شريط الأخبار

العمل النسائي تكرم أهالي شهداء معركة السماء الزرقاء في الوسطى

10:17 - 18 تشرين أول / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

نظمت دائرة العمل النسائي الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في إقليم الوسطي  حفل تكريم لأهالي شهداء مخيم النصيرات وشهداء معركة السماء الزرقاء وذلك عصر السبت بمخيم النصيرات.

وحضر حفل التكريم الشيخ احمد المدلل" أبو طارق" والأستاذ أبو حازم النجار مسؤول ملف دائرة العمل النسائي وأبو راغب العطار منسق  العمل النسائي بإقليم الوسطي وكادر من قيادة إقليم الوسطي والأستاذ اشرف الكرد وكادر من الرابطة الإسلامية وأهلي الشهداء والأسري والعاملات بدائرة العمل النسائي.

وفي كلمة لحركة الجهاد الإسلامي أكد القيادي الشيخ أحمد المدلل "أبو طارق" أن انتصار المقاومة في معركة السماء الزرقاء تحمل سرا تتفاعل معه دماء الشهداء وأن العدو الصهيوني تلقى هزيمة كبرى في معركة "السماء الزرقاء" نتيجة التضحيات التي قدمتها حركة الجهاد الإسلامي والمقاومة الفلسطينية بتطور عقليتها والتي أربكت حساباته الأمنية والعسكرية.

وأشار المدلل أن سريا القدس تمكنت من ضرب قلب العاصمة الإسرائيلي تل أبيب لتؤكد أن دماء الشهداء تزيد المقاومة ضرب في صفوف العدو وان المقاومة الفلسطينية لن تنتهي.

وأوضح المدلل أن المعركة مع العدو الصهيوني معركة مفتوحة بالمقاومة وهى الطريقة التي اختارها الشهداء فأرض فلسطين تستحق منا الدماء والتضحيات من أجل تحريرها.

ودعا الحضور إلى الصمود والتحدي وتربية أبنائهم على الإيمان وطريق الجهاد والمقاومة لتحرير الهدف الاسمي وهو تحرير فلسطين والصلاة  بالمسجد الأقصى.

من جانبه قال أبو حازم النجار أن حركة الجهاد الإسلامي تسير على المنهج الإسلامي ومنهج  الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي  في تحرير فلسطين، مؤكد أن دوافع حركة الجهاد الإسلامي دوافع إسلامية  بحثه لا جدال فيها  فدماء الشهداء وأهلي الشهداء محفوظة.

وأشار أن دائرة العمل النسائي لها جماهير حاشدة ولها دور فعال في المسيرات والفعاليات الخاصة بالحركة.

ومن ناحيتها قالت مسئولة الإقليم أسماء العطار "أم راغب" أن الشهداء هم من يصنعون التاريخ بدمائهم وأرواحهم من أجل مستقبل لهذا الشعب ولهذه الأمة.

وأشارت أن حركة الجهاد الإسلامي والمقاومة الباسلة استطاعت أن تعلم العدو درساَ بان دماء الشهداء والشعب الفلسطيني لا يعبث فيه من خلال معركة السماء الزرقاء.

وناشدت العطار الفصائل الفلسطينية أن تشكل إستراتيجية واحدة موحدة للمقاومة، مؤكدة أن النصر لن يتم إلا بوجود يد واحدة.

وفى ذات السياق قالت منسقة الحفل باسمة العطار:"هذا الاحتفال يأتي ضمن الأنشطة المستمرة التي تقوم بها دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الإسلامي للوقوف مع عوائل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من اجل فلسطين والقدس الشريف.

ويذكر أن الحفل تخلله أناشيد  وطنية واسكتش مسرحي وأبيات من الشعر مهدا إلى أروح الشهداء وعرض مرئي عن معركة السماء الزرقاء وفى نهاية الحفل تم تكريم أهلي شهداء مخيم النصيرات وشهداء السماء الزرقاء.

انشر عبر