شريط الأخبار

الشيخ عزام للعدو: معركة "السماء الزرقاء" ليست آخر المطاف

07:10 - 14 تموز / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ نافذ عزام إن معركة "السماء الزرقاء" ستكون ذكرى تاريخية محفورة في جهاد الأمة ضد العدو الصهيوني، وستظل ذكرى عالقة في أذهان العدو الصهيوني؛ الذي كان يحسبها انها مجرد جولة عادية، ولكن المقاومة وسرايا القدس إستطاعت بفضل الله قلب المعادلة لصالح القضية والشعب الفلسطيني".

وحذر الشيخ عزام في رسالة عبر "فلسطين اليوم" العدو "الإسرائيلي" من مغبة تجربة المقاومة الفلسطينية أو اختبار قوتها وصبرها، وقال:"معركة السماء الزرقاء ليست آخر المطاف بيننا وبين العدو، ولكنها جولة ستتبعها جوالات ومعارك بإذن الله ستكون أشد إيلاماً للعدو الإسرائيلي، وستكون تلك المعارك بشرى ليوم التحرير الأعظم يوم جلاء الكل الصهيوني عن كل الارض الفلسطينية".

وأضاف :"ما صنعته المقاومة من انتصار دليل واضح على أن الإرادة الفلسطينية قادرة على تحقيق إنجازات عظيمة وجليلة في وجه الغطرسة الإسرائيلية، وتأتي في إطار التأكيد على الثوابت الفلسطينية؛ وذلك عندما دكت المقاومة تل الربيع المحتلة ومدينة القدس المحتلة".

وتابع الشيخ عزام :"انتصار السماء الزرقاء وتحقيق نصر جديد بإذن الله بحاجة الى مزيداً من الدعم العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية على جميع الصعد خاصة المادية والعسكرية، والمعركة القادمة تتطلب ذلك الامر".

وحول مظاهر الوحدة والمشاركة المقاومتية التي ظهرت جلياً في عرض سرايا القدس امس الاربعاء وعرض القسام اليوم الخميس والتي تخللها وجود عناصر وقيادات متبادلة من الفصيليين الابرز في الساحة.. قال :"ذلك المشهد هو المطلوب على الساحة الفلسطينية وهو ما تحتاجه القضية بحق، خاصة في العمل الميداني المقاوم".

وأوضح أن حركته معنية بتوطيد العلاقات مع جل القوى والفصائل الفلسطينية؛ مشيراً ان المعركة والهجمة الموحدة من قبل الإحتلال يجب أن تقابلها جبهة عسكرية موحدة من فصائل المقاومة.

وحول استهداف سرايا القدس لجيبات الإحتلال "الإسرائيلي" عصر اليوم الخميس والذي يصادف الذكرى السنوية على بدء معركة "السماء الزرقاء" أكد أن ذلك دليل واضح ان المقاومة لا ترى بديلا عن خيار مقارعة الإحتلال ودك تجماعاته والتصدي لتوغلاته، وتأكيد منها على تمسكها بالثوابت الفلسطينية والتي منها "العمل المسلح ضد الكيان لإستعادة الحقوق المشروعة".

واختتم حديثه قائلاً :"الجهاد الإسلامي ملتزمة بالتهدئة مع الإحتلال في إطار الاتفاق الموقع، لكننا بعد خروقات الإحتلال نقولها وبصراحة نحن ملتزمون باتفاق التهدئة ما التزم الإحتلال به".

وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أعلنت مسؤوليتها عن استهداف قوات العدو الصهيوني التي توغلت شرق خانيونس بأربع قذائف هاون صباح اليوم.

انشر عبر