شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدين اعتقال أمن السلطة الصحفي قنواتي ببيت لحم

12:33 - 11 تموز / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

ان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، بشدة إقدام أجهزة أمن السلطة باعتقال الصحفي جورج قنواتي مدير راديو بيت لحم 2000، على خلفية إذاعة برنامج إذاعي، في ظل حملة متصاعدة تستهدف حرية العمل الإعلامي والحريات بشكل عام في الضفة.

ووفق المعلومات التي توفرت لمنتدى الإعلاميين، فقد أقدمت قوة من الأجهزة الأمنية في وقت متأخر من مساء الأحد، على مداهمة منزل الصحفي جورج قنواتي في مدينة بيت لحم ، وأخضعته للتفتيش، ومن ثم اعتقلته .

ووفق العاملين في إذاعة بيت لحم 2000 فإنّ عملية الاعتقال جاءت على خلفية حلقته الأخيرة من برنامج "عمار يا بلد" الذي يبث عبر أثير الاذاعة يوم الخميس في تمام الـ11:00 صباحا.

يُشار إلى أن الزميل قنواتي سبق أن تعرض خلال السنوات الماضية للاعتقال والاعتداء وجرى تقديمه للمحاكمة عدة مرات من قبل أجهزة أمن السلطة على خلفية عمله الصحفي المهني.

ويأتي هذا الاعتداء في إطار تصاعد الهجمة التي تشنها أجهزة أمن السلطة  ضد الصحفيين بالاعتقال والمطاردة والإيقاف ومصادرة معدات العمل، في ظل صمت مطبق من الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني وضمنها المؤسسات والهيئات المعنية بحقوق الإنسان والدفاع عن الحريات.

ورأى المنتدى أن هذه الاعتقالات والاستدعاءات وما يتخللها من تهديد هي جزء من سياسة الترهيب والقمع التي تمارسها أجهزة أمن السلطة ضد الصحفيين والكتاب وقادة الفكر، وضمن سياسة قمع الحريات وتكميم الأفواه الهادفة لحجب الحقيقة وتغييب الوعي بواقع الفساد والجرائم التي تمارس من قبل أقطاب السلطة.

واستغرب منتدى الإعلاميين باستنكار صمت الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني خاصة مؤسسات حقوق الإنسان، ويطالبها بإعلاء قيم المهنية والمسئولية الوطنية إزاء هذه الجرائم، فالتاريخ والإعلاميين الأحرار كما عموم الشعب الفلسطيني لن يغفر عندما تشرق شمس الحرية لأولئك المتخاذلين والصامتين على الاستهداف المبرمج للإعلاميين والحريات.

ودعا الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة صحفيون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين واتحاد الصحفيين العرب بالتدخل العاجل لانقاذ الصحفيين من تغول أجهزة الأمن ضدهم ، والعمل على اطلاق سراحهم وتجريم من يلاحقهم.

 

انشر عبر