شريط الأخبار

أسرى مجدو: إدارة السجن مارست سياسية متعمدة لاغتيال الترابي

06:15 - 07 حزيران / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد الاسرى في سجن مجدو، أن مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي مارست سياسية متعمدة من الإهمال الطبي بحق الأسير حسن الترابي، مما أدى إلى استشهاده بعد فصل جسده عن الأجهزة التي كانت تبقيه على قيد الحياة.

وأكد الاسرى لمحامي مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان سامر سمعان، ان سجن مجدو شهد قبل استشهاد الترابي وضعاً غريباً، فقد زادت زيارات ضباط كبار من مصلحة السجون ومحطات تلفزيونية، حيث كانت إدارة السجن تستعد لفك الأجهزة التي تبقي الترابي على قيد الحياة عن جسده، لأنها علمت أنه سوف يستشهد بكل الأحوال.

وأفاد الأسير بسام ذياب لمحامي 'الضمير' أن إدارة السجن حاولت التنصل من مسؤولياتها تجاه الأسير الترابي، حيث كانت هنالك محاولة (قبل 3 أسابيع من استشهاد الترابي) من مسؤول الاستخبارات لتهيئة الأجواء بأن حسن سوف يستشهد، وأنهم قدموا له العلاجات اللازمة، وأنه حضر إلى السجن مريضاً من الخارج.

وقال ذياب، كان الأسير الترابي معنا في قسم 5 في سجن مجدو، وكان يعاني ألما شديدا في رأسه وكان يقوم بمراجعة الدم من فمه منذ وصوله للقسم، ووعدتنا إدارة السجن بنقله إلى مستشفى سجن الرملة لعمل فحوصات له نتيجة تدهور صحته، ولكن الإدارة لم تقم بنقله، ووقتها قامت عيادة السجن بإعطائه حبة دواء فقط.

وأضاف ذياب، 'في عيد الأضحى تحديداً في تاريخ 15-10، أغمي على حسن فجأة وكان يراجع الدم بكميات كبيرة مثل قطع اللحم، ووقتها تم إخراجه ونقله إلى مستشفى العفولة وأكتشف أن لديه سرطان في الدم. وقتها قامت إدارة السجن بإبلاغ الأسرى بأنه تم إطلاق سراح الترابي، ولكنه كان في مستشفى العفولة، فقد كانت إدارة السجن على علم بصعوبة حالة الترابي وأنه لن يبقى حياً'.

وكان الأسير الترابي قد اعتقل بتاريخ 17/1/2013 من منزله في بلدة صرة غرب مدينة نابلس، ووجهت له النيابة العسكرية تهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي، وانضمامه لمجموعة عسكرية تابعة لها. وأصيب خلال اعتقاله في سجن مجدو بنزيف داخلي نتيجة انفجار في الأوعية الدموية، نقل على إثره من داخل السجن إلى مستشفى العفولة.

انشر عبر