شريط الأخبار

موسم العمرة لهذا العام في "خطر" والجاني "الانقسام السياسي" !

05:24 - 27 حزيران / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

موسم الحج والعمرة تحول بفعل الخلاف السياسي وحالة الانقسام القائم إلى أزمة "مناكفات" متجددة، ومع بداية كل موسم تتصاعد التصريحات الإتهامية التوتيرية التي تنعكس سلباً على ذلك الموسم، وللأسف الشديد المواطن الفلسطيني في قطاع غزة هو "الخاسر الوحيد" وهو من يتحمل تبعات تلك الحالة.

ومع بداية موسم العمرة.. حذرت وزارة الأوقاف والشئون الدينية في رام الله في بيان صادر عنها من ضياع موسم العمرة بسبب الإجراءات تجريها وزارة الأوقاف في حكومة غزة..

حيث جاء في نص البيان الصحفي:"تحذر وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، من ضياع موسم العمرة، جراء تجاوزات 'حماس' غير الأخلاقية بحق عدد من موظفي الأوقاف الملتزمين بالشرعية خاصة العاملين في إدارة الحج والعمرة بعد نجاح الوزارة بالاتفاق مع الأشقاء في مصر على فتح معبر رفح مرتين شهريا لسفر وعودة معتمري القطاع".

ودعت الوزارة في  رام الله اليوم الأربعاء، "نشطاء المجتمع المدني وقيادات العمل الوطني في قطاع غزة إلى التدخل لوقف مسلسل التنكيل بموظفي الوزارة في محافظات غزة والذي يدخل في سياق محاولات تسييس العبادات الدينية وإقحامها  في معترك السياسة، محذرة من عرقلة موسم العمرة لهذا العام في ظل العراقيل المتعمدة التي تضعها".

 

أوقاف غزة ترد

بدوره، ابدي وزير الأوقاف والشئون الدينية في حكومة غزة إسماعيل رضوان استغرابه من البيان الصادر عن وزارة الأوقاف في رام الله، موضحاً أن وزارته تعمل بشكل "وواضح ووطني شفاف" خاصة فيما يتعلق بموسم الحج والعمرة وتحاول عدم إقحامهم بالمعتركات والمناكفات السياسية.

وأكد رضوان لـ"فلسطين اليوم" أن الوزارة في غزة تحاول تقديم جل التسهيلات اللازمة لإنجاح موسمي العمرة والحج، مشيراً أن هناك عرقلة تفتعلها الوزارة في رام الله من خلال التصريحات التوتيرية التي "تطلقها دون مسؤولية".

ودعا إلى ضرورة تشكيل لجنة تحقيق تتكون من شخصيات وطنية وازنة تحظى بالاحترام والثقة؛ لكشف الحقيقة والجهة الحقيقية التي تتلاعب وتعبث في سلامة موسمي الحج والعمرة، مطالباً السلطة الوطنية في رام الله بضرورة تجنيب موسم الحج والعمرة "النعرات والمناكفات السياسية".

وأعرب رضوان عن أمله في نجاح موسم العمرة دون عرقلة وان يتم بالطريقة المخطط لها، مبدياً استعداد وزارته لأي طرح وطني يجنب الموسم العرقلة والتأخير والضياع.

 

"تشكيل لجنة" الحل الأنسب

رئيس جمعية مكاتب الحج والعمرة عوض حسن أبو مذكور أكد أن لا أزمة حقيقية –حتى اللحظة- تقف في وجه نجاح موسم العمرة لهذا العام، مشيراً أن كل ما يقال ويصرح به يأتي ضمن "المناكفات السياسية".

وأشار أن ابرز ما قد يواجه موسم العمرة لهذا العام هو تذبذب عمل معبر رفح، والمناكفات السياسية بين الحكومة بغزة والحكومة في رام الله.

وأكد أبو مذكور لـ"فلسطين اليوم" أن مكاتب الحج والعمرة تكبدت خسائر فادحة نتيجة "عرقلة موسم الحج والعمرة الأعوام الماضية نتيجة الانقسام السياسي والمناكفة السياسية".

ويرى أبو مذكور أن الضمان الوحيد لإنجاح موسم العمرة لهذا العام هو تشكيل لجنة وطنية تضم شخصيات وازنة، موظفين من وزارة الأوقاف في رام الله وغزة، ومندوبون عن جمعية مكاتب الحج والعمرة، وذلك لتذليل العقبات والوصول إلى الحل الأنسب لإنجاح الموسم.

 

انشر عبر