شريط الأخبار

في أسواق غزة.. تخفيضات هائلة على كافة السلع ..!

09:55 - 04 تشرين أول / نوفمبر 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

تعددت سبل تيسير الحياة على المواطنين في قطاع غزة, في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية التي تتصاعد يوماً بعد يوم نحو التدهور والانهيار، حيث يحاول المواطن العيش في أجواء تناسب حياته ويسعى لتسهيلات تعطيه نمط من الحياة المستقرة، خاصةً على الصعيد الاقتصادي.

فظاهرة تخفيضات الأسعار على بعض الخدمات التي يحتاجها المواطن من ملابس وأحذية وأدوات كهربائية ومنزلية، ووصلت حتى المعلبات والأطعمة المجففة، باتت محط اهتمام وانتظار للكثير من المواطنين خاصةً مع بداية المواسم المختلفة.

فالتُجار اعتادوا على طرح تخفيضات للمواطنين على سلع معينة – باختلاف أنواعها-، حتى يضمن حصوله على كم كبير من الزبائن، على الرغم من أن هذه التخفيضات تحدث في نهاية الموسم أو حتى بعد انتهائه.

" محمد أبو العز" يملك معرضاً تجارياً في غزة، وأحد أصحاب المعارض التجارية التي تجري تخفيضات موسمية على أسعاره في كل عام، يوضح أنه دائماً ما يقوم بحملات ترويج لمنتجاته من خلال تخفيضات على أسعار الملابس لديه، ويعرضها للزبائن بأسعار زهيدة.

وحول طبيعة إقبال الزبائن خلال فترات التخفيض فأكد "أبو العز" لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن الإقبال يكون جيداً تبعاً لرغبات المواطنين من موديلات معينة من الملابس والظروف الاقتصادية التي تتحكم بطبيعة الحياة المعيشية للمواطن.

ويبين، أن حملات التخفيضات التي تقوم بها المعارض التجارية هي نوع من التسهيلات الحياتية للمواطن, ويظهر ذلك عندما يعلن المعرض عن حملة تخفيضات، فيلحظ كبير للزبائن على الملابس خاصةً في فترة الأعياد وحلول المدارس.

وأكد "أبو العز" أن حملات التخفيضات التي تقوم بها المحلات التجارية يأتي كذلك حرصاً على عدم مكوث الملابس لفترات طويلة في المخازن التجارية، ولتحقيق الكسب، وفي إطار التسهيلات التي يقوم بها تجار غزة للمواطنين ومراعاة لظروف الاقتصادية المتغيرة للمواطن في غزة.

ودأبت خلال الفترة الأخيرة العديد من المعارض التجارية الخاصة بالأدوات الكهربائية على عرض أسعار خاصة على بعض الأدوات المتعلقة بالمواسم كالمكيف والمدفأة والهوايات، ولكن بعد انتهاء الموسم نظراً لتكدس السلعة لديه.

محمد نواجحة مندوب مبيعات وتسويق، يرى أن هذه التخفيضات وسيلة تجارية لها أهمية في السوق، تدر ربحاً على البائع ويستفيد منها المشتري، حيث أنها تعرض للمشتري سلعة معينة بأسعار مخفضة ولكن تكون مناسبة للبائع فلا يخسر فيها.

ويضيف لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"،:هناك بعض التجار يرى أن التخفيضات وسيلة لجذب الزبون لمحله وبالتالي ليس بالضرورة أن يعتمد الزبون على الشراء من السلع المعروضة للتخفيضات ولكن قد يجذبه أشياء أخرى داخل المحل فيشتري مايريد، لذا فهي بحاجة لذكاء وفطنة البائع ".

"أبو زين" أحد أصحاب المحلات الكهربائية التي تقوم بحملات التخفيضات على الأدوات الكهربائية, أنه يقوم بتنزيل بعض أسعار الأجهزة الكهربائية ويلاحظ إقبال محدود من الناس عليها ولكن بعض الناس حسب حديثه يستغلون فترة التخفيضات وتنزيل الأسعار ويشترون هذه الأجهزة الكهربائية بالسعر الذي يطرحه المحل للزبائن، نظراً للظروف الاقتصادية.

أما المواطن، فيرى الأمر من ناحية توفير واقتصاد في ظل الأوضاع الصعبة، حيث أوضح المواطن أبو عدي مهنا من مدينة غزة، أنه يستغل حملات التخفيضات والتنزيلات على الأسعار نظراً لقلة تكلفتها على الرغم من انتهاء الموسم.

ويضيف لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"،: بعض البضائع التي تطرح مخفضة، بعضها مناسبة لطلب الزبائن، والآخر لا يناسبهم، حيث أن ذلك يُخفف العبء على المواطن في غزة في ظل الأوضاع المعيشية السيئة.

أما المواطنة خالدة سلطان، فتوضح أن حملات التخفيضات على الرغم من أنها توفر من الناحية الاقتصادية خصوصاً أن البعض يعتمد عليها، إلا أنها تأتي في نهاية المواسم، فمثلاً يقوم الزبون بشراء مكيف بعد انتهاء فصل الصيف ليستفيد من عروض التخفيضات واستخدامه في الأعوام المقبلة، التي قد تعرض فيها أنواع جديدة.

ولا تخفي سلطان لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"،خشيتها من أن تكون هذه التخفيضات نظراً لانتهاء مفعول هذه السلع، الأمر الذي يؤدي لعطل فيها، أو إفسادها بشكل سريع.

 

 

انشر عبر