شريط الأخبار

محكمة الاحتلال تؤجل النظر في قضية الطفلين أبو الرب للمرة السابعة

11:13 - 06 حزيران / نوفمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أفاد نادي الأسير اليوم الأربعاء، بأن محكمة الاحتلال في 'سالم' أجلت النظر في قضية اعتقال الطفلين يزيد وإبراهيم ابو الرب من بلدة جلبون حتى الحادي عشر من كانون الأول القادم وذلك للمرة السابعة على التوالي.

واعتبر أمين سر نادي الأسير في جنين راغب ابو دياك الاستمرار في اعتقال الطفلين، اللذان يبلغ أعمارهما نحو 16 عشرة عاما، 'جريمة يرتكبها الاحتلال، فقضيتهم عنوان لممارسات الاحتلال بحق أطفالنا'، لافتا إلى  أن الطفلين حرموا من الدراسة أثناء العام الماضي والحالي  جراء هذا الاعتقال. 

وأشار  ابو دياك، في تصريح صحفي صادر عن النادي، إلى أن حكومة الاحتلال مستمرة في اعتقال الأطفال الذين ازداد عددهم في الآونة الأخيرة ليبلغ ما يقارب 200 طفل  بين محكومين وموقفين، مضيفا أن الأطفال وكبار السن والمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة هم أكثر الفئات معاناة داخل سجون الاحتلال، بالمقابل فإن مصلحة سجون الاحتلال تمعن في إجراءاتها التعسفية بحقهم.

وناشد عمر ابو الرب  والد الطفل إبراهيم ابو الرب منظمة الأمم المتحدة للطفولة 'اليونيسيف' بالضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج عن نجله الذي 'يعاني من اضطرابات نفسية وسلوكية ويتعرض لنوبات متكررة وهناك صعوبة لسيطرته على ذاته لحظة الغضب ونتيجة لوضعه الصحي لا يجب إبعاده عن عائلته، ويجب تقديم الرعاية الطبية اللازمة له'.

وحمل توفيق ابو الرب والد الطفل الجريح  يزيد أبو الرب حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة ولده الجريح الذي تعرض لإطلاق نار لحظة اعتقاله في الفخذ من قبل قوات الاحتلال وكذلك  تعرض وزميله إبراهيم  للضرب المبرح والشتم والإهانة، حتى بقي يزيد ينزف دما  نتيجة لإصابته لفترة كبيرة، وفق قول الوالد.

كما دعا ذويهما منظمة الصليب الأحمر الدولي إلى الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أجل الإفراج عن ولديهما كي يتسنى لهما الالتحاق في العام الدراسي، علما أنهما اعتقلا منذ تاريخ 24-4-2013.

انشر عبر