شريط الأخبار

غزة: الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً تأبينياً لشهيدها "الترابي"

03:17 - 07 تشرين أول / نوفمبر 2013

متابعة - فلسطين اليوم

نظمت حركة الجهاد الإسلامي ومؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى عصر اليوم الخميس، حفلاً تأبيناً جماهيريا حاشداً  أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غرب مدينة للشهيد الأسير المجاهد حسن الترابي، الذي ارتقى شهيداً الثلاثاء الماضي، في مستشفى العفولة بعد نقله من سجن مجدو لتدهور حالته الصحية.

وحضر الحفل التأبيني لفيف كريم من قادة حركة الجهاد الإسلامي؛ إضافة إلى حشد جماهيري مهيب من عناصر الحركة ومواطنين وأسرى محررون شاركوا بالحفل الجهادي التأبيني؛ الذين أثنوا فيه على وفاء حركة الجهاد الإسلامي للأسرى في سجون الاحتلال "الإسرائيلي" واهتمامها على كل الصعد في قضية الأسرى.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ أحمد المدلل حمل الاحتلال الإسرائيلي في كلمة له خلال المهرجان المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المجاهد حسن الترابي، مستنكراً صمت الجهات الرسمية ومؤسسات حقوق الإنسان، مطالباً إياهم بضرورة تشكيل لجان تحقيق تنصف الأسرى الفلسطينيين وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي من اعتداءات بحقهم.

كما وحمل المدلل الأمتين العربية والإسلامية المسؤولية الكاملة على ما يحدث من خطوب على القضية الفلسطينية، على اعتبار أن القضية فلسطينية عربية إسلامية.

وقال المدلل:"أين الأمة الإسلامية من نصرة قصية الأسرى، وأين هم من قضية فلسطين، الأرض العربية الإسلامية، وعليهم التحرك الجاد لنصرتها وحشد الطاقات لنصرة الأسرى.. سيسألون أمام الله ماذا قدموا للقضية الفلسطينية".

وطالب المدلل المقاومة الفلسطينية بضرورة وضع حد لمعاناة الأسرى واعتداء قوات الاحتلال عليهم عن طريق تفعيل أدواتها والتي من بينها "خطف الجنود ووضع الخطط العسكرية، وعليهم إيلامه حتى يتحقق للأسرى ما يريدون".

كما ودعا القيادي المدلل السلطة الفلسطينية بضرورة الانسحاب الفوري والجاد والنهائي من المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي، موضحاً أن المفاوضات مصلحة إسرائيلية بحتة.

وقال :"علينا أن نكون أكثر وعياً أمام الابتزاز الذي تتعرض له القضية الفلسطينية عبر خدعة ووهم المفاوضات مع الاحتلال".

 

تعليق على حادثة الاعتداء على الشيخ عدنان

في تعليق له على حادثة اعتداء عناصر يتبعون حركة فتح على مسيرة تشييع جثمان الشهيد حسن الترابي وتهجمهم على رايات حركة الجهاد الإسلامي وعدد من الأسرى المحررون من بينهم القيادي خضر عدنان.. طالب المدلل حركة فتح بضرورة بإعلان براءتها من الحادثة والعناصر التي نفذتها وضرورة رفع الغطاء التنظيمي عنهم.

كما ودعا المدلل حركة فتح إلى تقديم اعتذار رسمي لحركة وأنصار الجهاد الإسلامي.

وقال المدلل:"بأي حق يتم التهجم على الشيخ عدنان مفجر ثورة الكرامة والإرادة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والدوس على رايات حركة الجهاد الإسلامي التي عبدت بدماء الشهداء أمثال محمد عاصي، وحسن الترابي".

وأضاف :"حريصون أن تكون فتح شعلة المقاومة، وحريصون على فتح أبو عمار، وحريصون أن تكون إلى جانب سرايا القدس وكتائب القسام في خنادق المقاومة، وان تكون ملازمة للأبطال".

كما وأكد المدلل أن سلاح سرايا القدس وأدوات الجهاد الإسلامي موجهة للعدو الصهيوني.. حيث قال:"سلاح الجهاد الإسلامي لن ينحرف عن تحرير فلسطين والقدس والعدو المركزي للأمة، وهذا عهد الجهاد".

وفي كلمة له قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي والأسير المحرر الشيخ خضر عدنان أن ما جرى من اعتداء على جنازة الشهيد حسن الترابي هو استكمال لمحاولات النيل من صمود الضفة المحتلة ومقاومتها.

وشدّد عدنان على أن ما جرى من اعتداء لم يكن على خلفية راية أو علم أو حتى كلمة تأبينية للشهداء أو تضامنا مع الأسرى, بل هي أكبر من ذلك وهي نتاج طبيعي  لعقيدة أمنية فاسدة, مضيفا : "ما تعرضنا له وسنتعرض له يثبت لنا من جديد أننا أقرب إلى الحق وأننا دوما على ثقة بوعد الله لنا بالنصر والتمكين".  

وعقّب بالقول :" مشكلتنا لن تكون يوما مع حركة فتح أو مع أي تنظيم آخر, مذّكراً بالعمليات البطولية التي نفذتها سرايا القدس بالاشتراك مع كتائب شهداء الأقصى", ومضيفاً : " لا زلنا نحلم باليوم الذي تعود فيه بندقية الضفة لتشرع مجدداً في وجه قاتل الشهداء ".

وأردف بالقول :" كما رفعنا رأسنا عالياً بالشهداء محمد عاصي وحسن الترابي الذين أعلنوا المواجهة مع المحتل الغاشم حتى الرمق الأخير والطلقة الأخيرة, نرفع رأسنا اليوم بشهداء عملية نفق خان يونس الأبطال الذين منحوا الأسرى مزيدا من الأمل أن المقاومة لن تهدأ حتى تحريرهم من سجون الاحتلال".

يُذكر أن حسن عبد الحليم عبد القادر الترابي، من سكان قرية صرة غرب مدينة نابلس، من (مواليد 1990) اعتقل بتاريخ 7 كانون الثاني/ يناير لهذا العام وسلطات الاحتلال تعلم أنه مصاب بالمرض. ووجهت له النيابة العسكرية "الإسرائيلية" عدة تهم من بينها الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي وانضمامه لخلية عسكرية تابعة لها، وقامت سلطات الاحتلال بإبطال أوامر الاعتقال بحقه بعد تدهور وضعه الصحي بتاريخ 16/10/2013 لكنها لم تطلق سراحه وتم نقله بشكل عاجل من سجن مجدو إلى قسم العناية المكثفة في مستشفى العفولة.

 

 
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي
-
مهرجان تابين الشهدي الترابي

انشر عبر