحمد أبو اشتية”.

ليس بهذا الشكل تبنى اجواء الثقة ودعوات الحوار والشراكة والمبادرات التي دعى اليها الاخ اسماعيل هنية في لقاءه الخاص مع مجموعة من المثقفين والكتاب وممثلي مؤسسات المجتمع المدني وأصحاب الرأي، وتحذيراته من المخاطر التي تحيق بالقضية الفلسطينية على المستوى الدولي والإقليمي خاصة ما يجري في مصر وسورية وتأثير ذلك على الفلسطينيين. وخطورة المفاوضات المستمرة والاستيطان التي ازدادت وتيرته الى 130% منذ بدأ المفاوضات، و التي تشير كل المصادر على انها تسير في نفق مسدود، وتحصين مجتمعنا الفلسطيني ووضع حد لما يجري في ساحتنا من انقسام افسد حياة الناس.

الامم المتحدة تبنت قرارا باعتبار العام 2014، عاما دوليا للتضامن مع الشعب الفلسطيني، كيف يتم ذلك ونحن غير متضامنين مع انفسنا والحال هو الحال، و تصريحات الرئيس عباس تخبرنا ان المصالحة معطلة، وكل فترة تحين الفرصة لاقتناص الفرصة و اتخاذ قرارات شجاعة ومصيرية، وإشاعة المناخ التصالحي والأمل والتفاؤل والتآخي، والصبر والصمود والتسامح وقبول الاخر، تضيع في هواء الانقسام الملوث، وكأننا من طوائف متعددة، والصبر والتكيف والقلق يؤلمنا اكثر.

ويبقى سوء طالعنا ان القيادة تنتظر ما تسفر عنه المفاوضات وهي لا تقيم وزنا لرأي الناس ولقدرات وطاقات وإبداع الشعب الفلسطيني وتحديه الصعاب وصبره وصموده ومقاومته، ونحن مستمرون في التعايش والتكيف مع الحال السيئ والردح الاعلامي، و كتب علينا أن نطالع ذات الاخبار و المصطلحات السياسية، والشعارات الوطنية الرنانة.

قدرنا العيش مع هذه الحال ونتعاطى السياسة والأخبار، والعيش المستمر مع الاخبار المضرة بالصحة. نحاول الهرب الى اماكن منزوعة من هموم وأوجاع الانقسام، والسياسة والاحتلال والاستيطان، وتهويد القدس، والعدوان والقتل والشهداء والجرحى، والأسرى وآلامهم، والمفاوضات والمقاومة، والخلاف والاختلاف، والهم اليومي، والكهرباء ومياه البحر الملوثة، ومياه الشرب غير الصالحة للاستعمال الادمي، والرواتب والفقر والبطالة، وشظف العيش والبؤس والشقاء.

نصطدم اثناء محاولة الهرب بالسائلين عن احوال البلد والمصالحة وصدق حماس ونواياها، اسئلة الناس الدائمة وشغلهم الشاغل عن دوام الحال، ومتى سنستطيع انهاء الانقسام وتبعاته القاتلة؟ و هل صحيح ما يتردد ان حماس في مأزق، وتنتظر ما يجري في مصر غير المستقرة من وجهة نظر حماس؟ وهي من صنع كذبة ووهم تمرد لإخافة الناس؟ وهل حماس تنتظر تجديد علاقاتها بإيران، وتستفز دولة الاحتلال من اجل ان تجر الناس لعدوان كي تخرج من ازماتها؟ وهل صحيح انها تفتعل ازمة الكهرباء وتزيد من معاناة الناس للضغط على مصر وإحراجها والمجتمع الدولي لرفع الحصار بعد ان خسرت مصر؟ و هل حماس ستستمر حماس بحكم قطاع غزة وحدها؟

اسئلة مستمرة تضيف لهمنا اليومي وأوجاعنا وجعاً كبيراً، والسؤال الكبير اين هو المناخ التصالحي؟ نحلم بانتهاء الانقسام اكثر ما نحلم بإنهاء الاحتلال المستمر في سياساته وتنكره لحقوقنا ونحن ماضون في انقسامنا وتعزيزه، نطلق شعارات الغضب والتهديد المضحكة، وبأيدينا نحجب شمس الحرية عن وطن الحرية، وتداس الكرامة والحقوق والحريات والعدالة غائبة، و تغيب من اجل برامج سياسية متنافرة ومصالح وقناعات شخصية.

