شريط الأخبار

سبب انفجار جلسة المفاوضات وصراخ الوفد الفلسطيني ؟

08:26 - 06 تموز / نوفمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء أمس الثلاثاء الى القدس في زيارة ستشمل أيضا الأراضي الفلسطينية في محاولة لإعطاء دفع لعملية السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعلن مسؤولان فلسطينيان وفقا لصحيفة الحياة اللندنية ان الوفدين الفلسطيني والإسرائيلي إلى مفاوضات السلام عقدا جلسة محادثات جديدة مساء أمس سادتها اجواء "توتر شديدة" ادت الى "انفجار الجلسة" و"وضع المفاوضات في أزمة حقيقية" بسبب الخلاف بين الطرفين حول ملف الاستيطان الإسرائيلي.

وقال مسؤول فلسطيني طالبا عدم ذكر اسمه "عقدت الليلة جلسة مفاوضات فلسطينية - اسرائيلية بوجود الطرف الاميركي لكن الجلسة كانت متوترة جدا وانفجرت الجلسة بسبب التعنت الاسرائيلي".

وأضاف ان "المفاوضات تمر منذ فترة بأزمة عميقة لكن التوتر في جلسة الليلة اشتد بشكل كبير ادى لانفجارها لان الوفد الإسرائيلي مصر على استمرار الاستيطان".

وأوضح ان "إسرائيل تدّعي انه يوجد صفقة لاستمرار الاستيطان مقابل إطلاق سراح الدفعة الاخيرة من الاسرى وهذا غير صحيح على الاطلاق والوفد الفلسطيني اوضح امام الطرف الاميركي رفضه لهذه الادعاءات بشكل مطلق.

 لكن الجانب الإسرائيلي مصر على استمرار الاستيطان ونحن لا نستطيع الاستمرار في المفاوضات في ظل هذه الهجمة الاستيطانية غير المسبوقة".

وقال مسؤول فلسطيني آخر ان الاجتماع ساده صراخ خاصة من قبل الجانب الفلسطيني الذي احتج على تسريب الفريق الإسرائيلي "معلومات غير صحيحة".

ومن المقرر ان يلتقي كيري اليوم الاربعاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في القدس وبعده الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وعقدت حتى الان حوالى 20 جلسة تفاوضية في غضون الاشهر الثلاثة هذه، وفي حال لم يتدخل الوسيط الاميركي بثقله فإن المفاوضات آيلة الى الفشل كما حذر مسؤولون فلسطينيون ووسائل اعلام اسرائيلية.

وحرص كيري على نفي وجود "اي خطة اخرى" غير المحادثات الجارية التي بدأت في تموز/ يوليو بهدف التوصل الى اتفاق نهائي في ختام فترة تفاوض من تسعة اشهر. غير ان مواقف الطرفين متباعدة جدا.

ويطالب المفاوضون الفلسطينيون ان تعقد المفاوضات على اساس حدود ما قبل الاحتلال الاسرائيلي للقدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة في حزيران/ يونيو 1967 مع تبادل اراضي متماثلة.

اما الإسرائيليون فاقترحوا كقاعدة للمفاوضات خط الجدار الذي بنته اسرائيل في الضفة الغربية وليس حدود 1967 كما يطالب الفلسطينيون، بحسب وسائل اعلام إسرائيلية.

ولم يؤكد المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو هذه المعلومات، مشيرا الى انه لا يعلق على مفاوضات جارية. وكان كيري فرض على طرفي التفاوض تكتما إعلاميا على سير المفاوضات.

وعلاوة على ذلك تطالب "إسرائيل" بالإبقاء على وجود عسكري طويل الأمد في غور الأردن وان يكون تبادل الأراضي على أساس حاجاتها الأمنية، بحسب ما قال مصدر فلسطيني قريب من الملف لوكالة فرانس برس.

وعشية زيارة كيري اطلقت اسرائيل الاحد طلبات عروض لبناء نحو ألفي وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وردا على ذلك هدد الفلسطينيون برفع الامر الى مجلس الامن الدولي.

وكانت السلطة الفلسطينية هددت مرارا باللجوء الى القضاء الدولي ردا على تواصل الاستيطان الاسرائيلي الذي تعتبر انه "يدمر عملية السلام".

وأقر كيري الذي كان وراء استئناف الحوار المباشر بين الطرفين نهاية تموز، بالتوترات الاخيرة خصوصا بعد قرار اسرائيل الاسبوع الماضي تسريع الاستيطان مقابل الافراج عن 26 اسيرا فلسطينيا.

غير ان كيري ابدى "تفاؤله" الاحد بشأن سير المفاوضات، مؤكدا انه يأمل في حصول "تقدم في الاشهر المقبلة" على رغم التشاؤم المعلن في الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

واقر الوزير الاميركي ان المستوطنات الاسرائيلية "شوشت اذهان البعض بشأن جدية البعض الاخر ومدى تقدمه في الاتجاه الصحيح".

إلا انه اضاف "اعتقد انه من الممكن المضي قدما لكن علينا ان نبقى هادئين ومصممين وملتزمين بعملية يمكن خلالها التفاوض على القرارات الصعبة".

وفي الجانب الاسرائيلي قال نتانياهو ان "اسرائيل التزمت كل الاتفاقات المبرمة مع الفلسطينيين في بداية المفاوضات".

وقال مسؤول حكومي الاحد لوكالة فرانس برس "ان الفلسطينيين يعرفون جيدا ان اسرائيل ستبني (مستوطنات) اثناء المفاوضات". كما اكد العديد من المسؤولين الاسرائيليين ان "الاميركيين ايضا على علم بذلك".

وتنفي السلطة الفلسطينية بشدة ان تكون قبلت ببناء وحدات استيطانية جديدة في المستوطنات اليهودية في مقابل الافراج عن الاسرى.

انشر عبر