شريط الأخبار

رئيس الوزراء التالي -هآرتس

01:16 - 07 حزيران / نوفمبر 2013

بقلم: جدعون ليفي

(المضمون: سيصبح ليبرمان منذ الآن فصاعدا الممثل الحقيقي لاسرائيل بعيدا عن التضليل الذي يُظهر أن اسرائيل لا تريد مثله تماما السلام والتقدم نحو الحل النهائي - المصدر).

بُريء ألفريد درايفوس الاسرائيلي من كل تهمة؛ ويعود ييرغ هايدر الاسرائيلي الى موقع القوة معززا: فهو الضحية الآن ايضا. كان افيغدور ليبرمان الاول زعيما قويا. وقد يصبح افيغدور ليبرمان الثاني أقوى. فما هو الاستنتاج؟ أنظروا من جاء. ربما رئيس الوزراء التالي والعياذ بالله. والحقيقة أن اسرائيل تستحق أن يكون ليبرمان رئيس حكومتها وهو يستحق أن يرأسها. إن العار الذي لم يوصم به يركبه أصلا. والآن سينتهي حفل الأقنعة. فيستطيع جون كيري أن يبدأ في حزم أمتعته، وأن تصوغ تسيبي لفني رسالة استقالتها. إنها كلمة ليبرمان.

إن كلمة ليبرمان ستعود لتُجلجل في البلاد وفي العالم وتكشف عن وجه الدولة الحقيقي. إن تبرئته خاصة تكشف عن الفساد الذي تفشى في المجتمع الاسرائيلي الذي يستطيع فيه منتخب انتخبه الجمهور أن يربح ملايين الشواقل بواسطة ابنته وسائقه دون أن يُحاكم على ذلك بل حتى دون أن يخسر فورا حياته السياسية. فالمجتمع الذي يتقبل ليبرمان حتى لو كان مُبرأً هو مجتمع فاسد؛ مجتمع يُبت فيه كل شيء في المحكمة ليس فيه معايير ولا حكم للجمهور.

إن عودة ليبرمان هي ايضا عودة الحقيقة فيما يُنشر، فليس هناك تفاوض فارغ لم يكن يتجه أصلا الى أي مكان ولا أبو مازن ولا حذاء. فبعد استراحة كوميدية قصيرة استراح فيها الأزعر من نوكديم استراحة قسرية بسبب امور تافهة، سنعود الى جنة خُلدنا. إنها جنة "سلطة القانون" في دولة سيصعب فيها على النيابة العامة والمستشار القانوني الفاضح أن يحاكموا بعد الآن عاملا في الحياة العامة؛ وهي جنة للتصريحات العنصرية والقومية والاستكبار و"الكرامة الوطنية"، وسلطة القوة، والحلول العسكرية، واستمرار الاحتلال والاستيطان والرفض الاسرائيلي وربما قصف ايران ايضا؛ وهي جنة عدن لعودة الترحيل فكرة وتبادل الاراضي والسكان حلا؛ وهي جنة عدن للسلوك الهزلي؛ وجنة عدن لسلب المواطنين العرب شرعيتهم وتمثيلهم في الكنيست؛ وجنة عدن لاعلان الولاء واضطهاد اليسار.

لا يعني أن كل ذلك قد غاب عن الخطاب الاسرائيلي، لكنكم تعترفون بأن غياب ليبرمان خفف ذلك شيئا ما. ومن هذه الجهة فان عودة ليبرمان ظاهرة ايجابية. فليعلم الاسرائيليون وليعلم العالم أنه اذا نُظر الى ليبرمان شوهدنا نحن.

أيدت أجزاء واسعة من المجتمع الاسرائيلي أفكار ليبرمان. ووجد كثيرون حتى بين من لم يؤيدوه تأثروا بـ "جديته" و"استقامته" و"كلمته" وقوته بالطبع. وسيزيد عددهم الآن بعد ما "فعلوه" به. ولم يوجد أناس لوثوا المجتمع الاسرائيلي مثله إلا القليل، فلم يقم في اسرائيل محرضون خطيرون كثيرون مثله.

وقد نسينا المقارنة التي قام بها بين "يوجد حد" وطلبه محاكمة اعضاء الكنيست العرب الذين التقوا بحماس. ونسينا كيف أمر سفراء اسرائيل بـ "ألا يستكينوا" ونسينا أنه قد ترك الحكومة مرة في كانون الثاني 2008 لأنها تجرأت على التباحث في القضايا الجوهرية. وسيتشدد ليبرمان المقوى من الجيل الثاني أكثر ويُمثل اسرائيل تمثيلا صادقا. واذا كانت مجلة "تايم" قد اختارته في 2009 واحدا من الاشخاص الـ 100 الأكثر تأثيرا في العالم فان محرريها يستطيعون أن يُدخلوه في القائمة في السنة التالية.

يجب أن نطوي الشماتة به الآن. ويجب أن يحل محلها منذ الآن الفرح لأنه سيُطمس على أصوات المضللين الاسرائيليين في العالم. إن ليبرمان لا يؤمن بالسلام ومثله اسرائيل ايضا. ولا حاجة الى خطب بار ايلان وكلام بنيامين نتنياهو وشمعون بيرس الفارغ. إن من لم يتجرأ على محاكمته على القضايا الحقيقية حصل أمس وبحق على هذه البراءة. ومن لم يشأ أن يدفع بالتسوية السلمية قدما سيتلقى ليبرمان الآن معترضا على كل احتمال. فماذا نطلب بعد يا أبناء جنة عدن في ذروة ايام الجنة الرائعة هذه؟.

انشر عبر