وكل مرة يتم الحديث عن مبادرات وحوارات المصالحة والشراكة يثير ذلك غضب الناس وحنقها وعدم تفاؤلهم وثقتهم بما يقال، ويطالبون البدء مباشرة بخلق وقائع على الارض من اشاعة اجواء الثقة بشكل حقيقي والخروج علنا للناس ومصارحتهم بحقيقة تلك الدعوات والعمل بين الناس جميعهم، ومشاركاتهم في همومهم وألامهم، وليس بين اعضاء وأنصار حركة حماس كما جرى خلال الشهر الجاري في ازمة الكهرباء المستمرة والتظاهر والاعتصام والمسيرات التي تعبر عن حركة حماس من دون اشراك جميع الناس في تلك الفعاليات لفك الحصار، وليست فعاليات تعبر عن حركة حماس فقط.

هل يعقل الاستمرار في المفاوضات والاستيطان مستمر وتهويد القدس والاحتلال ماض في مشاريعه و مخططاته ونحن نبحث في مبادرات، والضجيج الإعلامي مستمر حول هل هناك معتقلين سياسيين أم لا؟

هل تكون هذه هي موضوعات المناقشة في حالنا والواقع الذي نحياه؟ وعلينا مواجهة التحديات الجسام ما بين استمرار الانقسام والاحتلال وإعادة تعريف ماهية المشروع الوطني الفلسطيني وبناء النظام السياسي الفلسطيني على أساس الشراكة؟ والبدء فورا في تطبيق إجراءات بناء الثقة، وهل نستمر في تشكيل اللجان للدراسة والبحث إذا ما كان هناك اعتداءات على الحريات وحقوق الإنسان؟
لماذا لا يتم العمل فورا في تطبيق بنود الاتفاق شعبيا و فصائلياً بعيدا عن المزايدات والاصطفافات والمصالح الحزبية و الاحتلال ماض في عدوانه وحصاره، والأوضاع السيئة وانتشار البطالة والفقر؟ و العمل الفوري على إعادة الاعتبار للقضية واستعادة الوحدة لتعزيز عوامل صمود وقوة الناس لاستمرارهم في الكفاح والنضال على طريق نيل حقوقهم الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة.

وعلى الفصائل ان تبادر على حث الناس لاستعادة عافيتهم وقوتهم والاحتشاد واستجماع القوى لأجل العمل بورشة وطنية و الضغط على طرفي الانقسام وردم الهوة، والتأسيس لمجتمع قوي متسامح ومتصالح في انطلاقه لبناء المستقبل الذي يليق بالفلسطينيين، ووضع حد لمعاناة الناس الذين يعانون الأمرين وتهدر كرامتهم وتواقون للتخلص من الانقسام وتركته الثقيلة.

اجواء الثقة تكون ايضا بمعالجة ملف الاعتقال السياسي من جذوره، فالأخ ابو العبد هنية على اثر انتهاء عدوان الثمانية ايام في العام 2012، شكل لجنة من اجل دراسة ملفات المعتقلين السياسيين من ابناء فتح لدى وزارة الداخلية من اجل الافراج عنهم، لماذا لا يكون البدء من غزة واتخاذ قرار بالإفراج عنهم؟

وتوسيع دائرة العمل الوطني المشترك بالتضامن مع الاسرى وضد الاستيطان وتهويد القدس والمخاطر التي تتعرض لها، ووقف حملات التحريض الاعلامية والاتهامات والتخوين وتخويف الناس.

انشر عبر