شريط الأخبار

قيادي بالسرايا لـ"الأمين العام للجهاد": "والله لو أمرتنا أن نخوض البحار سنخوضها خلفك"

08:25 - 13 تشرين أول / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد أبو أحمد القيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن الزمن الذي كان العدو الصهيوني يحدد فيه بداية ونهاية المعركة ولى بلا رجعة، مشدداً على أن المقاومة الفلسطينية وسرايا القدس خاصةً باتت اليوم صاحبة كلمة الفصل في الحرب والسلم، مشيداً بدور الدكتور المجاهد رمضان شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في جبهة التفاوض الغير مباشرة مع العدو أثناء المعركة التي كان يقودها رجال سرايا القدس الى جانب فصائل المقاومة، والخروج باتفاق تهدئة عزز كرامة الإنسان الفلسطيني ورسخ الانتصار.  
وقال أبو احمد في كلمة له قبيل انتهاء العرض العسكري الكبير لسرايا القدس امام حشود المجاهدين وقادة المقاومة:" الشهيد هو كلمة السرَ التي تؤجج فينا روح التمرد والثورة، ولذلك كان احمد الجعبري كلمة السرَ لسرايا القدس، وهي تضرب مغتصبات الاحتلال، كذلك كان رامز حرب كلمة السرّ لسرايا القدس وهي تقدم على مذبح فلسطين والإسلام قرابينها من خيرة أبنائها وقادتها"، مؤكداً أن ساحة المعركة هي ميدان التنافس والتقرب إلى الله عز وجل، بالإشارة إلى إطلاق سرايا القدس اسم "السماء الزرقاء" على المعركة، فيما أطلق القسام "حجارة السجيل" عليها.
 
وجدد القيادي في سرايا القدس تأكيده أن الشعب الفلسطيني ومقاومته يعيشون ذكرى النصر والكرامة والعزة.
  ووجه أبو احمد خلال حديثه رسالة إلى العدو الصهيوني، قائلاً :" نؤكد لك عبر زحفنا هذا أن ما تراه عبر طائراتك وكاميرات التلفزة المختلفة التي تنقل الحدث مباشراً، جزءُ بسيط من عتاد وعدة ورجال سرايا القدس، والأصل ستراه بإذن الله في المعركة القادمة كما رايته في (تل ابيب) التي دكت بفجر (5) وفجر (3) وكما رآه جنودك بأم عينهم بالكورنيت وهو يواجه الدبابات التي كانوا يختبئون بداخلها."
 
وأكمل حديثه قائلاً :" نعم رسالتنا اليوم للعدو نختصرها بهذا العدد البسيط من عتادنا ورجالنا، ونعده بهزيمة مدوية في المعركة القادمة بإذن الله.
  ووجه ابو أحمد رسالة أخرى شكر فيها الجمهورية الإسلامية "الإيرانية" وحزب الله اللبناني على دعمهما للمقاومة الفلسطينية بما فيها سرايا القدس بالعتاد والسلاح والخبرة العسكرية، مؤكداً أن الشعب والقيادة الإيرانية وحزب الله كان لهما الدور البارز في انتصارات المقاومة.  
وختم حديثه في رسالة خصها للامين العام لحركة الجهاد الاسلامي، د. رمضان شلح، قائلاً :" أما أنت يا أميننا العام، فها هي جحافل سرايا القدس بين يديك أأمرها. والله لو أمرتها أن تخوض البحار ستخوضه خلفك إن شاء الله"، مشدداً على جهوزيتها الكاملة بانتظار الإشارة وكلمة سرَ التنفيذ.
 
وتابع قائلاً :" الميدان خير شاهد على بطولاتنا بعد أن اخترقنا كيان الاحتلال وصولا إلى هواتف جنود وقريبا إلى داخل غرف نومهم بإذن الله".  
هذا وباركت سرايا القدس العملية البطولية التي نفذت صباح اليوم الأربعاء في مدينة العفولة المحتلة والتي أدت إلى مقتل جندي صهيوني.

انشر عبر