شريط الأخبار

سيرته الذاتية ...

تشيع جثمان الشهيد الترابي وسط حالة من الغضب الشعبي

02:30 - 05 تموز / نوفمبر 2013

نابلس - فلسطين اليوم

شيعت جماهير غفيرة في قرية صرة شمال غرب نابلس بعد ظهر اليوم الثلاثاء، جثمان الشهيد الأسير حسن الترابي (23 عاماً)، الذي استشهد اليوم في مستشفى العفولة داخل أراضي عام 1948.

وانطلق المشيعون، بمشاركة رسمية من أمام مستشفى رفيديا، إلى دوار المدينة حيث حمل المشاركون الأعلام الفلسطينية.

وتوجه المشيعون بعدها إلى مسقط رأس الشهيد في قرية صرة لإلقاء نظرة الوداع الأخير على جثمانه، ومن ثم إلى مقبرة القرية ليواري  الثرى جثمانه الطاهر.

وكان الترابي لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى العفولة ( داخل أراضي 48) الذي نقل إليها مؤخرا من معتقله، نتيجة تدهور وضعه الصحي لإصابته بمرض سرطان الدم منذ سنوات.

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم عبد القادر ترابي في بلدة (صرة) من محافظة نابلس بتاريخ 21/01/1990.

تتكون أسرة شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي من والديه الأكارم، وثلاثة من الإخوة وشقيقتان. وقدر الله أن يكون الشهيد المجاهد (حسن) الثاني بين إخوته, وهو أعزب.

ينتمي شهيدنا الأسير المريض/ حسن ترابي إلى عائلة مجاهدة صابرة، فقد قدمت العديد من أبنائها في سبيل الله وعلى خطا الشهداء والمجاهدين في تحرير فلسطين. ومن الأسرى المجاهدين من أبناء قريته وأقاربه: (علاء ترابي، مصطفى ترابي، جعفر أبو ترابي، عبيدة أبو حسين، علي أبو حسين).

درس شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي في مدارس قرية (صرة) وحصل على الابتدائية والإعدادية والثانوية منها. ولم يتمكن من استكمال دراسته الجامعية بسبب الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة.

عمل شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي في أعمال حرة، وكان يقوم بقطف الزيتون بشكل موسمي مع أسرته في قريته.

المشوار الجهادي

التحق شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي في صفوف حركة الجهاد الإسلامي منذ العام 2005، وكان من النشطاء في قريته (صرة)، وكان منذ انتمائه نشيطاً، مخلصاً، ويتقدم الصفوف الأولى في مواجهة قطعان المستوطنين وجنود الإحتلال الصهيوني.

تأثر شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي باستشهاد أحد أقاربه وهو الشهيد المجاهد/ رامي مصطفى أبو بكر والذي يعتبر من أبرز قيادات سرايا القدس في محافظة نابلس واستشهد بتاريخ 13/10/2003 أثناء قيامه بقصف مقر قيادة الجيش الصهيوني في مدينة نابلس.

على خلفية نشاطات شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي في صفوف حركة الجهاد الإسلامي ومقاومته للاحتلال الصهيوني قامت قوات الاحتلال الصهيوني باعتقال شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي بتاريخ 07/01/2013، وقامت بتقديم لائحة "اتهام" لتُكتب في سجل الفخر والاعتزاز لشهيدنا المجاهد وهي من ثمانية بنود، وأهمها:

 (1)   العضوية في صفوف حركة الجهاد الإسلامي.

 (2)   إلقاء الحجارة بمشاركة مجموعة من الشباب على قوات الاحتلال الصهيوني.

 (3) المشاركة في حرق جيب عسكري صهيوني في قريته (صرة) أثناء الحرب الأخيرة على قطاع غزة في العام 2012 (السماء الزرقاء).

 (4)   الانضمام لخلية عسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في محافظة نابلس والقيام بسلسلة من العمليات الجهادية المقاومة.

بالرغم من تدهور الحالة الصحية لشهيدنا الأسير المريض/ حسن ترابي في سجون الاحتلال الصهيوني بسبب إصابته بمرض سرطان الدم إلا أن قوات الاحتلال الصهيوني رفضت الإفراج عنه بهدف العلاج، وكذلك منعت تقديم العلاج الطبي اللازم له بالرغم من المناشدات التي أطلقتها المؤسسات الحقوقية بالإفراج عنه من سجون الاحتلال.

بشكل مفاجئ وعاجل قامت إدارة مصلحة سجون العدو الصهيوني بالإفراج عن شهيدنا الأسير المريض/ حسن عبد الحليم ترابي بتاريخ 15/10/2013 ونقله إلى مشفى "العفولة" الصهيوني بسبب التدهور الخطير في وضعه الصحي جراء النزيف الحاد الذي أصابه واستصدرت قراراً يقضي بإلغاء لائحة "الاتهام" الموجهة له والإفراج عنه في نفس اليوم حتى تتهرب من المسئولية القانونية تجاهه علماً بأنها كانت تعلم بمرضه وخطورة وضعه الصحي من البداية لكنها لم تقدم العلاج اللازم له حتى بات وضعه الصحي في مرحلة خطرة جداً.


استشهاد الترابي

استشهاد الترابي

استشهاد الترابي

استشهاد الترابي
استشهاد الترابي
استشهاد الترابي

انشر عبر