شريط الأخبار

أعرب عن ارتياحه للاتفاق

الشيخ عزام: الاتفاق مع إيران جنب المنطقة أخطار كثيرة

10:25 - 25 حزيران / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أعرب الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، عن ارتياحه من الاتفاق الذي توصلت له إيران والدول العظمى حول البرنامج النووي في جنيف، كونه يجنب المنطقة أخطار كثيرة.

وكان الرئيس الأمريكي براك أوباما قد أعلن عن التوصل إلى اتفاق مرحلي بين إيران والدول الغربية، لمدة ستة أشهر، يتم بموجبه وقف نشاط تخصيب اليورانيوم بمستويات عالية، وحصر تخصيبه لمستوى 5% في المقابل يمتنع الغرب عن فرض مزيد من العقوبات على إيران، ويتم تحرير 7 مليار دولار من الأموال الإيرانية المحتجزة في المصارف الغربية.

وقال الشيخ عزام في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية":" نحن شعرنا بارتياح عند الإعلان عن هذا الاتفاق، حيث أنه يجنب المنطقة أخطار كثيرة أهمها قيام أمريكا بشن حرب على المنطقة.

وأضاف، أن الاتفاق، يعزز فرص الشعوب وتحقيق إرادة الشعوب وحقها في تأكيد كلمتها مما ينعكس إيجاباً على الصراع الذي يفرض علينا، منوهاً إلى أنه من الممكن أن تنتصر إرادة الشعوب.

وتابع:"نتمنى أن يعم السلام جميع أنحاء العالم، فنحن شعب لا نحب سفك الدماء، واشتعال الحروب وندافع عن حقنا ووطننا، فنحن ليست لدينا أي مشكلة مع أحد في العالم سوى من يناصر عدونا ويشارك في احتلال أرضنا".

وفيما يتعلق بموقف "إسرائيل" بُعيد هذا الاتفاق، قال الشيخ عزام:" "إسرائيل" تحرض دائماً على الحروب ولا تريد أن تكون هناك قوة ناهضة ومستقلة، وقد بذلت جهداً محموماً في التحريض على الحروب ووقف الاتفاق، وبالأمس كان الصوت الوحيد الرافض للاتفاق وهو ذلك الصوت الذي جاء من "إسرائيل".

جدير بالذكر، أن حركتا فتح وحماس رحبتا بالتوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في جنيف، مشيرين إلى أن الاتفاق يظهر لـ"إسرائيل" أن "السلام هو الخيار الوحيد فى الشرق الأوسط".

انشر عبر