شريط الأخبار

لماذا تغلق محطات البنزين أبوابها في غزة؟

08:15 - 04 تموز / نوفمبر 2013

غزة- خاص - فلسطين اليوم

مع تفاقم أزمة الوقود في قطاع غزة اتجه المواطن الغزيً لإتباع طرق غير شرعية لتُشكلُ خطراً كبيرً على حياته وحياة جيرانه بتخزين الوقود في "البيوت والأراضي الخالية" ما أدى إلى إحداث فوضى كبيرة في عمل محطات الوقود التي أعلنت بعضها عن توقف ضخ الوقود لعدم توفره.

وقد تفاقمت أزمة الوقود بعد اشتداد أزمة الكهرباء في القطاع والتي أثرت على كافة نواحي الحياة و"خاصة الاقتصادية منها" بشكل سلبي الأمر الذي احدث فوضى وإرباك في صفوف المواطنين.

رئيس جمعية أصحاب شركات البترول في قطاع غزة محمود الشوا أكد، أن تفاقم أزمة الوقود الحالية في القطاع سببها المواطن الفلسطيني نتيجة الهلع الذي أصابه بعد أخبار كاذبة بوقف "إسرائيل" لضخ الوقود اللازم إلى قطاع غزة ما أحدث ربكة وهلع بين المواطنين في الأسواق الغزية.

وعود لكميات أفضل

وأوضح الشوا في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" مساء اليوم الاثنين، أن تفاقم أزمة الوقود التي تشهدها غزة ظهرت قبل يومين نتيجة الكميات الضئيلة التي تُدخلها "إسرائيل" إلى القطاع وذلك للإضرابات التي تحدث في الضفة الغربية، كما أن معبر كرم أبو سالم بنيته التحتية لا تسمح بدخول كميات كبيرة جداً، بالإضافة إلى دخول وقود لوكالة الأونروا ما تسبب بتأخير دخول الوقود للقطاع أو عرقل دخول كامل الكميات المطلوبة.

وقال الشوا: "إننا موعودون غداً بدخول كميات أفضل من الكميات التي تدخل إلى القطاع وذلك لتفادي تفاقم الأزمة، مؤكداً أن ذلك لن يحل الأزمة إلا إذا أشبع المواطن رغبته في عملية تخزين الوقود ورضي بشراء ما يلزمه".

انتهاء الوقود

مراسل "فلسطين اليوم" شاهد بعض المحطات تغلق أبوابها لعدم توفر الوقود ما دفع العديد من المواطنين للبحث عن محطات أخرى بعيدة عن مناطق سكناهم لتعبئة ما يلزمهم من وقود.

وأضاف: "إن إغلاق بعض محطات الوقود في القطاع بسبب تزاحم المواطنين لتعبئة السيارات والجالونات بالبنزين والسولار الإسرائيليين لتخزينهم خوفاً من اشتداد أزمة الوقود الأمر الذي أدى لانتهاء الوقود في مخازنهم وإغلاق أبوابهم، لافتاً إلى عدم وجود سبب لهلع المواطن في تخزين الوقود في منزله.

كما قال الشوا: "تخزين السولار خطير ، فكيف إذا خزن المواطن البنزين الإسرائيلي؟ قائلاً :"البنزين بشكل عام والإسرائيلي خاصة يتبخر بشكل سريع إضافة إلى اشتعاله السريع الأمر الذي يخلق الخطورة الشديدة من انفجار يتسبب بحالات وفاة أو حرق".

وأمضى يقول :"لا يوجد محطات أغلقت أبوابها ولكن الذي يجري أن محطات تعلن انتهاء الوقود المتوفر لديها ومحطات أخرى متوفر في خزاناتها ما يربك حساب المواطن عن اشتداد الأزمة".

ودعا الشوا المواطن الفلسطيني إلى الكف عن تخزين الوقود في المنازل لتشكله الخطر على حياتهم وحياة جيرانهم، مشيراً إلى أن الوقود متوفر وبالكميات التي تلزم قطاع غزة.


محطات الوقود بغزة

محطات الوقود بغزة

محطات الوقود بغزة

محطات الوقود بغزة


انشر عبر