شريط الأخبار

نقيب المقاولين: اتصالات مع "إسرائيل"دون جدوى لإدخال مواد البناء للقطاع

09:24 - 11 حزيران / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلن نقيب المقاولين الفلسطينيين م. نبيل أبو معيلق عن توقف قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ اكتشاف نفق خان يونس عن إدخال مواد البناء لقطاع غزة بما في ذلك إدخال مواد البناء لكافة المؤسسات الدولية العاملة في مشاريع البناء بما فيها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا.

وقال أبو معيلق لـ"الحياة الاقتصادية": الجانب الإسرائيلي أوقف منذ الشهر إدخال جميع مواد البناء للقطاع والتي كانت تدخل سواء للمشاريع الدولية أو الـ70 شاحنة للقطاع الخاص، كما أوقف التنسيق مع هذه المؤسسات والتي كانت تخدم مشاريع بناء المستشفيات والعيادات والمدارس وتوفر آلاف فرص العمل لمن يعملون فيها.

وأضاف أبو معيلق لقد نفذ مخزون مواد البناء الذي كان متوفراً في قطاع غزة لدى المؤسسات الدولية أو المقاولين الأمر الذي أدى إلى توقف العمل في كافة المشاريع الخاصة والعامة وإلحاق أضرار كبيرة بالمقاولين".

وأشار إلى أن المخزون الاستراتيجي من مواد البناء في غزة شبه معدوم.

وقال لم يتبق يعمل من المشاريع في قطاع غزة سوى مشروع (شارع صلاح الدين) المدعوم من قطر والذي تزوده مصر بمواد البناء، مشيراً إلى وجود اتصالات مكثفة من قبل اتحاد المقاولين ورجال الأعمال مع السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة الأميركية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا مع الإسرائيليين من اجل إعادة السماح بإدخال مواد البناء لقطاع غزة دون جدوى.

وقال الإسرائيليون لا يريدون إدخال مواد البناء لقطاع غزة ويتذرعون باكتشاف نفق خان يونس من اجل تشديد الحصار ومعاقبة نحو مليوني فلسطيني، وأضاف سنواصل جهودنا ولكننا غير متفائلين فمنذ شهر ونحن نتواصل مع كافة الجهات دون جدوى، ودعا المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية للضغط على حكومة الاحتلال من اجل إعادة ضخ مواد البناء لقطاع غزة.

وأشار إلى أنه تم التواصل مع الجانب الإسرائيلي لمعرفة إمكانية إدخال مواد البناء من جديد ولكن كان رده بعدم الموافقة الحالية وأن على الطرف الفلسطيني الانتظار دون تحديد وقت أو إشعار لمدة هذا الانتظار.

وأكد م. أبو معيلق توقف العمل في عشرات المشاريع قيد التنفيذ والتي تبلغ قيمتها الإجمالية 200 مليون دولار، عدا الاستثمارات الخاصة والعمارات والشقق السكنية الخاصة بالمواطنين، مشيراً إلى تضرر نحو 80 ألف عامل ومهندس بشكل مباشر وغير مباشر جراء توقف العمل في المشاريع الإنشائية نتيجة حظر إسرائيل إدخال مواد البناء لقطاع غزة, وقال يبلغ عدد العمال والمهندسين الذين تضرروا بشكل مباشر نحو 30 ألف وحوالي 50 ألف عامل بشكل غير مباشر، الرقم مرشح للزيادة. وكان مدير عمليات الأونروا في قطاع روبرت تيرنر أكد أن إسرائيل لا تزال وللأسبوع الرابع على التوالي تمنع دخول مواد البناء إلى منظمته مما يعيق العديد من المشاريع الإنشائية التي تنفذها في قطاع غزة معرباً عن قلق الأونروا لما يمكن أن تؤول إليه الأوضاع خلال الستة شهور القادمة خاصة في ظل عدم وجود أي مؤشرات ايجابية. وقال تيرنر إن 20 مشروع للاونروا بقيمة 75 مليون دولار توقفت بسبب عدم إدخال مواد البناء ما عدا مشروع جسر وادي غزة التي تنفذه الأونروا معبراً عن قلقه من تصاعد الاحتياجات الإنسانية لسكان القطاع.

وقال إن عدم إدخال مواد البناء سيؤدي إلى تأخير تسليم المشاريع وعلى رأسها المشروع السعودي "2" وغيرها من مشاريع الإنشاءات المهمة.

انشر عبر