شريط الأخبار

الاحتلال يعتزم هدم حي بحجم قرية يقطنها 10 آلاف نسمة في القدس

05:25 - 04 تموز / نوفمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

تعتزم سلطات الاحتلال هدم عمارات سكنية ضخمة في حي رأس خميس بالقدس بحجم قرية يقطنها نحو 10 آلاف نسمة، بعد أن علقت اخطارات على 70 عمارة ومبنى بالحي بحجة عدم وجود تراخيص بناء.

ففي حي رأس خميس، احد احياء مخيم شعفاط الذي عزله جدار الفصل العنصري عن مدينة القدس، تتلاصق مئات المباني الضخمة، حيث تنوي سلطات الاحتلال هدم 70 عمارة ممتدة على طول الجدار، بحجة عدم الحصول على تراخيص للبناء، وعدم قانونية البناء.

وتضم الواحدة من العمارات المخطرة بالهدم اكثر من 30 شقة سكنية بارتفاع عشرة طوابق، بحيث يبلغ مجموع المخطر أكثر من 2000 وحدة سكنية.

وبافتراض ان الشقة الواحدة يقطن بداخلها 5 افراد يكون مجموع السكان 10 آلاف نسمة تقريبا، لكن اهالي الحي واصحاب العمارات قالوا ان الرقم أكثر من ذلك خلافا لما تم نشره بوسائل الاعلام المحلية، وذلك بسبب خوف اصحاب العمارات من تضررهم جراء خوف المستأجرين والمشترين.

رئيس لجنة الحي، كما عرف عن نفسه، ورفض الكشف عن هويته لاسباب متعلقة بقرار الهدم، قال لـالقدس دوت كوم "أن الاهالي تفاجأوا بوجود اخطارات هدم معلقة على مداخل العمارات السكنية، بحجة عدم قانونية البناء"، مضيفا ان الاخطارات طالت جميع العمارات السكنية الممتدة على طوال الجدار بالحي.

واضاف أن الذي اخطر البنايات بالهدم هو بلدية الاحتلال بالقدس محذرا من انه في حال مضت سلطات الاحتلال في ذلك ستقع كارثة، في الوقت الذي ترفض فيه سلطات الاحتلال منح تراخيص لهذه التجمعات المقدسية على ان السلطات منعت التوسع داخل المدينة المحتلة.

ويحاصر الحي المكتظ بالعمارات السكنية جدار ارتفاعه 6 امتار وحاجز عسكري يؤدي الى مخيم شعفاط والمدينة المقدسة. ويفتقد الحي لادنى الخدمات ومقومات البنية التحتية، بسبب رفض بلدية الاحتلال تقديم الخدمات بالرغم من دفع القسم الاكبر من السكان رسوما وضرائب لسلطات الاحتلال، كما اوضح عدد من اهالي الحي في احاديث مع القدس دوت كوم.

ويقول الاهالي انهم لا يعرفون الوجهة المختصة للاعتراض على هذا القرار، خاصة ان بلدية الاحتلال ترفض الاعتراف بهذه المناطق، كما انه من الصعب الحصول على رخصة تنظيم نظرا لغياب مخطط هيكلي للحي يرفض الاحتلال انشاءه.

وطالب السكان السلطة بالتدخل لوقف هذه القرارات التي قد تنفذ على مراحل.

من جهته، اوضح رئيس لجنة المرابطين بالقدس يوسف مخامر، في حديث مع القدس دوت كوم ان "المقدسيين وجدوا انفسهم مجبرين على البناء على اراض بضواحي مخيم شعفاط على مرأى ومسمع بلدية القدس بدون تراخيص، التي لم تحتج على هذه العمارات ونحن نتفاجأ بتوزيع الاخطارات بالجملة اليوم".

المصدر: قدس دوت كوم

انشر عبر