شريط الأخبار

دعوات لإصدار فتوى "حاخامية" تطالب اليهود بالصلاة بالاقصى

09:26 - 04 تموز / نوفمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اكدت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" أن أذرع الاحتلال الصهيوني تسعى إلى الدفع نحو تحديد لوائح وأنظمة مقوننة لتحديد أزمنة وأمكنة لصلوات يهودية وفردية في المسجد الأقصى.

وقالت المؤسسة في بيان لها إن أذرع الاحتلال ومنها وزراء ونواب وزراء وأعضاء كنيست ونشطاء في أحزاب صهيونية فاعلة في الحكومة الصهيونية والكنيست، بالإضافة إلى منظمات صهيونية ومتخذي القرار، تسعى إلى الوصول إلى توافق سياسي وديني للعمل على تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، وتحويله إلى مقدس يهودي خاضع للسيادة الصهيونية. 

وأفادت في بيانها إن لجنة الداخلية في الكنيست عقدت جلسة بهذا الخصوص، قبل ظهر اليوم الإثنين حضرها نائب وزير الأديان إيلي بن دهان دعا خلالها "الحاخامية الرئيسية" الجديدة إلى إصدار فتوى تسمح لليهود بالصلاة في الأقصى.

وقال دهان إن "فتوى الحاخامية الرئيسية تمنع اليوم الدخول والصلاة في "جبل الهيكل" لكنه مقتنع ويأمل ان تتغير هذه الفتوى إلى فتوى تجيز الدخول والصلاة في "جبل الهيكل".

إلى ذلك أشارت رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست ميري ريجيب -من حزب الليكود- إنها تسعى عبر عقد جلسات متتالية بدأتها وستواصلها إلى الوصول إلى وضع لوائح مقننة تنظم وتحدد من خلالها الصلوات اليهودية في "جبل الهيكل" ، بغض النظر عن رأي " الحاخامية الرئيسية".

وقالت إنه "يجب تهيئة كل الظروف لأداء هذه الصلوات"، وصرحت بأن نائب وزير الأديان يؤيد وجود نظم ولوائح تحدد الصلوات اليهودية في المسجد الأقصى، وأضافت إنها لا تلقي بالاً للتهديدات بإمكانية اندلاع انتفاضة ثالثة رداً على تأدية مثل هذه الصلوات اليهودية وتقنينها.

انشر عبر