شريط الأخبار

منتدى المهن الطبية يُكرم خريجي دورة الإسعافات الأولية

11:10 - 04 تموز / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

نظم منتدى المهن الطبية في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية الإطار النقابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين حفل تكريم لخريجي دورة الاسعافات الاولية وذلك على شرف ذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي وبمناسبة الذكرى 32 لتأسيس الحركة.

وشارك في التكريم الذي أقيم في فندق على شاطئ بحر مدينة غزة، الشيخ خالد البطش عضو القيادة السياسية للحركة، وعطا الجزار نائب رئيس الاتحاد الإسلامي، ومحمد مشتهى مسئول فرع المهن الصحية في الاتحاد الإسلامي، وماجد البطش مسئول منتدى المهن الطبية، وعبد الناصر شهاب ممثل عن اللجنة النقابية العامة، ونهاد عمر مسئول وحدة الاسعاف بالمنتدى.

ومن جهته أكد الشيخ البطش، أن الشقاقي هو رمز للأمة العربية والإسلامية حيث جعل القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة, مشيراً إلى أهمية الدور الذي لعبه الشقاقي في نشر فكر المقاومة والجهاد في كافة أرجاء المعمورة مقدماً كل ما يملك من تضحيات من

أجل فلسطين.

وشدد البطش على أن مشروع الجهاد والمقاومة مازال مشروعاً في وجه العدو الغاشم حتى تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها, مشدداً على ضرورة توحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام الذي أعطى العدو الصهيوني ممراً للتدخل في الشأن الفلسطيني وزرع فتيل البُغض والكراهية بين أبناء الشعب الواحد.

وأشار القيادي البطش إلى أن اغتيال الشقاقي لم يوقف مسيرة الجهاد والمقاومة بل أعطى الحركة قوة وعزيمة وإرادة قتال.

وقال القيادي البطش:"ليس بإمكان العدو الصهيوني اليوم في ذكرى الدم والشهادة أن يهدم بيوتنا وأن يقتل أبنائنا وأن يدب الرعب في قلوبنا دون أن تهدم بيوته يقتل أبنائه ويدب الرعب في قلبه".

وشدد القيادي البطش، على أن العدو عليه أن يفهم جيداً أنه من غير المقبول أن نقتل أو نحرق وتهدم بيوتنا وحدنا فإن بيوت العدو ستهدم وتحرق برصاص المقاومة الفلسطينية.

وتابع:"شهر تشرين سجل صفحات المجد والانتصار وسطورُ من ذهب في تاريخ شعبنا بإنطلاقة حركة الجهاد الإسلامي وباستشهاد الدكتور الشقاقي"، مؤكداً على استمرار خيار المقاومة ضد العدو الصهيوني وإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية والبدء في تشكيل حكومة وفاق وطني والإعلان عن يوم محدد لبدء المناقشات في تشكيل حكومة الوفاق كمخرج للانقسام وكطريق وحيد نواجه الاحتلال الصهيوني وتهديداته، وضرورة وقف المفاوضات الضارة بقضية فلسطين.

ومن جهته وجه مسئول منتدى المهن الطبية، شكره لكل من شارك وساهم في إنجاح الحفل على درب العطاء ومن قَبلهِ إنجاح الدورة التدريبية المتميزة في الإسعافات الأولية خصوصاً الإخوة في مركز جنين الطبي وشركة القدس لتنمية القوى البشرية.

كما تحدث عن انطلاقة منتدى المهن الطبية منذ خمسة أعوام كإطار نقابي لأبناء المهن الطبية ليمثل شريحة من أهم شرائح المجتمع الذي وصفهم بشريحة الجنود المجهولين الذين يعملون بصمت بلا كلل أو تقاعس عن واجبهم جنباً إلى جنب مع حملة البندقية ومع الجريح  والمريض يعايشه آلامه وجراحه حتى يشفى ويتعافى على درب العطاء نحيي ذكرى الانطلاقة الجهادية وذكرى الشهيد المعلم أبا ابراهيم وذكرى الشهداء صلاح شاكر وابراهيم الحو.

ووجه التحية لقائد المسيرة الجهادية في الاتحاد النقابات المستشار يوسف الحساينة (أبا عبدالله ) على ما يقدمه من جهد ورعاية واحتضان لأنشطة.

وأكد أن المنتدى لن يتوانَ عن التنسيق لمثل هذه الدورات العلمية لجميع تخصصات المهن الطبية على أن تكون بأعلى المستويات لتحصد الثمار المرجوة.

وطالب مسئول منتدى المهن الطبية ، بالعمل على إنشاء مؤسسات صحية ذات تخصصات مميزة لتوفير فرص عمل لأكبر عدد ممكن من أعضاء المنتدى.

فيما تحدث شهاب، عن ذكرى استشهاد الشقاقي وانطلاقة حركة الجهاد الاسلامي ووجه التحية لعائلة الشهيدين ابراهيم الحو وصلاح شاكر وكلاهم من تخصص العلاج الطبيعي.

ودعا شهاب خريجي دورة الاسعافات الاولية الى ان يأخذوا هده الدورة بمحمل الجد ويجعلوها خدمة لأبناء شعبهم الفلسطيني وان يستمروا باكتساب المزيد من الدورات التدريبية التي ترجع

بالفائدة لأعضاء المنتدى وللشعب الفلسطيني.

وقد تخلل الحفل المسابقات الثقافية النشيد الاسلامي والمسرح الهادف الذي نال اعجاب الحضور، فيما جرى في الختام تكريم المشاركين في دورة الإسعافات الأولية المتميزة في المادة العلمية والعملية وتسليمهم شهادات التخرج، حيث تميزت الدورة بعدد المشركين حيث تجاوز 80 مشاركاً حيث أن العدد كان ضعف ما هو متوقع .

انشر عبر