شريط الأخبار

بريطاني يدفع مليون دولار لقضاء «إجازة ثلجية» في سويسرا

09:05 - 29 حزيران / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

دفع مواطن بريطاني أكثر من مليون دولار من أجل قضاء إجازة عائلية مدتها ثلاثة أسابيع فقط في سويسرا، ليسجل بذلك رقماً كبيراً، حيث إن إجازته مع عائلته هي واحدة من بين الإجازات الأغلى بين الأوروبيين.

وفي تفاصيل الإجازة الفارهة التي تم الكشف عنها مؤخراً في لندن، فإن المواطن البريطاني اشترى رحلة تزلج على الثلوج في مدينة «فيربير» السويسرية ومدتها 3 أسابيع العام الماضي مقابل 706 آلاف و400 جنيه استرليني (مليون دولار)، وهذه هي أغلى رحلة سياحية يتم بيعها أو تنظيمها في المملكة المتحدة.

وبلغت تكلفة السكن وحده لثلاثة أسابيع 414 ألف جنيه استرليني، أي أنه دفع نحو 32 ألف دولار في الليلة الواحدة نظير الإقامة في المكان الجليدي الفاخر بسويسرا، على أنه أقام فيه بصحبة زوجته وطفليه.

ووفق المعلومات التي تم نشرها في لندن فإن تكلفة الإقامة الباهظة شملت حراسة للمنزل، وحراسة شخصية، ومربية لرعاية الطفلين.

أما الرحلة من لندن إلى مدينة فيربير السويسرية، فكانت على متن طائرة خاصة كلفت 153 ألف جنيه استرليني، فيما دفع الرجل أكثر من 75 ألف جنيه نظير التزلج على الجليد والاستمتاع بالثلوج التي تغطي جبال سويسرا شتاء.

وقالت الشركة التي نظمت وباعت هذه العطلة الثلجية مقابل هذا المبلغ الباهظ، إن الرحلات التي يتم تنظيمها من هذا النوع إلى تلك المنطقة تستهدف بالعموم السياح الأثرياء، مشيرة الى أن متوسط تكلفة هذه الإجازة للعائلة الواحدة ارتفع مؤخراً من 85 ألف جنيه استرليني (140 ألف دولار) الى 150 الف جنيه استرليني (250 ألف دولار).

وتقول الشركة إن هذه التكلفة تشمل إيجار الشاليه الخاص بالعائلة، والذي يتوسط عادة الجبال الثلجية، كما يشمل تذاكر الطيران لأفراد العائلة.

يشار إلى أن بريطانيا تعتبر الوجهة الأولى لكثير من السياح الذين يقصدون وجهات أوروبية أخرى، حيث يأتي إليها السياح الخليجيون في العادة، ومنها يقومون بتنظيم رحلات أخرى نحو وجهات أوروبية مختلفة، خاصة فرنسا وسويسرا وبلجيكا، وهي دول قريبة من بريطانيا وتمثل وجهة مفضلة لمختلف السياح من مختلف أنحاء العالم.

انشر عبر