شريط الأخبار

مصر: حالة استنفار بالقاهرة لتأمين ذكرى أحداث شارع محمد محمود

09:19 - 19 حزيران / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، إعلان حالة الاستنفار الأمني بكافة قطاعاتها؛ استعدادًا لتأمين ذكرى أحداث شارع محمد محمود.

وقال مصدر أمني إنه “تم رفع درجة الاستعدادات داخل كافة قطاعات الوزارة؛ حيث تقرر إلغاء كافة الإجازات والراحات للضباط والأفراد والمجندين ورفع درجة الاستنفار الأمني، خاصة في المحافظات التي من المتوقع أن تشهد مظاهرات حاشدة”، بحسب وكالة أنباء مصر الرسمية.

وتستعد الكثير من القوى السياسية المصرية إلى إحياء الذكرى السنوية الثانية لأحداث محمد محمود، الثلاثاء، وسط دعوات إلى التظاهر يقابلها دعوات أخرى إلى عدم النزول إلى الشارع.

ويوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 سقط عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومتظاهرين في شارع محمد محمود، المؤدي إلى ميدان التحرير، وسط القاهرة، عقب فض الشرطة المصرية لاعتصام عدد من أسر شهداء ومصابي ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وذلك فيما عُرف إعلاميًّا باسم “أحداث محمد محمود”.

ويحمّل شباب القوى الثورية المصرية المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي، كونه الذي كان يدير البلاد إبان هذه الأحداث، المسئولية عن العنف وسقوط ضحايا في أحداث “محمد محمود” وتطالب بمحاكمته.

كما تشهد مصر، اليوم الثلاثاء 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، بجانب ذكرى أحداث محمد محمود حدثين هامين هما مباراة منتخبي مصر وغانا التي تُحدد المنتخب الذي سيصعد لنهائيات كأس العالم، فضلاً عن دعوات مؤيدي الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري للاحتفال بذكرى ميلاده في ميدان التحرير.

ورصد مراسلا (الأناضول) نشر مدرعات للجيش والشرطة، ووضع حواجز أسلاك شائكة أمام المتحف المصري، وشوارع “البستان – قصر النيل- باب اللوق- وعمر مكرم” (المحيطة بميدان التحرير)، ومن ناحية كوبري قصر النيل باتجاه الميدان، مما تسبب في إصابة الحركة المرورية بشوارع وسط القاهرة بالشلل التام.

وفي وقت سابق، الأحد، دعت وزارة الداخلية المصريين إلى “شدة الانتباه واليقظة خلال الاحتفال بالذكرى، حتى لا يندس بينهم من يكدر سلامها أو يحيد بها عن أهدافها، معلنة عن اتخاذها الإجراءات اللازمة لتأمين المشاركين في إحياء تلك الذكرى”.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قال إنه لن يشارك في إحياء ذكرى محمد محمود، الثلاثاء، بميدان التحرير، ودعا لمليونية أمس الإثنين بعنوان “المطلب الواحد”.

وما بين إحياء ذكرى أحداث محمد محمود، والاحتفال بعيد ميلاد السيسي، ومباراة مصر وغانا (ثلاثة أحداث تشهدها مصر اليوم)، يتمنى المصريون أن يمر هذا اليوم، المليء بالتحديات أمام الأجهزة الأمنية، بسلام، ولا يشهد إراقة مزيد من الدماء.

انشر عبر