شريط الأخبار

هل تستطيع مصر الفوز بخماسية نظيفة أمام غانا اليوم للتأهل لكأس العالم؟

12:17 - 19 تشرين أول / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

ساعات تفصلنا عن المباراة المهمة والمرتقبة للمنتخب المصرى أمام غانا المُقرر لها السادسة من مساء اليوم، الثلاثاء، فى إياب الدور الحاسم من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014، والتى يحتاج فيها الفراعنة لتحقيق المعجزة والفوز بخماسية نظيفة للتأهل للمونديال.

"اليوم السابع" تلقى الضوء على أبرز النتائج وأهم المباريات التى تمكنت فيها منتخبات عالمية من العودة بعد التأخر بنتيجة ثقيلة وفى ظروف أصعب من الظروف التى تمر بها مصر من حيث نتيجة الذهاب، فالفراعنة أمامهم 90 دقيقة والمطلوب خمسة أهداف وهو أمر حدث مع منتخبات عملاقة فى كرة القدم تلقت شباكها أربعة وخمسة أهداف فى دقائق فقط.

فى مباراة تاريخية للمنتخب الألمانى ضد نظيره المجرى فى عصر الأخير الذهبى تمكنت ألمانيا من تحقيق انتصار كبير على المنتخب المجرى فى كأس العالم 1954، والذى امتلك تشكيلة من اللاعبين كانوا الأفضل فى العالم ولعل أبرزهم بوشكاش أسطورة ريال مدريد، المجر اكتسحت كل من واجهها بداية من ألمانيا 8-3 وكوريا بتسعة أهداف نظيفة والبرازيل وأوروجواى فى الأدوار الإقصائية حتى واجهت ألمانيا مجددا فى المباراة النهائية.

وظل المنتخب المجرى يعزف نفس السيمفونية حتى الدقيقة التاسعة من المباراة حينما تقدم بهدفين إلا أن الألمان استطاعوا أن يسطروا التاريخ بعودة تاريخية أمام فريق سبق وأن اكتسحهم بثمانية أهداف فى الأدوار الأولى من البطولة بعد أن سجلوا عودة تاريخية قد تكون الأشهر فى تاريخ كأس العالم وتمكنوا من تسجيل 3 أهداف توجّت بهم ألمانيا بأول لقب كأس عالم فى تاريخ الماكينات.

مونديال 1966 بإنجلترا كان على موعد مع نسخة مجنونة من البطولة فبعد أن فجرت كوريا الشمالية المفاجأة فى البطولة وأطاحت بإيطاليا من دور المجموعات صعدت لمواجهة البرتغال فى دور الثمانية من البطولة، وواصلت كوريا الإبداع وتقدمت بثلاثية نظيفة فى النصف ساعة الأولى من المباراة لتضع إيزيبيو ورفاقه فى مأزق كبير.

إلا أن الأسطورة صاحب الأصول الموزمبيقية استطاع أن يقلب الطاولة على الكوريين وسجل 4 أهداف بنفسة قبل أن يضيف جوزيه أوجستو الهدف الخامس قبل نهاية المباراة بدقائق لتحبط البرتغال مشاركة تاريخية لكوريا الشمالية فى المونديال.

فى كأس العالم للناشئين عام 2003 سجل صغار الكاميرون واحدة من أقوى العودات فى تاريخ البطولات الدولية بعد أن حولت تأخرها أمام البرتغال بخماسية نظيفة إلى تعادل مثير 5-5 فى أقل من 20 دقيقة فقط.

وتقدمت البرتغال بأربعة أهداف فى الشوط الأول قبل أن تضيف الخامس فى الدقيقة 55 إلا أن الإصرار منح الكاميرون الرغبة فى العودة وهو ما تحقق، فقد أحرز نجاى "هدفين" ونجيومو قبل أن يحرز ستيفن مبيا التعادل فى الدقيقة 94 وعلى الرغم من العودة التاريخية إلا أن التعادل لم يكن كافيا للكاميرون التى خرجت من البطولة إذ كانت تحتاج لهدف آخر للصعود على حساب البرتغال.

فى واحدة من أفضل مباريات كأس الأمم الأفريقية تمكنت مالى من إحباط انطلاقة قوية لمنتخب أنجولا الذى استضاف نسخة 2010 بعد أن تمكن من تحويل تأخره برباعية نظيفة لتعادل مثير 4-4 فى 11 دقيقة فقط بالمباراة الافتتاحية فى البطولة.

وسجل فلافيو مهاجم الأهلى السابق الهدفين الأول والثانى قبل أن يضيف زميليه جلبيرتو الثالث ومانوتشو الرابع فى الشوط الثانى، ولكن قبل النهاية بـ11 دقيقة قاد سيدو كيتا وكانوتيه منتخب مالى لعودة تاريخية أنهاها ياتبارى بالهدف الرابع فى اللحظة الأخيرة.

كل هذه النتائج تعطى دفعة وحافزا لرفاق أبو تريكة لحفر اسمهم بأحرف من ذهب فى تاريخ كرة القدم العالمية إذا ما تمكنوا من قلب الطاولة على منتخب البلاك ستارز الذى يبدو أقل من منتخبات المجر فى الستينيات والبرتغال وكوريا ويظهر دفاعه مترديا ويبقى الأمل معقوداً على عزيمة الفراعنة التى أثبتت جدارتها فى أكثر من مرة أبرزها العودة أمام البرازيل فى كأس القارات بنسخة 2009 عندما حولوا التخلف بثلاثية إلى تعادل مشرف قبل أن يفسده كاكا فى الدقيقة 43 بإحرازه الهدف الرابع للسامبا البرازيلية من ركلة جزاء أثارت الكثير من الجدل.

انشر عبر