شريط الأخبار

إلحق الكهرباء أجت !!!

10:59 - 12 تشرين أول / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أزمة الكهرباء في مدينة غزة في كافة المنازل الغزية يقابلها العديد منهم بالاحتفال بوصل 6 ساعات من الكهرباء بعد انقطاع دام ل12 ساعة  بالصراخ والتهليل والتسابق كلا من أفراد العائلة الواحدة لإتمام ما يُريد .

لحظات قد تكون اختصار ليوم كامل رصدت "فلسطين اليوم" استنفار المنازل العزية بمجرد وصل الكهرباء ...

-تسابق بين الأبناء على الذهاب للاستحمام وبسرعة " لاستعمال سخانات المياه التي قد تكون انتهت من مخزونها الساخن خلال اليوم والتسخين عبر سخانات المياه او باي طريقة اخرى ..

- تشغيل مولد المياه من الأولويات خشية انقطاع المياه أيضا ...ولكن الكارثة ان تكون المياه منقطعة ..فالنكد والمشاحنات هو سيد الموقف...وقد يكون البحث عن مياه بديلة للمساعدة على تجاوز الأزمة...

-ربات البيوت "مكوك متحرك خلال 6 ساعات" تحضير وجبتين لثلاث وجبات للغسيل ...ويد آخر لكوي ملابس أطفالها بالمدارس , للتنظيف بأقصى سرعة  ...ويكون كل ذلك بأقصى سرعة وسط ضغط وتوتر من قبلها ..إضافة الي العديد من الواجبات الأخرى ...

-كي الملابس ...قد يكون على عاتق ربات البيوت ..وفي أحيانا أخرى إذا كان أعمارهم تجاوزت ال15 عام تجد الكوي مشكلة يصعب حلها لتزاحم الابناء ومحاولة كل منهم ان يكون هو الاول ...

-الدراسة تُترك لساعتين أو ثلاثة كونها في الأهمية في الدرجة الثانية حتى تنتهي الأمور الأساسية وفق عدد كبير منهم...

- البحث عن الريموت من أولويات الأطفال والذكور في العادة لمشاهدة التلفاز والترفيه عن أنفسهم , أو متابعة ما يجري حولهم من أحداث حول العالم ..

-شحن الهواتف ولاب توب قد تحدث مشاجرة إذا ما كان هناك نقص في الشواحن ...وقد تكون النهاية الاتفاق على توزيع ساعات للشحن..

- إذا كانت الكهرباء تأتي في تمام الساعة ال12 مساء وحتى السادسة صباحاً ... فهنا المصيبة لربات البيوت ...فالكل نيام وهي الوحيدة المستيقظة وتقوم بكل ما سبق غسيل وكي وشحن وغيرها  من الأمور و وتحدث ضجة كبيرة في المنزل......

-ساعة انقطاع الكهرباء..وقبلها بدقائق يكون الكلام ....."اجري بسرعة ضع هذة أو أوصل هذه لم يبقى سوى دقائق ..وبعظم يدعو ان ينساهم من يقطع الكهرباء" ...ولحظة الانقطاع التيار الكهربائي كمن يستخرج الروح من الجسد ....الى متى يا أصحاب القلوب الرحيمة...

مشكلة الكهرباء قديمة حديثة , ولكن هذة المرة كان أكثر تأزما لغياب مواتير الكهرباء والتي كانت تعمل على مدار انقطاع الكهرباء لبخس أسعار الوقود المهربة عبر الأنفاق من مصرو ودخول مشكلة الكهرباء للمنكفات السياسية مجدداً..."

انشر عبر