شريط الأخبار

الاحتلال يستبق موعد الافراج عن الاسير البرق باتهامه بالانتماء للقاعدة

09:54 - 17 تشرين أول / نوفمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

استبقت سلطات الاحتلال مساء اليوم الأحد، اقتراب الموعد المفترض للإفراج عن الأسير سامر البرق (39 عاما) من سكان قلقيلية، بتسريب أنباء لوسائل إعلام عبرية، بأنه سيتم تمديد اعتقاله الإداري بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة.

ووفقا للموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، فإن البرق الذي ولد في الكويت، وهو فلسطيني، قد عمل سابقا في افغانستان وباكستان، واعتقل لدى الولايات المتحدة في "جوانتنامو" بسبب "تهم خطيرة".

وقالت "يديعوت احرونوت" ان البرق، معتقل إدارياً منذ عام 2010، وأنه "يعمل لصالح منظمة إرهابية عالمية نشطة"، وقد اعتقل على حاجز اللنبي لدى عودته للأراضي الفلسطينية، مشيرة الى انها علمت من مصادر لم توضحها، أن إسرائيل "تتخوف من الإفراج عنه، وإمكانية عودته لتطوير البنية التحتية لتنظيم الجهاد العالمي في المنطقة".

وحسب ذات المصدر فإن البرق سينهي خلال أيام الأمر الإداري الخاص باعتقاله، لكن النيابة طلبت تمديد اعتقاله لمدة ستة أشهر أخرى.

وناشدت جهات فلسطينية، والمحامي الخاص الذي يتولى الدفاع عنه، صلاح محاميد، المحكمة بالإفراج عنه، وأنه لا يوجد أي مبرر للاستمرار في اعتقاله، مشيرةً إلى أن جلسة محاكمة ستعقد قريبا، وستكون مثار جدل بين الأطراف، حيث تعتبره إسرائيل "رجلا خطيرا وأن إطلاق سراحه سيشكل تهديدا للمصالح الإسرائيلية، حتى لو تم إبعاده إلى دولة أخرى".

ونقلت الصحيفة عن المحامي محاميد، بأن موكله "لم ينكر أنه كان يدرس في باكستان، وشارك في نشاطات إنسانية فيها، وفي أفغانستان، وأنه أفرج عنه من قبل الأميركيين بعد ثلاثة شهور من اعتقاله، وأعظم سخافة ما ترتكبه إسرائيل، وسعيها لمحاكمته، ودون ان تعرف كيف تتخلص منه".

واتهم محاميد إسرائيل بالتهرب من اتفاق وقع لإبعاد الأسير البرق إلى مصر، ومنها سينقل إلى باكستان، معربا عن ثقته في أن تقوم المحكمة الإسرائيلية هذه المرة بوقف اعتقاله الاداري المستمر ظلما منذ ثلاث سنوات.

وقالت المحكمة العسكرية الإسرائيلية بأنه لا يمكن أن يستمر اعتقال البرق بعد الآن دون محاكمة واضحة، ويجب على إسرائيل أن تقرر إما الإفراج عنه إلى قلقيلية أو الى مكان آخر.

انشر عبر