شريط الأخبار

توفي بعد أن استبدل والداه المستشفى.. بالكنيسة

09:43 - 25 تموز / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

توفي طفل بين يدي كاهن روسي، بعد أن قرر والداه اصطحابه إلى الكنيسة لتعميده، عوضاً عن نقله إلى المستشفى، بعد إصابته بجروح في حادثة مرورية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن المحققين، قولهم إن الطفل الذي كان عمره شهرين تعرض لإصابة في رأسه بحادثة سير في سانت بطرسبرغ.

ونقلوا عن الوالدين، قولهما إنهما أسرعا بالطفل إلى الكنيسة انطلاقاً من خوفهما من أن «يخسر ملكوت السماء».

ويخضع الوالدان اللذين هما في عقدهما الخامس من العمر، للتحقيق بتهمة «الامتناع عن مساعدة شخص في خطر».

ومن جهتها، أكدت شرطة المدينة وفاة الصبي، غير أنها امتنعت عن إعطاء أي تفصيل.

وعّلق متحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية على الحادثة، وقال إن «هذه خرافات، لا دين»، مضيفاً «كان عليهما نقله إلى المستشفى».

انشر عبر