شريط الأخبار

عائلته ناشدت من أجل إطلاق سراحه

هل سيلاقي نفس مصير الترابي..نقل الأسير رداد بشكل مفاجئ للمستشفى

08:26 - 09 تموز / نوفمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أفادت مصادر إعلامية، أن مصلحة السجون قامت بنقل الأسير معتصم رداد المريض بالسرطان بشكل مفاجئ من سجن هداريم إلى مستشفى 'أساف هاروفي' بعد انتشار السرطان في كافة أنحاء جسده, وتراجع وضعه الصحي.

يُذكر أن الأسير المريض معتصم رداد (32عاماً)، من بلدة صيدا في مدينة طولكرم معتقل منذ عام 2006، ويقضى حكما بالسجن عشرين عاماً، المصاب بالسرطان في الأمعاء.

ناشدت عائلة الأسير المريض معتصم رداد المصاب بالسرطان في الأمعاء، كافة الجهات والمؤسسات الحقوقية والقانونية والمهتمين، بالتحرك العاجل لإنقاذ حياة ابنها قبل فوان الأوان، والإفراج عنه ليمضي ما بقي له من أيام بين عائلته وإخوته.

وقال عاهد رداد شقيق الأسير معتصم لمركز أسرى فلسطين، إن "نتائج الفحوصات التي أجريت لشقيقه الأسير تدّل على انتشار السرطان في أنحاء جسده، ولم يتبقّ إلى مرحلة واحدة وهو وصوله للدم إن لم يتم السيطرة عليه، حيث لم تعد جلسات العلاج السابقة مجدّية، رغم أن الأطباء قرروا زيادة الجرعة الكيماوية له.

وأوضح رداد أن شقيقه يعاني من عدة أمراض أخرى بجانب السرطان القاتل كالضغط، والكلى، والقلب وضعف البصر، كما أنه مصاب بالنزيف المستمر بسبب سرطان الأمعاء، ولا يستطيع الحركة بشكل طبيعي"، ولا تزال مصلحة السجن، ترفض عرضه على طبيب مختص لتشخيص حالته بشكل دقيق، لوصف العلاج الملائم لحالته الصحية المتدهورة.

وأكد شقيق الأسير أن كافة مناشداتهم السابقة قوبلت بالوعودات دون تحرك حقيقي لإنهاء سياسة الإهمال الطبي بحق معتصم، وإطلاق سراحه ، وهم يخشون أن يلقى مصير الأسير حسن ترابي أو ميسرة ابوحميده وغيره من شهداء الحركة الأسيرة الذين ارتقوا خلف القضبان بسبب الإهمال الطبي المتعمد ، ويأملون ألا يستقبلوا ابنهم شهيداً على الأكتاف بدل ان يستقبلوه محررا .

والأسير معتصم رداد (32عاماً)، من بلدة صيدا في مدينة طولكرم معتقل منذ عام 2006،ويقضى حكما بالسجن عشرين عاماً..

انشر عبر