شريط الأخبار

ليبرمان يرفض القيام بعملية عسكرية محدودة بغزة انما يطالب باحتلال القطاع

09:28 - 24 تموز / نوفمبر 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

قال وزير خارجية الاحتلال، افيغدور ليبرمان خلال مؤتمر لحزب "اسرائيل بيتنا": " بان حزبه سيعارض اي عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة ان لم يكن هدفها السيطرة الكاملة على القطاع لتنظيفها من كل انواع الاسلحة،  وتدمير البنى التحتية لما أسماه بـــ "الارهاب"  ووقف تصنيع الاسلحة في قطاع غزة.

  واردف ليبرمان قائلا: " لقد اصبح من الواضح بان احتلال غزة مجددا لن يكون خلال ايام فقط  او اسابيع،  بل سيستغرق احتلالها اشهر عديدة، وسيكون لهذا الاحتلال ثمنا سندفعه، ولكن هذا الثمن سيكون ضئيل جدا مقارنة بالثمن الذي سندفعه خلال عملية عسكرية محدودة".

و قال: "نحن لا نريد ان نهاجم غزة  ولسنا معنيين بالسيطرة عليها  ولكننا لن نحتمل اطلاق المزيد من الصواريخ  الجديدة،  و لا يعقل ان تطلق المجموعات المسلحة الصواريخ متى شاءت، و لذلك لن نكتفي بعملية عسكرية محدودة".

و ذكرت صحيفة "معاريف" بأنه بعد مرور عام على حرب الأيام الثمانية بدأ ظهر اليوم الأحد،تدريب عسكري واسع النطاق لكتيبة غزة في جيش الاحتلال "الإسرائيلي" سيشارك ولأول مرة في المناورات العسكرية  كتيبة برية كاملة.

وقالت الصحيفة، أن التدريب يأتي على الرغم من الهدوء النسبي واعتقادا من مواجهة عسكرية أخرى مع الفصائل الفلسطينية داخل قطاع غزة,  حيث ستتحول مدينة عسقلان والمناطق المحيطة بها لمنطقة تحاكي قطاع غزة .

وقالت الصحيفة ان قوات الاحتلال ستنشر في المدينة ألاف المقاتلين  من كل الألوية للتدرب علي الوقوف أمام قوات العدو"كما تطلق عليها"  للاستعداد ليوم الحرب.

 وحسب ضابط كبير فالتدريبات تحاكي القتال في مناطق سكنية مأهولة بالسكان  مثل قطاع غزة  فالتدريبات هذه لن تحاكي العاب حرب بل خصصت لمنح القدرة للضباط لاتخاذ القرارات وتطبيقها علي ارض الواقع وقت الحرب  فنحن ندرب القوات البحرية  وأيضا نتدرب لمواجهة التهديد تحت الأرض ( الانفاق ).

وقال موقع المستوطنين انه وفقا لتعليمات قائد هيئة الأركان العسكرية بيني غينس بدأ اليوم الأحد تدريبات برية في منطقة مدينة عسقلان وما حولها وسيستمر التدريب حتى يوم الأربعاء المقبل .

وقال الموقع ان السكان سيشعرون بحركة المركبات العسكرية من حين لآخر وسيتم إغلاق الطرق بالتنسيق مع شرطة "إسرائيل" وخلال التدريب سيسمع دوي انفجارات.

 ووفقا لبيان الجيش ففي حالة وقع حادث حقيقي سيتم نقل المعلومات للسكان فوراً.

 وأكد الناطق باسم الجيش بأن الحديث يدور عن تدريب تم الإعداد له مسبقا في إطار التدريبات السنوية لعام 2013 وخصص التدريب للحفاظ علي بقاء القوات في حالة جهوزية تامة وسيشارك في المناورات البرية ضباط من لواء المشاة والمدفعية وسيحاكي التدريب أراضي قطاع غزة.

ووفقا لمصدر عسكرية المناورات ستتركز على القتال في أماكن سكنية وإعداد خطط عسكرية وتطبيقها علي الأرض .

ويشار الى انه قيادة الجبهة الداخلية في "إسرائيل" ، شرعت الاسبوع الماضي بمناورة طبية واسعة لاختبار الجاهزة والاستعداد خلال أوقات الطوارئ ، في مدينتي أسدود وعسقلان ، وبالتعاون مع سلطات البلدية ، ومختلف الجهات ذات الصلة.

وأوضحت الجبهة في بيان خاطبت من خلاله الجمهور الاسرائيلي، أن المناورة انطلقت الأربعاء الماضي في تمام الساعة الثامنة ،وتخللها تدريب داخل مستشفى برزيلاي في عسقلان ، وشارع "هأفرسيك" في أسدود ، واستمرت حتى الساعة الواحدة ظهراً.

وذكر البيان ، أن المناورة سوف تتضمن فتح مركز محاكاة من أجل تشخيص الإصابات وتقديم العلاج والتعامل مع حالات الإصابة غير التقليدية داخل المؤسسات التعليمية ، وستشارك في المناورة كلا من وزارة الرفاه والصحة ومنظمات الطوارئ والإنقاذ.

كما أعلمت المناورة الجمهور الاسرائيلي، بانه ستلاحظ حركة نشطة لمركبات الإسعاف والآليات العسكرية وسينتشر الجنود في مكان المناورة باللباس العسكري الكامل.

انشر عبر