شريط الأخبار

اليوم الذكرى ال96 لوعد بلفور المشئوم.. فعاليات ومظاهرات حاشدة لإحيائها

08:31 - 02 تشرين أول / نوفمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

يحيي الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات اليوم السبت, الذكرى السنوية السادسة والتسعين لصدور وعد بلفور المشؤوم الذي أسفر عن وعد غير ذي حق لليهود في أرض فلسطين، أصدرته حكومة بريطانيا آنذاك، والذي بدوره أدى إلى تعميق مآسي هذا الشعب يوما بعد يوم.

وبرغم كل هذه التحديات فالشعب الفلسطيني مصر على استرداد حقه المغتصب، ذلك أنه لم يتنازل قيد أنملة عنها وإن طال الزمن. إن القضية الفلسطينية إرث تتناقله الأجيال تستحيل المساومة عليه.

بداية، لابد لنا من تعريف لوعد بلفور. هو ذلك الوعد الصادر عن الحكومة البريطانية في العام 1917 في الثاني من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، منحت بموجبه بريطانيا أرضا لا تملكها وهي فلسطين للصهاينة الذين هم غرباء عن هذه الأرض، وهذا العمل أدى إلى اغتصاب وطن، وتشريد شعب فلسطين.

تعتبر الرسالة التي بعث بها وزير الخارجية البريطانية عام 1917 إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية في تلك الفترة والتي عرفت فيما بعد باسم وعد بلفور، أول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين. وقد قطعت فيها الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود في فلسطين. وفي ما يلي نص الرسالة :

وعد بلفور

وزارة الخارجية

في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

عزيزي اللورد روتشيلد

يسرني جدا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جليا أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى".

وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علما بهذا التصريح.

المخلص آرثر بلفور


وكانت فعاليات وعد بلفور بدأت اليوم الخميس الماضي ،عندما أغلق  شبان عدد من المؤسسات الدولية العاملة في غزة، وذلك ضمن فعاليات "ائتلاف شباب الانتفاضة" التي بدأ بتنظيمها في الذكرى الـ96 لوعد بلفور المشئوم، انطلاقاً من غزة ورام الله بالتزامن.

وقد أغلق الشبان، مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والأمم المتحدة وذلك بشكل جزئ، ووضع الشبان لافتة بعنوان "مغلق بأمر الشباب" باللغتين العربية والإنجليزية.

وكان الائتلاف قد أعلن عن نيته تنظيم سلسلة الفعاليات الشعبية الغاضبة ستبدأ من أمام مقر الأمم المتحدة خلف القصر الحاكم والمتفرع من دوار حيدر عبد الشافي غرب غزة في تمام الساعة العاشرة صباحاً.

وأشار إلى أن المشاركين في الفعاليات سيحتجون أمام مقر الأمم المتحدة بعد إغلاقه فترة من الزمن ومن ثم سينطلقون لمقر القنصلية البريطانية في برج الرياض بالقرب من دوار أنصار غرب غزة.

وبخصوص الفعاليات في الضفة الغربية المحتلة، أوضح الائتلاف أن التظاهرات الحاشدة والمسيرات الغاضبة ستنطلق من عدة أماكن متفرقة في الضفة، منوهاً إلى أن تجمع المسيرة الرئيسية سيكون أمام دوار المنارة وسط رام الله.

ومن المتوقع أن تشهد الفعاليات الغاضبة والتظاهرات الحاشدة مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال على خطوط التماس والحدود الفاصلة بين غزة والأراضي المحتلة ومواجهات أخرى خلال مظاهرات مشابهة في مناطق متفرقة من الضفة المحتلة.

انشر عبر